هديل السعيد: بطلة الجمهورية /8/ مرات  في رماية السهم والقوس

العدد: 
9207
التاريخ: 
الأربعاء, 10 تشرين الأول, 2018

لم تثنها رقتها  وجمالها الطفولي البريء عن التوجه إلى أصعب الرياضات وأخطرها عندما قررت الخروج عن المألوف والتوجه نحو صالات التدريب والالتزام بالبرنامج التدريبي الموجه والمستمر لتتعلم فنون اللعبة وتفرغ طاقتها النفسية والروحية والفكرية فيها حتى صارت تعطيها وتأخذ منها بفطنة وذكاء قلَّ ما نجده لدى الفتيات ورغم المعوقات التي واجهتها والصعوبات التي اعترضتها من جهات عدة كان يجب ان تشجعها لكن أحبطتها ووقفت بوجهها ومنعتها من اللقاء مع عدة وسائل إعلامية خوفاً من نقل معاناتها معهم فحتى اﻵن لم يتم منحها بطاقة عضوية في اﻻتحاد الرياضي رغم أنها حازت رصيداً كبيراً من الجوائز والميداليات على الصعيد المحلي والوطني وتنتظر مثل باقي الرياضيين الذين نالوا جوائز وحققوا بطوﻻت مختلفة أن تبادر الجهات المعنية بتكريمهم وتشجيعهم بما يليق وإنجازاتهم  المختلفة . .
مع  بطلة الجمهورية ابنة اللاذقية ذات السبعة عشر ربيعاً الآنسة هديل راتب السعيد التقتها جريدة الوحدة  وكان هذا الحوار:

* متى وكيف كانت بدايتك مع لعبة القوس ومن شجعك؟
** بدأت مسيرتي بممارسة ألعاب القوى عام 2013، حيث استمريت بها عاماً ونصف وشاركت بعدة بطولات على مستوى المحافظة والجمهورية ..ببداية 2014 أصبحت أمارس الرياضتين معاً حيث أن مدربي الكوتش فادي  كان يدربهما الى أن اكتفيت بالرماية فقط كان التدريب في ملعب الباسل ثلاث مرات اسبوعياً بشكل مستمر وأول ميدالية حصلت عليها بالرماية كانت بعام 2014 ميدالية فضية على مستوى محافظة اللاذقية،  وبعام 2015 حصلت على ذهبية المحافظة، وقد شاركت ببطولات الجمهورية في مختلف المحافظات سواء كانت في دمشق أو في طرطوس أو اللاذقية ..
* ما الإنجازات والنتائج التي حققتها في لعبة رمي القوس والسهام ؟
** نعم حققت الإنجازات التالية على مستوى الجمهورية العربية السورية:
ميدالية فضية وميدالية ذهبية (فردي) على مسافة 18 متراً بطولة الجمهورية في طرطوس عام 2017
وميدالية ذهبية (فردي) على مسافة 50 متراً في دمشق 2016 وكذلك المركز الأول /الميدالية الذهبية لمسافة 70 متراً بنفس البطولة وأربع ميداليات ذهبية (فردي) وفضية على مسافة 60 متراً في دمشق واللاذقية  وميدالية ذهبية (فردي) على مسافة 30 متراً  في عام 2015 كذلك حصلت على خمس ميداليات ذهبية (زوجي وفردي)  في دمشق وطرطوس وقد أصبحت في منتخب سوريا للقوس والسهم في نهاية عام 2015
وأول مشاركة خارجية كانت بطولة آسيا في ساخا (روسيا) عام 2016   وكانت فرصة جيدة للاحتكاك بالمنتخبات الدولية واكتساب الخبرات الجديدة
وآخر بطولة حققتها كانت في 2018 بالشهر السابع
حيث أقيمت بطولة الجمهورية في دمشق على مسافة 60 متر حصلت فيها على ذهبية فردي وذهبية في مسابقات الزوجي المختلط.. وفي هذه البطولة سجلت أعلى رقم سوري  في فئة الشابات لهذه المسافة  ويبلغ (569) نقطة .
* ماهي نشاطاتك الآن ؟
** توقفت عن التدريب لفترة مؤقتة وكذلك توقفت عن المشاركة في البطولات على المستويين المحلي والدولي بسبب دراستي في الشهادة الثانوية /البكالوريا/ حيث سأعود إليها وأكمل مسيرتي بعد الحصول الشهادة الثانوية، وسوف أعود بقوة وتصميم أكبر لأحقق أرقاماً وإنجازات جديدة على جميع المستويات ..
* مادور المدرب في إتقانك فنون اللعبة وإلمامك بأسرارها ومعادلاتها وتفاصيلها ؟
** للمدرب فادي أخرس الدور الكبير في تحقيقي  لهذه النجاحات في البطولات المختلفة بدعمه المعنوي  والنفسي وتشجيعه واهتمامه الكبير وصبره  أثناء التدريب وتعليم المعلومة والحركة . . وتقديم خبرته الوفيرة  وتوفير التجهيزات المناسبة  والأدوات والاحتياجات المطلوبة  .
* هل من دور للإتحاد الرياضي العام في دعمه لك وتشجيعه لممارسة اللعبة ؟
** للاتحاد الرياضي العام دور كبير في دعم مسيرتي الرياضية وتوفير التجهيزات اللازمة والبطولات المستمرة و لكن كنت أنتظر دعماً أكثر واهتماماً وتشجيعاً أكبر من اتحاد اللعبة وحتى الآن لم يتم منحي بطاقة عضوية اﻻتحاد الرياضي العام وﻻ أعرف السبب رغم أنني نلت بطولة الجمهورية ثماني مرات.!!
* هل تعطينا لمحة عن رياضة رمي القوس و السهم ؟ ماذا تعني وكيف تنفذ وماهي الحركات الأساسية فيها وما المبادئ والقواعد التي يجب معرفتها؟
** لعبة رماية القوس والسهم تتطلب توازناً شديداً وقدرة كبيرة على التركيز تحت ضغط شديد مع هدوء وراحة بدنية ونفسية فالقوس الأولمبي من المعدات الرياضية الدقيقة الصنع إلى حد كبير وأي شيء قد يؤثر في دقة الرمي والإصابة كالهواء والحرارة المرتفعة وغيرها، يتم الرمي على هدف دائري الشكل مرقم ..والنتيجة الأعلى تكون في منتصف الهدف مثلاً في البطولات الدولية لمسافة 60 متر يتم  الرمي /12/ إرسال وكل إرسال /6/ أسهم وبالتالي يكون عدد السهام المرمية هو 12×6 يساوي 72 سهماً ويحتسب كل سهم بـ 10 نقاط وبهذا يكون مجموع النقاط حتى على المستوى العالمي هو /720/ نقطة .
* ماهي المعوقات التي تواجه لاعب رماية القوس والسهم؟
** من هذه المعوقات  التلف السريع في التجهيزات فهي بحاجة للتجديد المستمر بما يتوافق وتطور مستوى اللاعبين وعدم توفر ملعب خاص للرمي الذي قد تؤدي إلى إصابات قاتلة فهي لعبة خطرة نسبياً ..
* ماذا أعطتك اللعبة وماذا أخذت منها؟
** للعبة كثير من النتائج الإيجابية على المستوى النفسي والبدني والعقلي والاجتماعي حيث تحقق التوازن بشكل عام والدقة في التعامل مع الأشياء والمجتمع  وتمنح الثقة والحضور القوي للشخصية والتركيز  كما تزود اللاعب بالطاقة الإيجابية التي يستطيع من خلالها  تجاوز الصعوبات وتحقيق الإيجابيات بشكل عام تماماً كالسهم والقوس الذي يتم تجهيزه ومعاينته وفحصه والتأكد من جاهزيته قبل الإطلاق هكذا هي الحياة . . إذا رميت يجب أن تصيب وإذا أصبت يجب أن تحصد نتيجة طيبة ..
* كيف وفقت بين الدراسة والرياضة؟
** لقد وفقت بين الدراسة والرياضة من خلال وضع برنامج  تدريبي  أسبوعي  بمساعدة الأستاذ المدرب فادي أخرس الذي مكنني من الموازنة بين الإثنين معاً بحيث لايطغى أحدهما على الآخر وتحويل الرياضة إلى حالة من الإثارة والتشجيع على الدراسة والتفكير وتجاوز الملل والضجر الناتج من الدراسة ...
* ماهي اقتراحاتك لتطوير رياضة رمي القوس والسهم؟
** أقترح لتطوير المنتخب السوري للقوس والسهم  تزويده بالتجهيزات الدولية في أثناء فترات التمرين العام وإقامة معسكرات للمنتخب بشكل دائم بإشراف أكاديميين أخصائيين يشرفون عليه ويواكبون كل جديد بالقوانين الدولية واطلاعهم عليها وانتشار اللعبة في المحافظات السورية جميعها تقريباً حيث المهتمين في اللعبة والأخصائيين يطورون معلوماتهم مع كل جديد في القوانين الدولية الأمر الذي يسبب تطور  اللعبة  على مستوى القطر.
* هل من كلمة أخيرة؟
** الشكر والتقدير لجريدة الوحدة التي قامت بإجراء هذا الحوار المهم وقد عودتنا دائماً على متابعة كل الفعاليات المهمة واﻹنجازات المختلفة على جميع اﻷصعدة وأعتبر هذا الحوار تكريماً كبيراً لي وللعبة القوس والسهم.
حوار: أسامة معلا

الفئة: