في ختام الجولة 11 من الممتاز .. نقطة لجبلة خارج الديار.. وفوز أول للحرفيين

العدد: 
9246
التاريخ: 
الخميس, 6 كانون الأول, 2018
الكاتب: 
مهند حسن / تصوير: محمود رسلان

حقق فريق جبلة نتيجة جيدة بتعادله مع مضيفه المجد بهدف لكل منهما في المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب الجلاء بدمشق وذلك في ختام الجولة الحادية عشرة من الدوري السوري الممتاز بكرة القدم، سجل المجد أولاً عبر علي دياب وعادله جبلة عبر علي سليمان. 
وفي مباراة ثانية، فجر فريق الحرفيين متذيل الترتيب مفاجأة من العيار الثقيل عندما تمكن من التغلب على فريق الوثبة بهدفين نظيفين محققاً بذلك فوزه الأول في الدوري هذا الموسم ورافعاً رصيده إلى أربع نقاط وذلك في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب السابع من نيسان، وسجل هدف الحرفيين الأول طه دياب بعد نصف ساعة من الشوط الأول والهدف الثاني فراس الأحمد قبل النهاية بدقيقتين. 
وكانت مباريات هذه الجولة قد أسفرت عن فوز تشرين المتصدر على مضيفه الكرامة في حمص بهدفين دون رد والاتحاد على مضيفه حطين بهدفين لهدف واحد وخسارة الساحل أمام مضيفه الجيش بأربعة أهداف نظيفة، وفوز الطليعة على الشرطة بهدفين لهدف والوحدة على النواعير بهدف وحيد. 
ليصبح ترتيب الفرق في ختام الجولة/11/ من الدوري:
1- تشرين 25 نقطة 2- الوحدة 23 نقطة 3- الجيش 21 نقطة 4- الوثبة 17 نقطة 5- الاتحاد 16 نقطة 6- الطليعة 16 نقطة 7- الساحل 15نقطة 8- الكرامة 14 نقطة 9-الشرطة 13 نقطة 10- النواعير 12نقطة 11- جبلة 12 نقطة 12- حطين 12 نقطة 13- المجد 10 نقاط 14- الحرفيين 4 نقاط. 
تعادل جيد لجبلة 
عاد فريق جبلة بنقطة من دمشق بعد تعادله مع مضيفه المجد بهدف لكل منهما في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب الجلاء. 
نقطة مهمة بنظر الجميع تلك التي خطفها جبلة في هذه المباراة وخاصة أنها حرمت فريق المجد شريك الهم بالمراكز المتأخرة من التفوق على الضيوف بالنقاط وبالترتيب، أي أنه كسب نقطة وحرم منافسه نقطتين. 
شوط المباراة الأول كان سلبي الأداء والنتيجة ولم يشهد الكثير من الفرص من كلا الطرفين نظراً لحساسية اللقاء وأهمية النقاط كونها نقاطاً مضاعفة وكان اللعب في أغلب الأحيان يدور في منتصف الملعب مع بعض الهبات الساخنة التي لم ترق إلى مستوى الخطورة. 
في الشوط الثاني تغير الحال منذ انطلاقته بتسجيل المجد لهدف التقدم بالمباراة من رأسية لعلي دياب الذي ارتقى للكرة المرفوعة من ريفا عبد الرحمن إثر ركلة حرة مباشرة وأودعها الشباك بإتقان. 
المدرب مناف رمضان الذي تابع المباراة واقفاً طيلة الوقت أدخل محمد اللولو مكان محمد الخوجه لزيادة الفاعلية الهجومية، وفعلاً كان له ما أراد، حيث تتالت الفرص الجبلاوية بعد الهدف وكان أولها رأسية الجاسم الخطيرة الذي أخرجها الحارس لركنية، ثم تسديدة علي سليمان البديل عن كابتن الفريق منهل مهنا فور دخوله مباشرة وبعدها فرصة خطيرة للولو نفسه وقبلها خلق المجد فرصة للاعبه أحمد اللحام الذي سدد كرة قوية تصدى لها حارس جبلة جمال قاسم ببراعة، أخطر فرص جبلة قبل هدف التعادل كانت بعد توغل لمصطفى الشيخ يوسف قام به من الخاصرة اليمنى للمجد ويرسل كرة يستلمها اللولو ويسددها قوية لكن حارس المجد ينقذها بأعجوبة إلى ركنية. 
هدف التعادل لجبلة جاء بتسديدة علي سليمان القوية إثر متابعته كرة العوض العكسية، هدف أطلق الأفراح على المدرجات التي شهدت تواجد عدد كبير من مشجعي الفريق في دمشق وكان ذلك في الدقيقة (76) من عمر المباراة بعد الهدف تخلى المجد عن مواقعه الدفاعية وامتد طالباً تسجيل الهدف الثاني وكانت له أكثر من فرصة خطرة على مرمى جبلة كالتوغل الذي قام به عبيدة السقي ورأسية القضماني فوق العارضة، بالمقابل جبلة لم يكتف بهدف التعادل وضغط بشكل مكثف لخطف هدف الفوز وهو فعلاً كان قريباً جداً من ذلك وخاصة في الفرصة الخطيرة التي أضاعها العوض بشكل لا يصدق. 
لتصبح المباراة سجال هجمة هنا وهجمة هناك دون أن تتغير النتيجة والتي انتهت بالتعادل بهدف لمثله .
لعب لجبلة: جمال قاسم – محمد الهزاع – خالد بريجاوي- أحمد الشمالي- حيدر حسن – وسيم الجاسم ( ميهوب اسماعيل) منهل مهنا ( علي سليمان) محمد خوجة ( محمد اللولو) كنان ديب – مصطفى الشيخ يوسف – محمد عوض. 
 

 

الفئة: