27 حــديقــــــــة في جبلة تسبقها ... «سوف» التّخديم !

العدد: 
9238
التاريخ: 
الاثنين, 26 تشرين الثاني, 2018
الكاتب: 
هالة كاسو

الحدائق هي مظهر من مظاهر الحضارة وعنوان للتقدم والرقي، وتعد الواجهة الحضارية للمدن ومتنفساً حقيقياً للمواطنين وملاذاً آمناً للأطفال.
والحدائق في مدينة جبلة، قسم منها مخدّم بعض الشيء والبعض الآخر بحاجة للاهتمام أكثر.
وللاطلاع على الواقع الخدمي كان لنا لقاء مع المهندس طارق حيدان رئيس دائرة الحدائق في مجلس بلدية جبلة الذي قال:
تتوزع الحدائق العامة على معظم أنحاء مدينة جبلة ويبلغ عددها (27) حديقة، كما تقوم دائرة الحدائق بمهامها وأعمالها من خلال العناية والاهتمام فيها.
ونذكر منها الحديقة المركزية، الطلائع، سعد، العمارة، الجبيبات وغيرها من الحدائق التي تتوفر فيها كل المقومات التي تجعل منها مكاناً يقصده الزوّار ويأخذون قسطاً من الراحة بعد عناء يوم من العمل.
وقد تمت زراعة هذه الحدائق بأشجار الزينة، السرو العطري، الجوري القزمي، الأزهار الموسمية، كما يوجد في هذه الحدائق أكشاك تخدّم الزوار لصالح ذوي الشهداء في عدة حدائق، كما تتم العناية بها من قبل عمال دائرة الحدائق حيث يقومون بقصّ الأشجار وتقليمها والتعشيب وصيانة المقاعد وألعاب الأطفال والإنارة والتنظيف.


وخلال جولتنا شاهدنا بعض الحدائق التي تفتقر إلى المقومات العامة للحديقة، وعندما سألنا المواطنين الذين كانوا يجلسون في تلك الحدائق عن رؤاهم لتحسينها أجابوا: نطالب بوضع مقاعد خشبية لائقة، بالإضافة إلى زراعة أشجار الزينة وتزويد الحديقة بألعاب للأطفال ليتمكنوا من اللعب والمرح فيها، كما نطالب بوضع إنارة وسلات لرمي القمامة.
ونذكر مثالاً عن تلك الحدائق التي تحتاج للعناية والاهتمام: الحديقة الكائنة أمام مدرسة الشهيد ياسر كاسو وحديقة السلطان إبراهيم التي يقصدها الزوار من كل المحافظات لمواقعها وقربها من مدرج جبلة الأثري، بالإضافة إلى حدائق حي العمارة والعزة والجبيبات فهي بحاجة ماسة أيضاً إلى الاهتمام.
سألنا المهندس طارق لماذا لم تلقَ هذه الحدائق الإهتمام أسوة بباقي حدائق المدينة.
فأجاب رئيس دائرة الحدائق: سوف نقوم بتحسين واقع الحدائق من زراعة أشجار الزينة ووضع مقاعد للجلوس وصيانة ألعاب الأطفال ووضع سلات معدنية لرمي القمامة في الحدائق التي بحاجة لذلك.
ولكن لابد أن أذكر هنا أن دائرة الحدائق في جبلة تفتقر إلى العمال ولابد أن أشير إلى نقطة في غاية الأهمية وهي دور المواطن وثقافته في التعامل مع الأماكن العامة ومنها الحدائق والتقيّد بكل ما من شأنه الحفاظ على ممتلكات الحديقة ونظافتها.
وبالنسبة لمداخل المدينة، الدوارات الشمالي والجنوبي والشرقي، تمت زراعتها بأشجار الزينة والأزهار الموسمية، ويقوم العمال بتقليم الأشجار في المسطحات الخضراء بغية الحفاظ على الجمالية وتجديد الاخضرار كما تمت زراعة الأحواض بالأزهار المتنوعة الألوان والأشكال، وقريباً ستتم زراعة الجزر الوسطية والاحواض بالمتحلّق الشرقي.
 

الفئة: