«الحساب الذهني» .. ظاهرة جديدة تجتاح مجتمعنا

العدد: 
9227
التاريخ: 
الأربعاء, 7 تشرين الثاني, 2018
الكاتب: 
زينة هاشم

الحساب الذهني .. هو أن يقوم الدماغ البشري بإجراء العمليات الحسابية منفرداً دون قلم أو ورقة أو أي جهاز الكتروني، معتمداً فقط على القدرات الذهنية.
هذا العلم الذي انتشر وبشكل سريع، فقط من سنوات قريبة في كافة المعاهد التعليمة بطريقة تنافسية فرضت على الأهالي أعباء جديدة تعليمية ومالية..
المدربة زينة وسوف تتحدث عن الحساب الذهني وارتباطه بدماغ الإنسان الذي يحتوي على بليونات الخلايا العصبية التي ترسل إشارات عصبية إلى بعضها البعض عبر المشابك العصبية، والمشبك هو نقطة اتصال لنقل السيّالة العصبية بين الخلايا، وهذه الاتصالات هي القدرة الذهنية الفعلية لدى الإنسان، فكلما كان لديه اتصالات أكثر زادت قدرته على معالجة المعلومات وتخزينها واسترجاعها.


وأضافت: إنه من المعلوم أن دماغ الإنسان يقسم الى قسمين: القسم الأيمن الخيالي، والقسم الأيسر الواقعي، ويربط هذين القسمين شبكة معقدة من الألياف.
- القسم الأيمن من الدماغ: «أنا الفص الأيمن، أنا المبدع، أنا الروح الحرة، أنا العاطفة والرغبة، أنا الشوق والإحساس، أنا صوت الضحكة المجلجلة، أنا الذوق، أنا الحركة، أنا الألوان المبهجة، أنا الحافز للرسم على لوحات فارغة، أنا الخيال الجامح، أنا الفن، أنا الشعر، أنا كل شيء أريد أن أكون».
- القسم الأيسر من الدماغ: «أنا الفص الأيسر، أنا العالِم، أنا رجل الرياضيات، أحب المألوف، أنا أصنف، أنا دقيق، أنا مباشر، أنا تحليلي، أنا استراتيجي، أنا عملي، ودائماً متحكم، أنا سيد الكلمات واللغة، أنا واقعي، أنا أحب المعادلات وألعب بالأرقام، أنا منظَّم، أنا منطقي، أنا أعرف تماماً من أكون».
بناء على الدراسات العلمية والأبحاث فإن أكبر قدر من النمو في الدماغ البشري يحصل قبل عمر 12 سنة، حيث يظهر في هذا العمر قابلية عالية جداً للتطور: الأرقام مع الصور مع التخيّل مع الإبداع.
أرقامنا مطورة عن الهندية
استعمل العرب قبل الإسلام الأرقام الفارسية أو اليونانية ثم استخدموا بعد الإسلام الأحرف بدل الأرقام أولاً، وبعد اتصالهم بالهنود اقتبسوا عنهم الأرقام الهندية وكوّنوا منها سلسلتين عرفت إحداهما بالأرقام الهندية التي ما يزال العرب يستعملونها في المشرق العربي وعرفت ثانيتهما بالأرقام الغبارية، وهي التي يسميها الغربيون بالأرقام العربية، ويكتب بها أهل المغرب، وسبب تسميتها بالأرقام الغبارية أن الهنود حين كانوا يكتبون على ألواح الخشب يرشّونها بالغبار الناعم ثم يرسمون عليها الأرقام بأصابعهم.‏
الصفر العربي بدل المرتبة الفارغة الهندية
وقسّم العرب الحساب العملي إلى قسمين:‏
*  الحساب الهوائي: وهو الحساب الذهني.‏
* الحساب الغباري: وهو الحساب الذي يحتاج استعماله إلى أدوات، كالورق والقلم فيما بعد.‏
وهم الذين أوجدوا رقم الصفر بدل المرتبة الفارغة عند الهنود وعنهم أخذه الأوروبيون واستعملوه في حساباتهم.‏
وقسم العرب الحساب إلى أبواب أيضاً، منها ما يتعلق بحساب الصحاح ومنها ما يتعلق بحساب الكسور، وذكروا في كل منها عمليات مختلفة وضعوها في فصول:‏
* الأول: في الجمع والتضعيف‏
* الثاني: في التصنيف‏
* الثالث: في التفريق أي الطرح‏
* الرابع: في الضرب‏
* الخامس: في القسمة والتقسيم التناسبي‏
* السادس: في التجذير واستخراج الجذور.‏
وتوسّع العرب في بحوث النسبة وقالوا بأنها على ثلاثة أنواع:‏ العددية والهندسية والتأليفية، وعرفوا المتواليات الحسابية والهندسية على أنواعها وذكروا قوانينها، كما ذكروا قواعد خاصة لاستخراج الجذور ولجمع المربعات المتوالية والمكعبات وبرهنوا على صحتها.‏
مخترع برنامج  SD MATH فلسطيني الأصل
اليوم هناك برامج عديدة للحساب الذهني:
النوع الأول: الحساب الذهني الصيني، أسسه العالم أباكوس واشتهر بعدة مسميات في البلدان مثل (سوروبان، U.C.MASS، الخوارزمي، الحساب الماليزي، الحساب السحري، الحساب العبقري.. إلخ) اختلفت الأسماء والعلم أصله واحد.
* النوع الثاني برنامج SD MATH هو علم حديث ابتكره شاب فلسطيني اسمه سليمان دياب، قام باكتشاف أكثر من ٧٠٠ خوارزمية تساعد على إعطاء نتائج سريعة ودقيقة لعمليات الضرب والقسمة والجمع والطرح والجذور والتربيع..
أسعار دوراته مرتفعة
وفي النهاية أنا  تابعت تدريبي في مؤسسة (علمني) التي تعطي شهادات مصدقة من وزارة الشؤون الاجتماعية ومن جمعية حقوق الطفل وإن عالم الحساب الذهني عالم جميل، دربت خلاله طلاباً من عمر ست السنوات وبمستويات مختلفة، وهناك أعمار صغيرة تتميز بسرعة البديهة وتميز الطلاب فيها من الجلسات الأولى، أنا مع تعلّم كافة الطلاب لهذا العلم رغم المشكلة التي تواجه الأهالي للأسف وهي أسعار دورات المدربين المرتفعة حيث تحول مؤخراً إلى عمل تجاري بحت.