أرفو جوارب السأم

العدد: 
9224
التاريخ: 
الأحد, 4 تشرين الثاني, 2018
الكاتب: 
لينا شكور

على الجهة الأخرى من النافذة
تنهالُ خطواتي
وحذائي المتهالك
يَعجَزُ عن جرعِ الطريق
الطريقُ التي تغوصُ جرحاً
في خاصرةِ الخراب
الظلالُ شبكة عنكبوت
على جدرانِ الماضي
وثمّةَ جُرحٌ صعب
في باطنِ كفّي. .
ينزفُ دمُك
الدفءُ يسيلُ من جيبي المثقوب
والبردُ قطيعُ ذئابٍ في ليلٍ صحراويّ
وها أنا أبحثُ عن البحر الذي كان
يستلقي على رملي
ليسَ المدُّ سوى جَزْر
فاضتْ به اللهفة
وضاقَتْ به أشواق البحر
لا. .. ملحَ
أجفّفُ به السمكَ النافق
في. . صدري. . لو
أنَّ الأشياءَ عادية
أكثرَ قليلاً. . أقلَّ تعاسة قليلاً..
لو. . أستطيعُ
أن أرفوَ جوارب السأم
لو. . أمدُّ يدي. . لألتقطَ نجمة
ألمسكَ وأغنّيكْ. . لو. . أستطيعُ
أن أنفيهم. . و. . أبقيكْ

الفئة: