في الجولة 12 من كرة الممتاز.. جميع فرق الساحل في مواجهات صعبة.. وأبرزها تشرين مع الوحدة

العدد: 
9246
التاريخ: 
الخميس, 6 كانون الأول, 2018
الكاتب: 
مهند حسن

تقام غداً الجمعة مباريات المرحلة/12/ وما قبل الأخيرة من مرحلة ذهاب الدوري الممتاز بكرة القدم، وتختتم الجولة بعد غد السبت. 
وتجري غداً ست لقاءات أبرزها على الاطلاق مباراة كلاسيكو الكرة السورية بين فريق الاتحاد خامس الترتيب وضيفه الكرامة الثامن على ملعب السابع من نيسان في حلب. وفي طرطوس يستقبل فريق الساحل السابع ضيفه فريق الطليعة السادس، وعلى ملعب البعث بجبلة يستقبل فريقها الحادي عشر ضيفه الجيش الثالث، بينما يحل فريق حطين الثاني عشر ضيفاً على الوثبة الرابع على الملعب البلدي بحمص، وعلى ملعب الفيحاء بدمشق يستضيف فريق الشرطة التاسع ضيفه الحرفيين متذيل الترتيب، وتجري على الملعب البلدي في حماه مباراة هامة في المنافسة على الهروب من مؤخرة الترتيب بين فريق النواعير العاشر وضيفه المجد الثالث عشر. 
ختام هذه الجولة سيكون مسكاً بمباراة قمة بنكهة المتعة والإثارة بين فريق تشرين المتصدر وضيفه الوحدة الوصيف على ملعب الباسل في اللاذقية بعد غد السبت. 
مباريات صعبة لفرق الساحل 
مما لا شك فيه أن هذه الجولة هي من أصعب الجولات التي تمر على فرق الساحل الأربعة ( تشرين – جبلة – حطين – الساحل ) مجتمعة ففريق تشرين المتصدر لن تكون مباراته مع ضيفه الوحدة سهلة أبداً فهي مباراة حاسمة ومفصلية في مسيرة الفريقين، والفائز فيها سيتوج بطلاً لمرحلة الذهاب بنسبة كبيرة، عدا عن أن تشرين يعرف تماماً أن عليه اقتناص الفوز والنقاط الثلاث ليكون له زاداً يحمله معه إلى الجولة الأخيرة حيث تواجهه أيضاً مباراة صعبة جداً على ملعبه أمام الاتحاد.
مع العلم أن ضيفه الوحدة وبعد خسارتيه في أول مباراتين له في الجولة الأولى والثانية لم يتعرض للخسارة وحقق الانتصار في سبع مباريات أربعة منها خارج الديار أي أن سجله يؤهله لعرقلة المتصدر في هذه المباراة. 
أما فريق الساحل فهو يستقبل على ميدانه ضيفه الطليعة لوقف نزيف النقاط واستعادة ذكريات الفوز على أرضه التي حرم منها منذ الجولة الخامسة في آخر فوز له على أرضه على ضيفه جبلة بهدفين لهدف .
الساحل مؤخراً لم يقدم الأداء الجيد بعكس البداية وذلك بالرغم من فوزه في مباراته على الحرفيين وبعدها جاءت الخسارة على أرضه مع الوثبة ثم الخسارة القاسية أمام الجيش لتثبت أن العبرة في الخواتيم وليس كل من حقق نقاطاً في البداية قد تكفيه في نهاية المطاف فالدوري طويل والمطبات فيه كبيرة والقوي هو من ينهض مجدداً بعد كل تعثر والذي يملك نفساً طويلاً بقدر همته. الطليعة فريق لا يستهان به وهو بقيادة مدربه البحري يقدم أداءً ونتائج جيدة ويكفي أن نذكر أنه منذ استلام البحري لم يخسر الفريق في أي مباراة وكانت آخر خسارة له أمام الوحدة في الجولة السادسة، لذلك من المتوقع أن تكون المباراة صعبة على الطرفين.
المباراة الأصعب ستكون لفريق جبلة هذه الجولة، فهو سيواجه فريق الجيش المسيطر على بطولة الدوري في المواسم السابقة. 
ففريق الجيش خرج من خسارته أمام تشرين بفوز كبير على الساحل في الجولة الماضية وهو عاقد العزم على العودة للمنافسة من جديد وحرق فارق النقاط بينه وبين المتصدر لذلك ستكون المواجهة صعبة على جبلة الذي بدأ يستعيد توازنه وعافيته مؤخراً وابتعد بشكل نسبي عن مؤخرة الترتيب وهو يعرف أن عليه أن يحقق نتيجة جيدة في هذه المباراة والمهم أن لا يقع في مطب الخسارة التي قد تعقد الوضع من جديد وخاصة أن مباراته الختامية في الذهاب لن تكون سهلة أبداً في الغربة أمام فريق الوحدة. 
مباراة حطين في هذه الجولة لا تقل صعوبة عن باقي مباريات فرق الساحل، فهو يشد الرحال إلى حمص لملاقاة الوثبة محملاً بهموم خسارته الأخيرة أمام الاتحاد والتي جاءت كالصاعقة بتوقيتها ومجرياتها وخاصة بعد أن استعاد الفريق نغمة الفوز في الجولتين التاسعة والعاشرة، هذا بالإضافة إلى أن أصحاب الأرض وبعد خسارتهم المذلة أمام الحرفيين سيحاولون التعويض وارضاء جمهورهم وهذا ما سيجعل من اللقاء صعباً على الطرفين، الوثبة للعودة والاقتراب من فرق المقدمة وحطين للعودة والابتعاد عن فرق المؤخرة.
 

 

الفئة: