الدفــــــا عنــا في جمعيــــة كبارنــــا

العدد: 
9245
التاريخ: 
الأربعاء, 5 كانون الأول, 2018
الكاتب: 
هدى علي سلوم

أطلقت جمعية كبارنا حملة (دفيني) لجمع الملابس والأحذية الشتوية لشتاء (2018_2019) وتوزيعها على العائلات المحتاجة والعاجزة عن تأمين مصاريفها السنوية.
السيدة سميحة عجيل_ جمعية كبارنا:
ليست المرة الأولى التي تنظم بها الجمعية حملة (دفيني) فنحن عليها منذ بضع سنوات، ففي العام الماضي تضمنت الحملة توزيع ألبسة وكسوة شتوية وباقي المستلزمات من حرامات وأغطية صوفية لسد احتياجات العائلات المحتاجة والمهجرة وتدفق الدفء والسلام في نفوسهم وبيوتهم التي هي في قر الشتاء.
ولطالما سعينا لإعادة البهجة والجمال لمدينتنا، ولتكون نظيفة  شاركنا بحملة النظافة التي أطلقها مجلس مدينة اللاذقية بمشاركة فعالة وحضور متميز مع باقي جمعيات المجتمع الأهلي،حيث غطينا بعملنا مساحة الرمل الجنوبي.


كما احتفلنا مؤخراً باليوم العالمي للمسنين، فوسط أجواء فرح اللقاء تربع أهلنا من مسني ومسنات جمعية كبارنا وشاركهم الفرح عضوات الجمعية ومتطوعي وأصدقاء الجمعية، ليعلو صوتنا بالقول: كل عام وكبارنا بألف خير.
ونذكر بأن جمعية كبارنا في اللاذقية هي لرعاية كبار السن والتنمية الأسرية تحت شعار( لنضف الحياة والمعنى إلى سنين العمر) وإيماناً منها بأن التقدم بالسن لم يكن في يوم نهاية المشوار، وإنما بداية لرحلة جديدة ممتعة تمولها سنوات طويلة من العمل والخبرة والصداقات، ومن أهدافها:
تعزيز اعتماد المسن على نفسه ودعمه ودفعه إلى ممارسة دور فاعل ومنتج في المجتمع، إعداد وتأهيل كوادر من المتطوعين الشباب واليافعين لبناء جسور تواصل مع الكبار وتقديم الخدمات لهم وتحسين قدرتهم على التعامل معهم، زيارة المسنات والمسنين في منازلهم وتقديم العناية الصحية والنفسية لهم وتزويدهم باحتياجاتهم من اللباس والغذاء والدواء، العمل على تمتين الروابط الأسرية وتشجيع الأسر على دخول عالم الإنتاج لتحقيق الكفاية وتحسين مستوى العيش وتمكين المرأة اقتصادياً وتنمية قدراتها وذلك عبر تشجيعها وتقوية مهاراتها المهنية والإنتاجية باتباعها لدورات تعليمية مختصة كصناعة الصابون الطبيعي والخياطة والحياكة بأنواعها وغير ذلك من الفنون النسوية.
كان لإشهار الجمعية إبان الأزمة تأثير كبير على برامجها وأهدافها، فقد وسعة دائرة خدماتها لتشمل الأسر الفقيرة والمتضررة من الأزمة وأيضاً الوافدين للمدينة، وتتلخص هذه الخدمات في تزويدهم بالمعونات الغذائية والمنظفات والقرطاسية إضافة إلى ثياب العيد وملابس الشتاء ولحوم الأضاحي.
لكن بيقى إنشاء دار للعناية بالمسنين والمسنات والترفيه عنهم أهم أهداف (كبارنا) وحلمها الأكبر.
 

الفئة: