ليلة علمية ورحلة فلكية إلى متحف «د. فوّاز الأزكي».. الجمعية الفلكية السورية في اللاذقية .. من يملك الفضاء يملك العالم

العدد: 
9208
التاريخ: 
الخميس, 11 تشرين الأول, 2018
الكاتب: 
وداد ابراهيم​

الاتّحاد الدولي للفلك في مثل هذا الأسبوع من كل عام يقوم بنشاط أسبوع الفضاء العالمي، وجاء هذا العام تحت عنوان (الفضاء يوحّد العالم من 4/10 إلى 10/10).
يعد علم الفلك من أقدم العلوم في التاريخ، وهو العلم الذي يدرس الكون بكلّ ما فيه من أجرام سماوية وقوانين علمية وعلى الرغم من أن العرب هم المؤسسون القدامى لهذا العلم، إلاّ أننا نشهد تراجعاً كبيراً في مجال هذه العلوم في الوطن العربي، لكن الجمعية الفلكية السورية تسعى لإحياء علم الفلك، فهل نستعيد أمجادنا  في علم الفلك؟
الجمعية أخذت على عاتقها العمل على تحقيق أهم الأهداف التي أنشئت من أجلها، وهي: نشر علوم الفضاء والفلك في جميع المحافظات السورية، ولهذا قامت بتشكيل لجان إدارية تابعة لها بأغلب المحافظات.

توقّفنا مع رئيس اللجنة الإدارية للجمعية الفلكية السورية في اللاذقية التي انطلقت منذ 31/7/2016 الدكتور المهندس مضر صلاح ديوب، قال: تعد اللجنة الإدارية للجمعية الفلكية باللاذقية حديثة العهد، لكن أثبتت خلال هذا الوقت القصير قدرتها على مواكبة الأحداث الفلكية وبناء علاقات تعاون مع الجمعيات الأهلية المماثلة، أو الراغبة بالاشتراك بهذه النشاطات كما ضمّت الجمعية مجموعة من علماء واختصاصيي الفلك الذين سوف يقدّمون محاضرات وندوات على مدار العام ونتيجة لانضمام الجمعية الفلكية السورية إلى الاتّحاد الدولي للفلك والذي يعدّ الانضمام إليه في غاية الصعوبة نسبة للشروط التي يفرضها على الأعضاء قبل قبولهم في الاتّحاد الدولي للفلك، ومع ذلك حققت الجمعية الفلكية السورية هذا الإنجاز العظيم ورفع علم سورية.
وهذا ما زاد من مسؤوليتها كجمعية ولجان إدارية في المحافظات لنشر علم الفلك، وخاصة خلال أسبوع الفلك الدولي.


في أسبوعه ../94/ بلداً و3ملايين شخص
أضاف د. م ديوب: ( الفضاء يوحّد العالم) هذا هو عنوان أسبوع الفضاء العالمي لهذا العام، سنجمّع من خلاله شتات العالم، مضيئين نور العلم وسط ظلمة الجهل، وعندما ستتوحد أنظارنا جميعاً باتجاه السماء، وسننشر سلاماً حول الأرض، ونقف متناسين خلافاتنا واختلافاتنا لتتوحد تحت سماء واحدة، وهدف أوحد وأسمى من كل شيء، وهو (اكتشاف المجهول وسبر أغواره) يبدأ أسبوع الفضاء العالمي الخميس 4/10، وينتهي في 10/10 وتنطلق معه آلاف الأحداث والنشاطات حول العالم، وهو أكبر فعالية سنوية متعلقة بالفضاء في العالم، فهي تبني قوى المستقبل العاملة عن طريق إلهام التلاميذ، وإبراز الدعم الشعبي المشاهد لبرامج الفضاء، وتثقيف العامة بشأن الأنشطة الفضائية، وتعزيز التعاون الدولي في التوعية بمسائل الفضاء وتعليمها.
من عام 2007 وحتى اليوم شارك أكثر من /94/ بلداً في أكثر من (2250) فعالية حضرها(3,1) مليون شخص حول العالم، ووفقاً لرئيس جمعية أسبوع الفضاء العالمي (دينس ستون)، تم الإعلان عن أسبوع الفضاء العالمي لأول مرة من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في 6/12/1999، ومنذ ذلك الوقت استمر بالنمو إلى أن أصبح في يومنا هذا أكبر احتفال في الفضاء حول العالم، وتقوم الجمعية الفلكية السورية بالعديد من النشاطات على مدار أيام الأسبوع.
ليلة رصد فلكية
قامت اللجنة الإدارية في محافظة اللاذقية بعدة نشاطات خلال هذا الأسبوع، أوضحها د. م ديوب بالتالي:
ترتيب رحلة علمية إلى متحف الدكتور فواز الأزكي بتاريخ 5/10/2018 بمشاركة العديد من المهتمين بعلم الفلك والجيولوجيا ليصل العدد إلى 40 مشاركاً مع إلقاء محاضرة للدكتور الأزكي تبعها ليلة رصد فلكي كما قامت الجمعية بنشاط بالتعاون مع الفرقة (111) كشّافة تخلل النشاط عرض فيلم عن الكواكب والمجموعة الشمسية ومحاضرة، بالإضافة إلى ليلة رصد فلكية، تم مشاهدة المريخ وتوابعه وبعض النجوم، وأيضاً بالتعاون مع الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية يقدم الدكتور محمد معلا محاضرة قيّمة بعنوان ولادة واندثار النجوم.


مساع ٍلتشكيل قاعدة أكاديمية تكنولوجية
سألنا د. م ديوب عن الجمعية كحالة علميـّة اجتماعية بعيداً عن أسبوع الفضاء العالمي، وما أهم الفروع بالجامعة التي تهتم بهذا الموضوع؟.
قال: قسم الفيزياء بالإضافة إلى الهندسة المدنية وخاصة فرع الطبوغرافيا، الذي يهتم بطبوغرافية الأرض، بفرع منه يسمى (جيوديزيا فيزيائية) التي تعتمد على تحديد سمات الأرض بواسطة الأقمار الصناعية،  وهذا جزء من العلم الذي يهتم بعلم الفلك، والجيولوجيا، والأساس للجمعية تشكيل قاعدة أكاديمية تكنولوجية، وانطلاقة للهواة والمهتمين بالفلك للتوسع بهذا العلم، ومعنا بالجمعية اختصاصات منها: دكتوراه بالمراصد الفلكية من كلية العلوم قسم فيزياء الفلك والدكتورة دارين برجيه بقسم الجيولوجيا، الاستشعار عن بعد، وتدّرس مادة الفلك. 
كتاب «الفلكي الصغير» في المدارس التطبيقية
ورداً على سؤال حول الجمعية وأهدافها، أوضح بأنّها: جمعية علمية اجتماعية تهدف إلى نشر الثقافة الفلكية والتعريف بهذا العلم الرائع والمثير من خلال نشاطاتها المتنوعة، كما تسعى إلى إحياء التراث الفلكي العربي، وإبراز ما قدمه العرب لعلم الفلك في مراحل التاريخ المختلفة ومن أهدافها: نشر الوعي الفلكي بين الفئات الاجتماعية بمختلف الوسائل التعليمية، ودراسة الفيزياء الفلكية لدعم علم الفلك التطبيقي، والتعاون مع الجمعيات والمنظمات والهيئات المماثلة داخل القطر، إحياء التراث الفلكي العربي، والسعي لإدخال مادة الفلك في المناهج التدريسية مع نجاح بإدخال كتاب الفلكي الصغير بالمدارس التطبيقية، تنفيذ أنشطة متنوعة كالمخيمات والندوات والمؤتمرات والدورات، أمّا ما تحققه الجمعية الفلكية من فائدة هناك دراسة حركة الكواكب والنجوم، ومدى تأثيرها على الحياة في الأرض، متابعة آخر الأخبار رغبة غزو القضاء الخارجي، التعرف على جميع التجهيزات الفلكية من تسلكوبات ونظارات فلكية؟ وبرامج حاسوبية فلكية، والتدريب عليها والمشاركة برحلات اطلاعية، ومخيمات كشّافة، وعمليات رصد ليلي، الاستفادة من الأبحاث والكتب الإلكترونية الموجودة على موقع الجمعية الفلكية.
بالختام الدعوة مفتوحة للانضمام للجمعية من خلال الانتساب المباشر، وتكوين أسرة تهتم بعلوم الفلك والفضاء، ويتم حالياً العمل على تأمين مقر.
 

 

الفئة: