حــــدائق طرطــــوس والاســـــتثمار الجائــــر ..!

العدد: 
9206
التاريخ: 
الثلاثاء, 9 تشرين الأول, 2018
الكاتب: 
سعاد سليمان

في ردّ رسمي وصلنا منذ عدة أيام بعد نشرنا في جريدة الوحدة زوايا نقدية ومقالات تعكس واقع الحدائق العامة في طرطوس، وهو الواقع السيء . .  حيث يتم استثمارها بقسوة فتعاني ما تعانيه من تكسير للمقاعد وإتلاف للحشيش وتراكم للأوساخ.
عن الاستثمار الجائر جاء رد البلدية المختوم والممهور بتواقيع أصحاب الشأن هناك وهم: مدير الشؤون الفنية ورئيس دائرة الاملاك ومدير المدينة ورئيس مجلسها.
كان الرد مضحكاً إذ شر البلية ما يضحك، ويدعو بآن معاً للرثاء . . إذ أكد وجود الإشغالات الجائرة للحدائق رئة ومتنفس الأطفال والكبار ..


يقول الرد: يوجد في حديقة الباسل 28 كشكاً مستثمراً وفق إعلانات ومزادات نظامية !.
وفي حديقة تشرين 23 كشكاً و«دورة مياه» ويقوم بعض المستثمرين بوضع الكراسي والطاولات خارج حدود الأكشاك المستثمرة من قبلهم بشكل عشوائي .
أما مجلس المدينة وحسب ردّه الرسمي فهو يقوم باتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم من خلال تنظيم الضبوط المالية ومصادرة الإشغالات وفي حال التكرار للمخالفة يتم تشميع الأكشاك وإعادة تنظيم الضبوط بحق المخالفين . . حتى الوصول إلى فسخ العقد.
وللمصداقية- يؤكد الرد تنظيم ضبط بتاريخ 31 /5/2018 في حديقة 16 تشرين وآخر في 9/5/ 2018 في حديقة الباسل.
ردّ مقنع يدفعنا لشكر الجهات التي تقوم بدوريات يومية- على ذمة الراوي- الرد الرسمي لمعالجة الاشغالات المنتشرة بشكل عشوائي في الحدائق . . 
وعلى سبيل المثال لا الحصر: شهدت حديقة الطلائع وخلال أشهر الصيف الذي يغادرنا اليوم تنافساً بل حرباً غير معلنة بين المستثمرين حيث تم قص شجرة أوراقها غزيرة وظلالها وافرة لأنها تظلل عدة طاولات وتشكل تنافساً حاداً لمستثمر مجاور ضاق ذرعاً من ضيوف جاره وزبائنه .. 
في آخر تصريح لرئيس مجلس المدينة أمام رئيس الوزراء والوفد المرافق أكّد زين أن الاستثمار في حديقة الباسل وغيرها يكلّف المدينة أكثر من الإيرادات وتحدّث عن عشوائيات تحتل الأماكن وتمنّى إلغاء العقود الخاصة التي أُبرمت مع بعض الجهات كأكشاك تحولت إلى عشوائيات محتلة . . . ما الحل؟، سؤال نوجهه إلى محافظة طرطوس إذا كانت بلديتها عاجزة أمام الحلول.