يمــلكون الموهـــبة وتنقصهــــم الخـــبرة في ورشـــــة كتابـــــــة إبــــــداعية

العدد: 
9225
التاريخ: 
الاثنين, 5 تشرين الثاني, 2018

الكتابة فن وإبداع تصل بصاحبها إلى مراتب رجالات الفكر والأدب، وهو ما جاءت عليه ورشة كتابة إبداعية تقام  اليوم في مكتبة الأطفال العمومية حيث كان لنا فيها لقاء:
السيدة وصال يونس، أشارت إلى ماهية الورشة وجملها ومفرداتها فقالت: تقوم ورشة كتابة إبداعية على تعليم التكنيك للقصة والقصة القصيرة والرواية ينفذها القاصّ والشاعر الحر فضل غزال، يشيد لها القوام والبنيان كل يوم أربعاء، لتكون مدة الجلسة فيها  ساعتين أو ثلاث في صالة المكتبة العمومية للأطفال في اللاذقية، والذين يتشاركون في اللقاء، وتحتضن المجموعة ما يقارب 12 عضواً، وتتضمن دروساً عملية ووظائف ونظرياً، وفي نهايتها أو ختامها احتمال إصدار وطبع كتاب لتجارب المشتركين العشرة أو حتى 12 إذا كانوا في المستوى المطلوب والمعقول، وتابعت :
الورشة تشجع الذين لديهم موهبة الكتابة ومن المؤكد أن الذين يفتقدون لهذه الملكة (الموهبة) ليس لهم وسطنا مكان، فمن يملك أدواتها يأتي إلى هذه الورشة وينهل منها ما يحتاج ويشاء، كما أن وجوده مع الجماعة يفيد من خلال مناقشاتهم حول كيفية الكتابة وكيف يرون الحدث بعين الناقد والكاتب والقارئ، فهذا التفاعل يؤدي الغاية المرجوة من الورشة ينفذها كما ذكرنا الأديب الحر فضل غزال، وأشاركه بإدارة الورشة وتنظيمها وبعض التمارين العملية.
 الورشة بدأت يوم الأربعاء الماضي وتنتهي على رأس السنة ، لتكون مدتها شهرين ونصف بمعدل جلسة كل أسبوع، وهو ما يعني أن يكون ختامها بعد 12 جلسة، وما يقارب ربع عدد المشتركين فيها لديهم كتب وإصدارات سابقة لكن كانت مشاركتهم لتعميق مكنونات كتاباتهم ، وسوف تعاد الورشة وتتكرر بنفس المكان أو بمكان آخر، حيث الإقبال عليها كبير ، كما كنا قد حجزنا مقعدين وخصصناها لهواة ليس لديهم المقدرة وعندهم السؤال فهو حق لهم كما هو علينا واجب .

 

الفئة: