شعبة التنقية الدموية في مشفى الشهيد حمزة نوفل باللاذقية.. حقوق ضائعة

العدد: 
9203
التاريخ: 
الخميس, 4 تشرين الأول, 2018
الكاتب: 
أميرة منصور

شعبة التنقية الدموية في مشفى الشهيد حمزة نوفل باللاذقية تقدم خدمات كثيرة للمرضى الذين يحتاجون غسيل كلى بكادر تمريضي لا يفي بالحاجة ويتطلب مضاعفة كبيرة لعمل الموجودين. 
جريدة «الوحدة» تجولت في مشفىالشهيد حمزة نوفل وسألت المرضى عن الخدمة المقدمة لهم؟ وهل هم راضون عنها؟ فأجاب  أحد المرضى قائلاً منذ سنوات عديدة أزور شعبة التنقية الدموية بشكل دوري والخدمات ممتازة من ناحية الأجهزة والأدوية وقد أصبح بيني وبين الكادر التمريضي علاقة طيبة جداً. 
مريضة أخرى قالت: إنهم يعانون من عدم وجود إسطوانات الأوكسجين بشكل قريب من السرير وإن ارتفاع السرير لا يتناسب مع المريض. 
أما السيد أحمد فشكا الأعطال المتكررة للمصعد والتي تستمر لأيام كثيرة في بعض الأحيان . 
إضافة إلى شكوى الممرضات اللواتي قلن إنًّهن لا يتقاضين حوافز أو طبيعة عمل إلا بمبالغ زهيدة كل سنة أو أكثر. 


رئيس شعبة التنقية الدموية في المشفى الدكتور علي ياسين محمد الذي التقيناه حدثنا عن آلية عمل الشعبة وقد أكّد في بداية حديثه على أن هذه الشعبة لم تتوقف عن عملها منذ أن بدأ العمل بها وإن مريض الكلية الذي يراجع الشعبة مرتين أو أكثر في الأسبوع إذا اقتضت الحاجة إلى ذلك فإنّ شعبة التنقية الدموية تقدم له جميع الخدمات سواء أدوية وغيرها ولا يتحمل المريض أي عناء في تأمين الأدوية والتي تبلغ كلفتها كل جلسة سواء غسيل وغيره مبلغ 25000 ألف ليرة سورية أي ما يعادل 250 ألف ليرة سورية شهرياً.
وأكد وجود /18/ جهازاً يعمل لخدمة المريض وهناك 6 أجهزة معطلة تتطلب قطع غيار والمشكلة تكمن في عملية الاستيراد حالياً. 
علماً أن شعبة التنقية الدموية تضم 24 سريراً للمرضى وهي تستقبل جميع المرضى سواء من المحافظة أو غيرها وما يرسل إليها من مشفى تشرين وأضاف الدكتور: إنه من المتعارف عليه أن هكذا شعبة من المفترض أن تدعمها جمعيات أهلية ولكن لا يوجد شيء من هذا القبيل، مع ذلك نقدم للمريض كل ما يلزمه عند وجوده في المشفى، بالرغم من وجود كادر تمريضي غير كافٍ وفي فترة قريبة لدينا عدد من هذا الكادر سيحالون إلى التقاعد، وإذا ما تم تعيين كادر جديد فهو بحاجة لتدريب مدة ثلاثة أشهر حتى يستطيع العمل في هذه الشعبة، والذي يصل عدد مرضاها في الشهر حوالي 140 مريضاً والرقم قابل للزيادة. 
الدكتور لؤي سعيد مدير مشفى الشهيد حمزة نوفل الوطني أوضح لنا بعض النقاط التي تخص شعبة التنقية الدموية قائلاً: بالنسبة للنقص الحاصل في الكادر التمريضي صحيح وهو موضوع قديم ونحن بصدد رفد هذه الشعبة بعدد جديد من الممرضين والممرضات وبالنسبة للأسرّة والتي تتطلب تغيير بعضها نتيجة قدمها فنحن طالبنا بأسرّة جديدة. 
أما بالنسبة لأسطوانات الأوكسجين فإن البناء غير مجهز لوجود أوكسجين مركزي، ولكن سنقوم بتوزيع الأسطوانات على الغرف ونضع كل أسطوانة في مكانها بالقرب من السرير كي يتسنى استعمالها عند الحاجة لها بالسرعة القصوى. 
وأضاف الدكتور لؤي بأن المشفى لم يوفر جهداً في إرسال كادر للشعبة وخاصة في نقل إسطوانات الأوكسجين أما بالنسبة لإصلاح الأجهزة المعطلة فالعقد هو عقد صيانة وزاري ولكن عند الحاجة ، يلبون الطلب وقد يكون مكان تواجدهم بعيداً ولكن يحضرون ويقومون بالإصلاح، وكذلك بالنسبة للمصعد حيث توجد عقود بين مديرية الصحة وشركات خاصة والإصلاح يتم فوراً فيما يخص العمل الإضافي للكادر التمريضي فهم يتقاضونه بشكل ربعي وتمنى مدير المشفى أن يكون الوضع المادي هو إنصاف وتحسين للوضع المعيشي وأن يكون الأجر بما يتناسب مع المتميزين في عملهم وسيكون حافزاً لهم .
 

 

الفئة: