الإعلام دراكولا العصر.. والمقابلة التلفزيونية فرصة ثمينة

العدد: 
9245
التاريخ: 
الأربعاء, 5 كانون الأول, 2018
الكاتب: 
سعاد سليمان
طرطوس

بالتعاون مع جامعة طرطوس, تقيم وزارة التنمية الإدارية ورشة عمل في كلية الآداب وذلك  بعد اختبار عدد من المرشحين شاغلي الوظائف القيادية الإدارية في المحافظة, البالغ عددهم 23 متقدماً,  لدعمهم وتعزيز قدراتهم..
 برنامج يعتبر الأول من نوعه, يأتي ضمن مشروع الإصلاح الإداري الذي تعمل عليه وزارة التنمية الإدارية لإيصال الشخص المناسب إلى المكان المناسب, بعد اجتيازه اختباراً وتقييماً وقياس القابلية الوظيفية لديه، والهدف تأسيس حواضن للكفاءات القيادية المؤهلة تأهيلاً عالي المستوى.
المشاركون من شاغلي الوظائف القيادية الوسطى والعليا في الجهات العامة بطرطوس, الذين خضعوا لعدة اختبارات نظرية وعملية, وانتهوا بورشات عمل, وتمارين تطبيقية عبر طاولة مستديرة لمدة ثلاثة أسابيع, تنتهي في 13 / 12 الجاري.
يتابع المشاركون عدة محاور في الإدارة والأداء, وفي الاستراتيجية, والمهارات القيادية, وتنتهي الورشة بامتحان مؤتمت ونسبة حضور جيدة, وتقديم بحث تطبيقي لمن اجتاز المرحلة الثانية, ومناقشة البحث أمام لجنة حيث يتم التقييم وفق شروط كجودة البحث التطبيقي وجودة العرض والمناقشة, ويمنح الناجحون شهادة متقدمة في الكفاءة القيادية.  ولأن الإعلام  دراكولا العصر، والمقابلة التلفزيونية فرصة ثمينة ليقول المرء ما يريد قولَه، ولتحقيق الهدف، فإن التدريب على أفضل الطرق للظهور الإعلامي صار مسألة ضرورية ولم تعُد ترفاً، هكذا بدأ الكاتب الصحفي كامل صقر محاضرته يوم الإثنين المنصرم عبر مشاركته  ليوم كامل في الورشة، ومما أكده للمشاركين بالورشة – قادة لبعض المؤسسات في طرطوس- أنه وعند إجراء مقابلة مع أحد منهم, يجب عدم تحويل المقابلة التلفزيونية, واستغلالها لظهور الأنا إلا إذا كان البرنامج عن شخصية المرء، فالمؤسسة أولاً والتسويق لعملها مع أهمية ذكر اسمها بشكل متكرر هو الأهم، مع التذكير الدائم بالموضوع حيث يتعاقب على البرنامج مشاهدون جدد بشكل مستمر.
وقال: قبل اللقاء, على المسؤول الذي سيجرى معه المقابلة معرفة تفاصيل اللقاء والمدة الزمنية, وتحديد الموضوع والهدف من المقابلة وإذا كانت مباشرة وعلى الهواء أو مسجلة. وفي تقديم المعلومة أكد المحاضر ضرورة الإجابة على الأسئلة الست حول الموضوع, الأسئلة التي تعطي التفاصيل الكاملة كالصحفي في عمله: من، متى، كيف، أين، ماذا، ولماذا, والتحضير للمقابلة قبل إجرائها..  وتحدث صقر عن الفرق بين المحلل أو الخبير من جهة  والمسؤول الذي يمثل مؤسسته ،حيث كل تصريح يعود لمؤسسته وليس له كشخص، وأضاف: لا تحول المقابلة لظهور الأنا  إلا إذا كان البرنامج عن حالات شخصية، المطلوب التسويق لعمل مؤسستك, وأن تذكر اسمها دائماً ولا تقول نحن، ليعرف المتابع الجديد ما الذي يدور حوله الحوار، والتحضير ضروري للمقابلة, والهدف: الاستفادة والتسويق لمؤسستي وهو الأهم, خلال وحسب الزمن المحدد, واختيار الأهم وفق جدول الأعمال، فما ينطبق على الصحفي ينطق عليك في التوضيح, وتقديم المعلومة.