اللاذقــــية

العدد: 
9244
التاريخ: 
الثلاثاء, 4 كانون الأول, 2018
الكاتب: 
جابر محمد الوزة

أنا واللاذقيّةُ
وأنتِ..
وبقايا السّؤالْ
هل البحرُ مازالَ يتذكّرْ
وجهانِ..
بلونِ قمحِ الجبالْ
على الكورنيشِ الساحرْ
تصهلُ خيولُ
العشقِ
ويخضرُّ الجوابْ
والموج القادمْ
ينحتُ على الصخرِ
اسمي
واسمُكِ
واسمُ اللاذقية
تحدّثني غيمةُ الشاطئْ
عن سوقِ( العنّابة)
وشارعِ القوتلي الطويلْ
والمنارة في حيّ (القلعة)
تكتبُ في سجلاّتها
أسماءَ آلافِ البواخرْ
التي لاحت لها
في عرض البحر
في اللاذقيّة
أحياءٌ تشبه
رغيفَ الخبز الساخنْ
مصنوعٌ من دقيق الذكريات
صباحاتُ اللاذقيّة
رغوةُ قهوة
بين شفاهِ الأملْ
يتناولَها الحالمونْ
العبي
ياطيورَ النورسِ
فوق صخورِ البحرِ
وقلبي
وارسمي  عندَ الغيمِ
شكلَ اللاذقيّة
وشكلي

الفئة: