نائب رئيس جمعية المخترعين في ســــورية «للوحدة»: الحصـــول على براءة الاخـــتراع لا يعني تداول منتجها في الأسواق من دون ترخيــص

العدد: 
9242
التاريخ: 
الأحد, 2 كانون الأول, 2018
الكاتب: 
ازدهـــــــار علي

الاختراعات والابتكارات العلمية الهامة غيّرت مسار البشرية وبفضلها شهد العالم تطوراً تكنولوجياً مذهلاً في مناحي الحياة كافةً.
وتهيئة المناخ المناسب للمبدعين والمخترعين يسهم في دعم الاقتصاد الوطني بوصفهم ثروة وطنية يعوّل عليها الكثير في حل مشكلاتنا المحلية بدلاً من الاستعانة بخبرات أجنبية مكلفة.  
الاختراع والإبداع على الصعيد المحلي موضوع لاقى الكثير من العناية والاهتمام، لكن مازالت تشوبه العديد من المشكلات والعوائق فيما يتعلق بحماية الملكية والاستثمار، مع التأكيد هنا على أن للمخترع وللمستهلك حقوقاً ينبغي ضمانها للطرفين.
المخترع ماله وما عليه محور اللقاء الذي دار مع الدكتور منير الجردي نائب رئيس جمعية المخترعين في سورية- رئيس فرع الجمعية في الساحل السوري الذي أشار بدايةً إلى أننا نعيش عصر العلم والابتكار، فكل اختراع جديد يزيدنا دهشة وكل فكرة ذكية من شأنها تطوير ما سبق التوصل إليه وتقديم الأفضل.
ومن هنا تأتي أهمية تحفيز العقول منذ نشأتها الأولى على الإبداع والابتكار وتهيئة المناخ الملائم لتلك العقول لتوفير عوامل النجاح والإبداع.
و في سورية نشطت براءات الاختراع خلال عهد القائد المؤسّس حافظ الأسد منذ ثمانينات القرن الماضي ولاقت المبادرات الفردية دعماً متميزاً فكان معرض الباسل للإبداع والاختراع الذي أصبح في عامه الـ 19.

معــــــــــرض هذا العـــــــــــام ســـــــــــاهم بإيجاد حلــــــــــول جيـــــــــــــــدة لمشــــــــــــــكلات صناعيــــــــة وخدميــــــــة

* ما آلية انتقاء المشاركات في معرض الباسل للإبداع والاختراع السنوي؟
** يشترط للاشتراك في معرض الباسل أن يكون المشترك حائزاً على براءة اختراع، وفي حال عدم حصوله عليها يتقدم بمحضر إيداع لفكرة ما- قبل الحصول على براءة اختراع- قام بتطويرها وتبويبها علمياً، والمشاركة في المعرض تتم حسب أولويات محاور المعرض وعلى ضوء ذلك تمنح الجوائز بعد تقييم المشاركات.
ومحور المعرض الذي أقيم هذا العام دار حول إعادة البناء والإعمار في سورية إضافةً إلى الإبداع في مجالات مميزة شتى فنية وغيرها.


وقد أوجد معرض هذا العام حلولاً جيدة لمشكلات صناعية وخدمية محلية من خلال المشاركة بنموذج لمختبر تعليمي يحدد الأعطال في أي جزء من الدارة من خلال لوحة الكترونية، وكذلك المشاركة بفكرة للاستغناء عن حاويات القمامة من خلال مكبس أرضي للقمامة مكان الحاوية.
* من الجهة المانحة لبراءة الاختراع؟
** يتم تقديم طلب إلى دائرة البراءات في مديرية حماية المستهلك بوزارة التموين والتجارة الداخلية لحماية حقوق البراءات، التي توجّه بدورها الدراسة إلى الجهة العلمية والدارسة المختصة وأصحاب الخبرة حسب المحور ومجال البحث مثل: مراكز البحوث وهيئة الطاقة الذرّية أو الجامعات السورية والجهات الوصائية من أجل تقييم وتبيان جدية الاختراع ومدى جدواه مع ضمان عدم سرقته.
وقد اشترط القانون السوري أن تكون الفكرة العلمية قابلة للتطبيق وليست نظرية فقط، وليس شرطاً أن تكون الفكرة جديدة إنما قد تحسّن من فكرة سابقة أو تختصر طريقها أو أن تكون موفرة بالمردود المادي.
* ماذا عن صون حقوق ملكية المخترع وأيضاً حماية الملكية الفكرية؟
**  مازلنا مبتدئين في مجال حماية الملكية الفكرية، ونحن نعلم أن الملكية الفكرية تشمل أي إبداع أو نتاج فكري مثل فكرة ما أو رواية أو نظرية مجردة مثل نظرية في الرياضيات أو عمل فني وغير ذلك.
وفي مجال الإبداع الفكري مثل نص شعري فإن حماية حقوق الملكية مدتها 50 سنة بعد الوفاة، ففي عام 2005 صدر قانون بإحداث مديرية الملكية الفكرية وتتبع لوزارة الثقافة.
أما حقوق ملكية المخترع و حماية المستهلك يمكن للمخترع استثمار اختراعه لمدة 25 عاماً بحيث تكون حقوق الملكية محفوظة حصرياً له وتتبع لوزارة التجارة الداخلية، وبعد ذلك يصبح الاختراع متاحاً للتطبيق من قبل جميع الناس.
* ما السبيل لتطوير آلية قبول المشاركات في معرض الباسل للإبداع والاختراع ونخص بالذكر تلك التي لم تمنح براءة الاختراع؟
** معرض الباسل للإبداع والاختراع معرض تشجيعي بهدف البحث عن خبرات وأفكار ونتاجات جديدة للشباب والمصنعين الجدد وتشجيعهم على إنتاج ووضع حلول لقضايانا الصناعية، فخلال معرض هذا العام حملت المشاركات أفكاراً رائعة جداً ونال قسم من هذه المشاركات جوائز قيًمة بلغت 5 جوائز.

 ينبغي التعامل مع العلاجات الشعبية والطب البديل بحذر لأنها تســــــــيء إلى المعرض و للاختراعات الســــــــــــــورية

الجانب السلبي للمشاركات في معرض الباسل للإبداع والاختراع هو منح بعض المتقدمين للمعرض فرصة المشاركة دون حصولهم على براءة اختراع (يتم التقدم بمحضر إيداع لفكرة ما دون الحيازة على براءة اختراع) علماً أن مشاركاتهم لا ترتقي إلى مستوى المعرض، ناهيك عن استغلال تسميتهم كمشاركين بالمعرض بطريقة سيئة في المجتمع، كأن يتم التغرير من قبل المشاركين بعقول الناس بأن مشاركاتهم تتيح لهم تسويق منتجاتهم في حين قد لا تكون صالحة للتسويق.
لذا ينبغي أن تكون الجهات الوصائية المشرفة على المعرض ذات صلاحية وتعمل بنزاهة، وألا تسمح لأي متقدم بفكرة ما بالمشاركة بالمعرض إن لم تكن مشاركته علمية مميزة كي لا يساء استخدامها، وأقترح إزاء ذلك (والحديث للدكتور الجردي)  تشكيل لجان في وزارة التموين والتجارة الداخلية تمنع المشاركات عديمة الجدوى، ونخص بالذكر العلاجات الشعبية والطب البديل إذ ينبغي التعامل معها بحذر لأنها تسيء إلى المعرض و للاختراعات السورية وللمجتمع معاً.
وهنا لا بد من التذكير بأن جمعية المخترعين لا تمتلك قراراً لقبول المشاركات أو رفضها، فهي جمعية أهلية تشارك بإبداء الرأي والاقتراح فقط.
* خلال سنوات سابقة أدعى البعض أن دواءه شافٍ من السرطان وتم استغلال الناس والنصب والاحتيال عليهم مادياً، ما دور القانون في ملاحقة هؤلاء؟
** إن التغرير بعقول الناس واستغلال اسم الاختراع السوري بطريقة سيئة وطرحها بالسوق منافٍ للقوانين التي تسن لمنع أذية الناس، فالحصول على براءة الاختراع لا يعني تداولها، لأن تطبيقها واستثمارها يلزمها ترخيص من الجهات الوصائية ذات العلاقة تراعي القوانين، و مثال آخر أخذ الموافقة على خلطة عشبية لها فائدة معينة لا يعني إمكانية استخدامها وطرحها في السوق والمجازفة بحياة الناس.
إن أي منتج دوائي أو غذائي أو طبي تخضع لقوانين رقابية ذات مواصفات معينة، إذ إن هيئة المواصفات السورية تحدد المواد المسموح تداولها في السوق، لأن استثمارها وتطبيقها يتطلب وضعها تحت الاختبار والتجريب بشكل معلن، من خلال مشاركة مجموعات متطوعة تصل إلى الآلاف ولفترة زمنية محددة وفق القوانين العالمية كي لا يسمح المجازفة بحياة الناس.
 وينبغي إيقاف المخالفين من قبل وزارة الصحة أو وزارة التجارة الداخلية باعتبارهما جهتين رقابيتين على المواد الغذائية والدوائية وفق قوانين رقابية،
فالموافقة على بعض المشاركات بمعرض الباسل للإبداع والاختراع لا يعني إمكانية استخدام ما تمت المشاركة به وطرحه بالسوق واستثمارها دون أخذ الجهات الرقابية.
* ما السبل المرجوة لتشجيع الشباب واستقطاب العقول المبدعة؟
إن تزايد عدد المخترعين والاختراعات مؤشر جيد على تطور الأنظمة التدريبية والتعليمية والتربوية في البلد، فالمجالات العلمية التطبيقية وإجراء التجارب سيفرز جيلاً واعداً من الشباب القادرين على تنمية البلد وتطويره.
نتمنى أن يتم البحث والتقصي عن الاختراعات الجديدة بين جيل الشباب والصناعيين أكثر وبشكل جدي وفاعل وأن تنال الاختراعات الجديدة كل الرعاية والاهتمام،
** وللأسف هنا لا بد من ذكر حقيقة مؤلمة فإن 70 % من مخابرنا المدرسية يعلوها الغبار، لذلك نأمل تفعيل المخبر المدرسي والانطلاق نحو استخدام المخابر والتجريب والابتعاد عن الإسفاف بالتعليم النظري، فإجراء التجارب والاختبارات التطبيقية من شأنها تنمية أذهان الأطفال والشباب والتحفيز على التفكير المنطقي العلمي، ونخص بالذكر الثانويات الصناعية بوصف طلابها الخامة التي ستزودنا بالكثير من مشكلاتنا الصناعية وستنمي اختراعاتنا، مع العلم أننا نمتلك خامات جيدة وطاقات خلاقة لكن الإسفاف بالتعليم النظري والحشو يعيق الانتقال إلى التطبيق العملي الأكثر أهميةً وفائدةً.
 

الفئة: