آن الأوان لاتحاد الجمباز السوري أن يستفيق من سـُباته وينفض غباره

العدد: 
9227
التاريخ: 
الأربعاء, 7 تشرين الثاني, 2018
الكاتب: 
تغريد زيود

في كل دول العالم المتقدم تعتبر رياضة الجمباز من أهم الرياضات إلا في بلدنا فهي رياضة منسية، روتينية، لا أفق لها في ظل اتحاد رياضي لا نتذكر أنه قام بأي خطوة جريئة لدعم هذه الرياضة أو تطور مع تطور اللعبة ومكنوناتها في جميع المحافظات، أما آن الأوان له أن يستفيق من سباته الدائم وينفض غباره ويجدد لونه وجوهره من خلال الاستعانة بالخبرات السورية الدولية والمغتربة التواقة لتقديم كل دعم للوطن.
ومن تلك الشخصيات الاستثنائية كان لقاؤنا مع المغترب السوري اللاعب والحكم ورئيس اللجنة الفنية لاتحاد العربي للجمباز نضال اليوسف ولمن لا يعرف نضال اليوسف هو من محافظة السويداء مغترب منذ 32 سنة في أستراليا، مدرب دولي حاصل على شهادة دولية للرجال وأخرى للسيدات وحاصل على دبلوم في المحاضرة والتقييم فلابد من الحصول على هاتين الشهادتين ليستطيع التعليم أو التقييم كما حاز على شهادة في الإدارة وحكم دولي لتسع دورات أولمبية، بقي تحت اسم أستراليا حتى 2014 ومن ثم سحب عضويته كحكم لأستراليا لصالح سورية ولكنه بقي يمثل أستراليا من الناحية التدريبية ولديه لاعبين في المنتخب الوطني الأسترالي وولاية فيكتوريا.
وحدثنا قائلاً: أسعى لدعم وطني لعدة أسباب أولاً: لا يحق لبلد المشاركة في المحافل الدولية بدون حكم وإلا تخالف الدولة بما يعادل 2000 يورو، ثانياً لرفع مستوى التحكيم والتدريب من خلال إقامة الدورات، فرغم البعد قدمت للاتحاد السوري للجمباز خبرتي وخدماتي بدون مقابل وبدأنا بالفعل بالخطة منذ الاتحاد السوري السابق برئاسة الأستاذ يوسف الطباع وبدعم من اللجنة التنفيذية فكانت بداية ناجحة، ولكن للأسف الشديد يتم تغيير اتحاد الجمباز فأوقفت الخطة الموضوعة.
الجمباز السوري ضعيف وبحاجة إلى تأهيل
وتابع اليوسف حديثه: بنظري الجمباز السوري ضعيف جداً، وهناك مدربون جيدون ولكن بحاجة إلى دورات تأهيل وخاصة بالميكانيك والطب والبرمجة وأنا مستعد لتقديم كل خبرتي الدولية بهذا الموضوع وإن الجمباز السوري بحاجة إلى روح جديدة وشباب مفعم بالحيوية قابل للتطور متكاتف وبدعم من الجيل القديم، فالتطور لا يأتي بصناعة لاعب إنما بتطوير جذري فالإدارة أهم عنصر لوضع برنامج تدريبي تحكيمي على أسس علمية، وعلى أرض الواقع العكس تماماً يتم تطوير اللعبة مع غياب المعرفة والكل يحاول جهده ولكن بالطرق القديمة، فالجمباز تغير بشكل كبير اليوم فالمدرب الذي لا يملك علم الميكانيك لن يصل إلى نتيجة، فيجب علينا إنقاذ الأجيال القادمة ولنتعاون مع بعضنا وإلا سنبقى خلف الجميع.
اللاعب يزن السليمان أول مشارك في بطولة العالم والجمباز السوري لم يسلط الضوء عليه
قال اليوسف: يعتبر وصول اللاعب السوري يزن السليمان إلى بطولة العالم التي أقيمت في الدوحة منذ فترة إنجازاً كبيراً وذلك من خلال منحة دراسية في اليابان منذ ستة أشهر وفي جامعة جيدة والتدريب مجاني وتم تأمينها عن طريق يوسف الطباع وأنا تابعت أموره التدريبية والتنظيمية مع الاتحاد الياباني واشتراكه في جميع البطولات وآخرها بطولة العالم فقدم خلال ستة أشهر العمل الكثير وأتمنى على الإعلام أن يكون شريكاً في دعم هذا اللاعب كما ألوم اتحاد الجمباز السوري لعدم تسليط الضوء عليه، فمصلحة سورية فوق الجميع ومستقبل أولادنا أهم من أي شخص فلابد من العمل الجاد والصبر وعدم الاستسلام.
وبدورنا:
وبدورنا كإعلام نحييّ اللاعب يزن السليمان الذي وصل إلى بطولة العالم من دون دعم اتحادي أو إعلامي ليرفع اسم بلاده، كما نتمنى استقطاب شخصيات ذات خبرة دولية تقوم بتطعيم الخبرات المحلية كل ما تعلمته ليستفيد الأجيال من خبراتهم وعدم البقاء في الزاوية المظلمة.
 

الفئة: