الذكـــــــــاء الاصطناعي وجدليــــة المصطـــــلح .. حاجــــة رئيســــيـّة لدخــــول ســـــوق العـــــمل

العدد: 
9216
التاريخ: 
الثلاثاء, 23 تشرين الأول, 2018
الكاتب: 
نور محمد حاتم

لاننكر أبداً أن مصطلحات جديدة دخلت حياتنا شئنا أم أبينا بفعل تطورات حديثة تجتاح العالمين العربي والعالمي.. في سورية ومنذ عامين غزا مصطلح الذكاء الاصطناعي حياتنا ولم نكن اعتدنا عليه.. اليوم لابد من الإضاءة عليه مع م. حسن ديوب مؤسس نادي الذكاء الصنعي باللاذقية وعميد مدرسة Latakia school of AI- محاضر في الجمعية المعلوماتية السورية.

 

وكما جاء في تعريف الذكاء الصنعي في الويكبيديا هو سلوك وخصائص معينة تتسم بها البرامج الحاسوبية تجعلها تحاكي القدرات الذهنية البشرية وأنماط عملها. من أهم الخاصيات القدرة على التعلم والاستنتاج ورد الفعل على أوضاع لم تبرمج في الآلة . إلا أن هذا المصطلح جدلي لعدم توفر تعريف محدد توقفنا عند نقاط محددة مع المهندس حسن: 
* كيف ظهرت  الحاجة لما يسمى الذكاء الصنعي؟
** نشأت الحاجة إلى آلة أو كمبيوتر يحاكي نشاط الدماغ البشري وبالتالي نحتاج بداية إلى تعليم الآلة، ولتعليم الآلة لدينا عدة أنواع:
1- التعليم بمشرف ٢- التعليم من دون مشرف  ٣-التعليم المعزّز ١-التعليم بمشرف: هو أن نتخيل أن لدينا حاسوباً للتمييز بين الصور، نقدم له صوراً مع الأصناف التي تنتمي إليها مثلاً تفاحة وصوراً لشيء آخر، يصبح بعدها الكمبيوتر قادراً على التمييز بين صورة التفاحة والصور الأخرى.
٢-التعليم من دون مشرف: مجموعة بيانات ضخمة فيها صور تفاح و ليمون نقدّمه للآلة دون أن نعلمها بماهية الأصناف التي تنتمي إليها هذه الصور، ثم نترك الآلة تتعرف من تلقاء نفسها على وجود صنفين مختلفين وهما التفاح و الليمون.
٣-التعليم المعزّز: روبوتات تتفاعل مع بيئة معينة (بيئة معروفة ظروفها مسبقاً أو عشوائية) يشبه إلى حد ما التعليم بمعلم، بحيث يكون الزمن هو المؤشر الوحيد المعروف ... وهنا يمكن القول: إذا أردنا كبشر أن نفهم شيئاً معيناً، فإننا نمر بعدّة مراحل أولها الملاحظة ثم توليد الفرضيات حول ما تمت ملاحظته ثم تقييم هذه الفرضيات و أخيراً اتخاذ القرار وتستخدم ذات المنهجية في تعليم الآلات أيضاً وذلك فيما يعرف بالنظم المعرفية لتمكن الآلة من التعرّف على أنماط بالإضافة إلى منحه القدرة على تطوير معارفه ذاتياً. 


* ماهي المجالات التي يستخدم فيها الذكاء الصنعي؟
** في أي مجال يحوي بيانات ضخمة أو يتم فيه توليد البيانات بالزمن الحقيقي.
* ما هي التطبيقات عن الذكاء الصنعي؟
** يوجد العديد من التطبيقات، وأكثرها شيوعاً التعرف على الإيميلات الوهمية، غوغل يعتمد على فهم أوامرنا الصوتية، نظام توصية شراء نوع من المنتجات، توزيع أغانٍ. لدراسة الذكاء الصنعي علينا التركيز على عدة أبعاد، أساس رياضي جيد، الجبر الخطي. التحليل الرياضي. الاحتمالات، خوارزميات البحث الذكية، بالإضافة لتعلم إحدى لغات البرمجة التي تستخدم في مجال الذكاء الصنعي مثل لغة البايثون، وكذلك نحتاج الى اختيار إحدى تخصّصات الذكاء الصنعي، حيث يوجد العديد من التخصصات التي تندرج تحت هذا المجال.
و يعتبر نادي الذكاء الصنعي في الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية- فرع اللاذقية مكاناً مناسباً للأشخاص الراغبين في بدء مسيرتهم بمجال الذكاء الصنعي، حيث يقدّم عدداً من المحاضرات و الورشات التي تتعلق بهذا المجال.