في الجولة الثامنة من الدوري الممتاز تعـــادل السـّـاحل وحــطين .. وجــــبلة يقلـب تأخــــره إلى فـــوز ثمين

العدد: 
9228
التاريخ: 
الخميس, 8 تشرين الثاني, 2018
الكاتب: 
مهند حسن

 في افتتاح الجولة الثامنة من منافسات الدوري السوري الممتاز بكرة القدم، حقق فريق جبلة فوزاً مهماً وثميناً على أرضه على حساب ضيفه فريق الشرطة بهدفين لهدف واحد علماً أنه كان متأخراً بالنتيجة، بينما انتهى الديربي الساحلي الأخير في مرحلة الذهاب بين فريق الساحل وضيفه وجاره حطين حبياً بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما، وكذلك  انتهى لقاء النواعير وضيفه الوثبة ولكن بالتعادل السلبي، وتصدر الوحدة مؤقتاً فرق الدوري بعد فوزه الصريح على جاره المجد بهدفين مقابل لا شيء في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب الفيحاء بدمشق.
 ريمونتادا جبلاوية
 مباراة كبيرة بكل معنى الكلمة تلك التي قدّمها فريق جبلة على أرضه وبين جمهوره على حساب فريق الشرطة الضيف واستطاع من خلالها أن يقلب تأخره بهدف إلى فوز ثمين بهدفين، مع أداءٍ عالي المستوى روح قتالية من جميع أفراد الفريق على كل كرة وهذا لم يشاهده الجمهور الجبلاوي منذ أمد بعيد، محققاً الفوز الأول له على أرضه ميدانه بعد خمس مباريات لم يذق  فيها طعم الفوز ويحسن بذلك من موقعه على سلم ترتيب فرق الدوري.


 وصدقاً هذا الفوز الذي كان بأمس الحاجة له فريق جبلة بسبب الضغط والشحن النفسي بعد مجانبة الحظ في معظم مبارياته، لم يأت من فراغ بل كان نتيجة طبيعية لعمل وتكاتف الجميع، من إدارة عملت المستحيل للظفر بنقاط هذه المباراة حتى أن رئيسها لبس لباس الجمهور وجلس بينهم مشجعاً، ومن لاعبين قدموا بالفعل أقصى إمكانياتهم خدمة للفريق، ومن مدرب عرف من أين تؤكل الكتف وصنع الفارق بتبديلاته الناجحة بعد نظرته الثاقبة لأحداث الشوط الأول، وأخيراً من جمهور ترفع له القبعة لمؤازرته ودعمه وتشجيعه المنقطع النظير لفريقه رغم النتائج السلبية الماضية.
 المباراة فنياً، بدأت بدون جس نبض وظهرت النية الجبلاوية فوراً في تسيد منتصف الملعب وتدوير الكرة بين اللاعبين، لكن ذلك تغير فوراً في الدقيقة الخامسة بعدما تمكن لاعب الشرطة ولاعب جبلة سابقاً بهاء قاسم من افتتاح النتيجة لفريقه بهدف  رأسي جاء بعد متابعته لركنية لم يتمكن حارس جبلة الشاب جمال قاسم من صدها  بسبب ارتطامها بالأرض أولاً لتسكن الشباك في الزاوية اليسرى  .


 الهدف أربك حسابات اللاعبين ومدربهم ومرت دقائق من عدم التركيز سرعان ما تمالك الفريق نفسه وبدأ بمد هجومي مكثف على مدار أكثر من نصف ساعة سنحت للاعبيه العديد من الفرص للتسجيل عن طريق تسديدة لعلي سليمان ثم لمصطفى الشيخ يوسف والأخطر كانت متابعة اللولو لرأسية محمد العوض والتي ارتطمت بالعارضة وألغى الحكم هدفاً للولو بداعي الالتحام مع الحارس وسط اعتراض لاعبي  وجمهور جبلة وخاصة مع كثرة ادعاء حارس الشرطة  على مريمية بالإصابة وعدم إنذاره من قبل الحكم وفي الدقائق الخمس الأخيرة هدأت المباراة قليلاً لينتهي الشوط الأول بعد ذلك.
 مدرب جبلة مناف رمضان أدخل في  الشوط الثاني اللاعب محمد خوجة بديلاً عن اللولو وكان ذلك التبديل من العوامل الرئيسية في قلب النتيجة لصالح أصحاب الأرض، حيث أربك الشاب خوجة دفاعات الشرطة وتلاعب بالمدافعين بالجهة اليمنى وساهم بشكل كبير في فك الحصار المفروض على لاعبي الجهة اليسرى الشيخ يوسف والشمالي، ومن إحدى الكرات الملعوبة للشيخ يوسف يتوغل داخل منطقة الجزاء يتم عرقلته ويحتسب الحكم ركلة جزاء لفريق جبلة انبرى لها علي سليمان بكل ثقة وأودعها داخل الشباك هدفاً فجر به الأفراح على المدرجات عند الدقيقة (63) من عمر المباراة.
 بعد الهدف زاد فريق جبلة من ضغطه الهجومي وسط انكماش لاعبي الشرطة وتمركزهم في الدفاع للخروج بأقل الخسائر ولم يبادروا بأي ردة فعل بل على العكس تماماً كان الاستحواذ كاملاً للاعبي جبلة الذين نوعوا من طريقة لعبهم وخاصة مع دخول لاعب الخبرة كنان ديب بديلاً لعلي سليمان.
 ومن خلال طريقة لعب فريق جبلة تولد إحساس لدى الجميع بأن الهدف الثاني  قادم لامحالة للروح التي لعبوا بها والتركيز العالي و الروح القتالية التي أحس بها الجميع، وفعلاً كان لهم ما أرادوا وذلك قبل نهاية الوقت الأصلي من المباراة بثلاث دقائق، حيث احتسب الحكم ركلة حرة لجبلة من جهة اليسار، كان على تنفيذها نجم اللقاء بدون منازع مصطفى الشيخ يوسف الذي أرسل كرة قوية وماكرة خدعت لاعبي وحارس الشرطة وسكنت في المقص الأيمن لمرمى فريق الشرطة معلناً عن هدف الفوز لفريق جبلة أفقد الجميع صوابهم داخل وخارج الملعب وما تبقى من وقت استبسل فيه دفاع جبلة بقيادة الهزاع بالزود عن مرماهم إلى أن أعلن الحكم عن نهاية اللقاء.
 لعب لجبلة: جمال قاسم – محمد الهزاع – خالد بريجاوي – أحمد الشمالي – علي محمد- علي سليمان ( كنان ديب) – منهل مهنا ( عبد القادر بودقة) – مصطفى الشيخ يوسف-  محمد اللولو (محمد خوجة)- حيدر حسن- محمد عوض .
لعب للشرطة : علي مريمية – مازن علوان- قاسم بهاء – بشار النهار ( صهيب الشرعبي)
 عقبة المرعي – أحمد المرعي ( هادي ملط)ّ– طه بصيص ( علي خليل) – جلال دكر – كرم عمران-  أمجد  العلي- ياسر الإبراهيم.
 قاد اللقاء الحكم الدولي طاهر بكار – وساعده ثائر قشبري وعبد السلام كليب وحكم رابع عمار أبو علو.
 مشاهدات:
 - لاحظ الجميع غياب رئيس نادي جبلة وعدم وجوده في المنصة الرئيسية كالعادة، ولكن بعدها علم الجميع أنه كان متواجداً بين جمهور جبلة في المدرج الشرقي لملعب البعث كمشجع قبل أن يكون رئيساً للنادي في خطوة لم يعهدها أحد من قبل ولاقت استحساناً كبيراً.
 - ظهر الشاب علي محمد بصورة جيدة في هذه المباراة بعد غياب وشغل مركزه كمتوسط ميداني بفعالية وكانت كل الكرات تمر من خلاله، وهو بالإضافة للاعب مصطفى الشيخ يوسف كانا نجما اللقاء .
 - لاعب الشرطة وابن نادي جبلة طه بصيص لعب ضد ناديه الأم في هذه المباراة وقدم أداءً جيداً وكان مثالاً في الإنضباط والأخلاق.
 - مع اطلاق صافرة نهاية المباراة لم تسع الفرحة الكابتن مناف رمضان الذي دخل إلى أرض الملعب وضم لاعبيه الذين رفعوه على الأكتاف ثم اتجهوا إلى المدرجات لتحية الجمهور الذي بادلهم التحية وبصوت واحد ( أبو عمار) وهو الكابتن مناف .
 - مبنى إدارة جبلة كان كخلية النحل بعد نهاية المباراة وشهدت دخول مئات المشجعين والمهنئين للإدارة واللاعبين، وقد عمد رئيس النادي إلى مصافحة لاعبيه فرداً فرداً بوجود الرمضان، وبعض منهم سافر فوراً في إجازة.
 رمضان : نجحنا بأفضل سيناريو مدرب فريق جبلة الكابتن مناف رمضان قال بعد المباراة: الحمد لله على الفوز بالنقاط الثلاثة المهمة جداً، سبق أن ذكرنا أن المباراة كانت مفصلية ونحن أدينا المهمة بنجاح وبطريقة دراماتيكية وبأحسن سيناريو والمقصود العودة من بعد التأخر في النتيجة وذلك شجاعة وبطولة بحد ذاتها وهذا دليل على ثبات ونضج بالتفكير من قبل اللاعبين.
 عموماً كانت المباراة صعبة جداً قدّم فيها الفريق جزء من الرؤيا التي نعمل ونطمح إليها من حيث  بناء فريق قوي ومنظم ومنضبط يستطيع التحكم بمجريات وإيقاع اللعب بالطريقة التي يريدها وجعل الخصم في موقف الدفاع ورد الفعل فقط دون ترك الفرصة له للقيام بأي فعل .
 أخيراً أشكر الجمهور العظيم الذي صبر علينا وساندنا بأصعب لحظات المباراة وكان له الدور الأبرز بهذا الانتصار وأشكر اللاعبين الذين كانوا عند حسن الظن ولم يبخلوا بأي جهد للعودة بالمباراة وأبارك وأشكر الإدارة الجبلاوية وعلى رأسها الأخ والاستاذ سامر محفوض المحترم وأقول للجميع بأن القادم أفضل بإذن الله.


السـّاحل و حطين أحباب

طرطوس.. ممدوح علي
كرة القدم خانت رجال كرة الساحل في مبارتهم مع حطين ولم تنصفهم على الإطلاق عندما هرب الفوز منهم وتقاسم الفريقان نقاط المباراة حيث خيم التعادل الإيجابي على لقاء الساحل وضيفه حطين بعد مباراة متوسطة المستوى الفني دانت الافضلية خلالها للساحل لكنه لم يستثمر أفضليته بالشكل المطلوب وافتقد لاعبيه إلى الدقة والتركيز وخاصة في نهاية الهجمات وكان بطل الفرص الضائعة لاعب الساحل البديل مجد خشمان الذي أهدر ثلاث أهداف محققة للتسجيل واحدة أنقذها حارس حطين والبقية لم يتعامل معهم بقوة وفي العودة للمجريات الشوط الأول طال فيه جس النبض وتاهت أقدام الفريقين وفي نهاية الشوط الأول يعرقل حارس الساحل الاشقر مهاجم حطين الباش بيوك فيخرج الباش بيوك مصاب ويحتسب الحكم ضربة جزاء يسجل منها أسعد الخضر هدف حطين وفي بداية الشوط الثاني يهدر الخضر فرصة التعزيز لحطين وبعده يهرب السالم من خاصرة الساحل اليسرى ويمرر عرضية يسددها أسعد أيضاً باحضان الأشقر وعند الدقيقة 61 يتعرض العمشة للعرقلة داخل الجزاء  ويحتسب الحكم ضربة جزاء للساحل يسجل من خلالها محمد قلفاط هدف التعادل وبعد ذلك قام المدربان بالزج بأوراقهما الرابحة لكن الساحل كان الاخطر وضاعت فرص الخشمان على أبواب المرمى واخترق سليمان إبراهيم خاصرة حطين اليمنى ومرر عدة كرات عرضية لم تجد من ينكشها داخل المرمى ليطلق الحكم صافرته معلنة التعادل وسط سخط جماهير حطين على فريقها.
تربيب الفرق
وبهذه النتائج يتصدر الوحدة مؤقتاً الترتيب برصيد16 نقطة يليه تشرين بـ 15 نقطة ثم الجيش بـ 14 نقطة فالكرامة والشرطة بـ 13 نقطة ثم الساحل بـ12 نقطة والأتحاد والوثبة والنواعير بـ11 نقطة فالطليعة وجبلة بـ 8 نقاط وحطين بـ 6 نقاط والمجد بـ 5 نقاط وأخيراً حرفيو حلب بنقطة وحيدة.
 

 

الفئة: