ذوو الاحتياجات الخاصة.. في يومهم العالمي فئـــة منســـية تســتحق الدعـــم

العدد: 
9245
التاريخ: 
الأربعاء, 5 كانون الأول, 2018
الكاتب: 
رنا الحمدان

يكفي أن تسير مرة واحدة في أي شارع من شوارع المحافظة لتعرف مدى صداقة المحافظة مع ذوي الاحتياجات الخاصة، المحافظة التي تخرّبت شوارعها وأرصفتها تماماً بالتزامن مع فوضى الأزمة، ما زاد من معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة الحلقة الأضعف في المجتمع السوري، والذين عانوا من ويلات الحرب أضعاف الأشخاص الأصحاء، حال المدينة غنيّ عن الذكر فقد اختتمت دورها ببعض فتحات المرور المسطحة لذوي (العربات المدولبة)، أما الحفر والمخالفات على الأرصفة فجعلت حتى مرور الأصحاء عسيراً، هذا بالنسبة لمن يستطيع الحركة منهم، طبعاً أعداد ذوي الحاجات الخاصة تضاعف مع زيادة عدد الإصابات والجرحى من عسكريين ومدنيين ولا إحصائيات دقيقة عن العدد الكلي في المحافظة، ولكن مما لا شك فيه أن هذه الشريحة الواسعة تحتاج دعماً يعينهم على مواصلة حياتهم عبر تأمين حاجاتهم الأساسية من دواء وحفّاضات وطعام على أقل تقدير.


دعم خجول من الشؤون الاجتماعيـّة والعمل
 الشريحة الواسعة من ذوي الاحتياجات الخاصّة هم من الفقراء والأشد حاجة من أبناء المجتمع السوري، فيما لا يرقى الدعم الحكومي المتعاقب إلى هذه الفئة حتى لحدود المقبول فحتى المبلغ الخجول الذي قدّمته وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل عبر تقسيمها مصابي الشلل الدماغي لفئات لا يغني ولا يسمن من جوع، في وقت بات يتم التركيز فيه على تكرار حملات لقاح شلل الأطفال والتوعية بأهميته وهذا جيد، ولكنه أيضاً لا يكفي وعلى الحكومة تطوير أدائها لرعاية ذوي الإعاقة سواء الخلقية أم إعاقات الحرب من خلال دعم مؤسسات الرعاية الاجتماعية وإيجاد البدائل والحلول المناسبة، والالتزام بتطبيق التشريعات السورية الخاصة بالمعوقين بدءاً من القانون رقم 34 لعام 2004 الذي نص على حقوق ومزايا ذوي الإعاقة وضرورة إدماجهم في سوق العمل بالقطاع العام وآلية توظيفهم فيه وفي القطاع الخاص وإعفائهم من رسوم بعض أنواع الأجهزة التي يمكنهم استيرادها وتخفيض الرسوم الجمركية لسيارات ذوي الإعاقة الحركية ومنحهم ومرافقيهم خصماً بمقدار 50 بالمئة من أجور وسائط النقل والطيران.. مع العمل على توفير كل التدابير التي تسهل عليهم الاندماج في الحياة الاجتماعية والمهنية وتحسين واقعهم الخدمي والمعيشي، وتوفير البيئة والفرص المناسبة للموهوبين والمميزين منهم وتأمين قروض مناسبة لمشاريع صغيرة تخص هذه الفئة المنسية.