رادار .. سرطانات البيئة

العدد: 
9226
التاريخ: 
الثلاثاء, 6 تشرين الثاني, 2018
الكاتب: 
ربا صــــقر

فعاليات الاحتفال باليوم الوطني الثاني للبيئة انطلقت عبر حملات لتوعية المواطن عن أهمية استخدام سلوكيات إيجابية في حماية البيئة من التلوث والحفاظ على مواردها هذا إضافة إلى حملاتٍ أخرى للنظافة وقد تضمن مهرجان البيئة الثاني الذي ترعاه وزارة الإدارة المحلية والبيئة ورشات عملٍ ومعارضَ للأعمال الفنية التراثية والزراعية وحملات تشجيرٍ وحفلٍ فنيٍّ بيئيٍّ ولا ضير من ذلك ولكنَّ السؤال الأهم هل تحتاج البيئة في مهرجانها إلى معارض فنيه وتراثية وتكريم للمشاركين أم أنها تحتاج إلى خطواتٍ جادةٍ وقراراتٍ حاسمةٍ من أصحاب الشأن والمسؤولية لاجتثاث كل ما من شأنه تلويث البيئة والإضرار بصحة الإنسان أولاً والنبات والتراب والهواء ثانياً، ألم يكن الأجدر بوزارة الإدارة المحلية والبيئة تقديم هديةٍ للبيئة في مهرجانها وإغلاق تلك المجابل والمقالع المنتشرة في محافظة اللاذقية في مناطق غير مناسبة ومأهولة بالسكن ألا تستحق البيئة في مهرجانها الإشارة ولو بمحاضرة إلى كل ما يسبب لها التلوث وينغص عليها الصفاء والنقاء وهل هناك من منغصٍ أكثر من المجابل والمقالع؟ في مهرجان البيئة ألقيت محاضرة عن أضرار استخدام المواد البلاستيكية وخطورتها على البيئة وصحة الإنسان ولكن ماذا عن أضرار المقالع والمجابل ومنها مجبل صنوبر جبلة على سبيل الذكر لا الحصر- علماً أنه في محافظة اللاذقية حوالي 42 مجبلاً ومقلعاً- ماذا عن التأثيرات الصحية الناجمة عن تصاعد الغبار الكثيف الناجم عن أعمال التفجير إضافة إلى تلوث الماء والهواء والنبات وغيرها من موارد الطبيعة وخاصة في المناطق المجاورة ماذا عن أولئك الأطفال الذين أصيبوا بالربو من الانبعاثات الغازية المتطايرة من هذا المجبل وغيره علماً أن وزيرة الدولة لشؤون البيئة أصدرت عام /2012/ كتاباً يتضمن إغلاق المجبل ونقله إلى مكانٍ آمن بيئياً نظراً للأضرار التي يسببها على البشر والحجر ومع ذلك بقي هذا المجبل عصَّياً على الإغلاق .
البيئة في مهرجانها الثاني تستغيث لاجتثاث هذا الورم السرطاني الجاثم فوق صدرها. تستغيث من مكب البصة وكمية النفايات الصلبة الواصلة إلى المكب والتي تقدر بـ أكثر من (1000) طنٍ يومياً من الريف والمدينة ولأن شعار مهرجان البيئة الوطني الثاني (بيئتنا نحمي، ووطننا الغالي نبني) وحتى لا يبقى هذا الشعار مجرد عبارات رنانة نرددها لنخرج من جلباب الشعارات ونحمي بيئتنا قولاً وفعلاً وكل مهرجان وبيئتنا نظيفة وخالية من كل تلوث.
 

الفئة: