لغــــــــــــــة الضـــــــــاد... دمشق

العدد: 
9244
التاريخ: 
الثلاثاء, 4 كانون الأول, 2018
الكاتب: 
عمر عبد الدائم
ليبيا

إلى أصدقائي في دمشق .. حلب .. حمص .. إدلب .. وفي كل سورياحفظكم الله وحفظ بلاد الياسمين

سلاماً يا دِمشقُ.. لكِ السلامُ
ولُطْفَ اللهِ يسقِيكِ الغَمامُ
يفيضُ الشوقُ مِن قلبي فيُمسي
على صخر الضلوع له ارتطامُ
ودمعٌ نزّ من عيني سخِيّاً
فَغَصّ الحلقُ وامتنع الكلامُ
أيا عَبَقاً من التّاريخِ يبقى
على مَرّ الزّمـــانِ له احترامُ
ويا أمّ العواصِمِ ليتَ شِعري
وهل يُجدي بُكــــــاءٌ أو مَـــــلامُ
 ويا بلَدَ الحَوَارِي والحَكَايا
 إذا العُشّـــاق أضناهم غـــرامُ
مَشَتْ فيكِ الحضارةُ وهي بِكْرٌ
لِتُغري العَالَمِينَ فَهُم قِيـــامُ
ولِلتّارِيخِ ضَبْحٌ ثُمّ قَدْحٌ   
فلا سَرجٌ عَليهِ ولا لِجــــامُ
فكَمْ من عابرينَ إليكِ جاؤوا
فَما لَبِثُوا بحُضنِكِ أنْ أقــاموا
وَ كم من فاتحينَ ومِن غُزاةٍ
فَما عُدّتْ نِصالٌ أو سِهــــامُ
وكم مِن حالِمين وأنبيــاءٍ
بِعِشقِكِ آمنوا، صَلّوا، و صَاموا
 فيكفي أنّ تُربَكِ ياسمينٌ
 ويكفيني فلي فيكِ المَــــرامُ
إذا أشرقتِ فالدنيا شُروقٌ
وإن أظلَمتِ فالدّنيا ظــــــلام
*  *  *  
دِمشقُ .. إن تكن للذبح سيقت
وقد شَحَذ السّكاكينَ الّلئــــــامُ
فإنّ دِمشقَ تُولَدُ كُلّ يومٍ
وفي كُلّ القلوبِ لها مَنــــامُ
ستُشرقُ بعد غيبتها شموسٌ
ويرجِعُ بعد غُربتهِ الحَمَـــام
أيا من تقتلون الحُبّ فيها
وطابَ لكم على الجُثَثِ المقامُ
إذا ضاعتْ دمشق فلا بقيتم
و نادُوا أنْ على الدنيا السلامُ

الفئة: