استروا عورة حفره ..!

العدد: 
9208
التاريخ: 
الخميس, 11 تشرين الأول, 2018

اعتادت صفحات جريدتنا بما تقدمه من مواد أن تكون عين وصوت المواطن تنقل رأيه ومطالبه إلى الجهات المعنية فالغاية مشتركة بيننا لخدمة الوطن والمواطن لإظهار مدينتنا بأحيائها وشوارعها ومرافقها العامة بأبهى صورة، وعيننا اليوم رصدت واقع الشارع الكائن أمام مجمع اليرموك للمدارس ومدرسة ياسر بن عباس للبنين في قنينص والتي يدرس فيها آلاف الطلاب، هذا الشارع الحيوي الذي يفتقد لأقل الخدمات من قميص زفتي يستر عري حفره الكثيرة والكبيرة وترابه المتطاير صيفاً والموحل شتاءً، إلى نظافة غائبة راكمت قلة أو عدم ترحيلها أكوام القمامة لتتحول إلى تلال متناثرة هنا وهناك ناهيك عن مخلّفات الأبنية المركونة على جنباته دون حسيب أو رقيب على واضعيها ضعاف النفوس، وكما أسلفنا هذا الشارع يخدم منطقة حيوية هامة ويخدم شريحة واسعة من المواطنين حيث يصل بين مشروع شريتح وشارع الجمهورية مروراً بقنينص، وواقعه المتردي الحالي يعيق حركة المرور عليه ويزيد ازدحامه المعتاد ازدحاماً مضاعفاً، وبنظرة شاملة للموقع وبدون رأي خبير يعلم العابر على هذا الطريق أنه بكل بساطة يمكن حل المشكلة بتعزيل وترحيل جوانبه وبهذه العملية يزيد اتساعاً، خصوصاً ونحن على أعتاب فصل الشتاء حيث يتحول إلى بركة من مياه الأمطار والطين، فرفقاً بالعباد من طلابنا الأعزاء وسكان الشارع والسيارات العابرة عليه، وهنا نتمنى أن يصل صوتنا لآذان الجهات المعنية التي نرجو منها أن تبادر وتباشر بإيجاد حل سريع لهذه المعاناة التي يتقاسمها عدد كبير من سكان المدينة، وبالتالي الخروج بشارع نظيف وعريض مع أرصفة لائقة تنم عن هوية مدينة سياحية كاللاذقية.

الفئة: