حديث الشوق

العدد: 
9204
التاريخ: 
الأحد, 7 تشرين الأول, 2018
الكاتب: 
إلهام عبّود

غزالٌ    شريدٌ    تملِّكَ   روحي

سألتُ  فؤادي : أحان  التلاقي

جوابٌ    أتاني    بُعَيدَ     ثوانٍ:

تهيَّأْ   فإنّي      مللتُ      وِثاقي

حبيبُ    أتاني   بِمَرأىً    حزينٍ

ليشكو     قريباً   كثيرَ   الشِّقاقِ

وأمًّاً      يراها   تُعاني    بصمتٍ

فتذوي  وهمُّ    الأمومةِ    باقي

شريكٌ أحالَ    نجومي   شموساً

وصمتَ الليالي ضجيجَ السّواقي

وآلى    عليَّ       بألّا      أجاري

عذولاً   تبدَّى   بثوبِ     الفراقِ

وَلِيفٌ     يتوقٌ    لودٍّ     قديمٍ

يُكفكِفُ جرحي ودمعَ  اشتياقي

فهلْ مِن  سبيلٍ  يصونُ   وِداداً

ليبقى   الغرامُ  حديثَ   المآقي

الفئة: