خربشات على الجدران

العدد: 
9246
التاريخ: 
الخميس, 6 كانون الأول, 2018
الكاتب: 
نسرين جزعة/ تصوير:حليم قاسم

مشهد دائم لا نستطيع الاعتياد عليه موجود على أغلب أسوار مدارس اللاذقية ولانعرف المغزى منه سوى أذى للمظهر العام للمدارس، ولعل أكثرها لفتاً للنظر حائط ثانوية الشهيد يونس حبيب سعيد المهنية التي تقع على الشارع العام من أوتوستراد الثورة، تتضمن كتابات بعضها يتكلم عن الحب وبعضها مضحك وبعضها مخجل، وبما أنه في الآونة الأخيرة لاحظنا اهتمام بعض الجمعيات التي تعنى بالمظهر الحضاري لبناء اللاذقية عبر تزيينها بالرسومات والألوان المفعمة بالجمال، أملنا من نشر هذه الشكوى لفت نظر إحدى الجمعيات ووضع المدرسة ضمن خطة قادمة لإعادة تجميلها وجعل سور المدرسة لوحة ملفتة للنظر وتعبر عن الرُّقي والحضارة التي نتمنى أن يتمتع بها الجيل الجديد.

 

الفئة: