كلفته 95 والسورية للتجارة سعـّرته بـ 75 ليرة التفاح (المضروب).. والخسارة ضدّ مجهـــول!

العدد: 
9202
التاريخ: 
الأربعاء, 3 تشرين الأول, 2018
الكاتب: 
نعمان أصلان

 يتابع اتحاد فلاحي اللاذقية واقع الإنتاج الزراعي في المحافظة إنتاجاً وتسويقاً وذلك بالتعاون والتنسيق مع كافة الجهات المعنية بهذا القطاع.
وفي هذا الإطار أشار هيثم أحمد رئيس اتحاد فلاحي المحافظة إلى متابعة الاتحاد لواقع محصول التفاح وتسويقه ولاسيما من النواحي المتعلقة بتسويق الكميات المتضررة منه من موجات البرد التي حصلت خلال شهر آيار الماضي والتي تقدر كمياتها بحوالي 7 آلاف طن من إجمالي الإنتاج المتوقع منه في المحافظة والبالغة كميته حوالي 32 ألف طن.

التفاح بـ 75 ليرة
 وفيما أشار أحمد إلى عقد العديد من الاجتماعات لتسويق تلك الكميات لصالح السورية للتجارة فقد بيّن بأن الاتحاد العام للفلاحين بدمشق قد أشار إلى الاتفاق مع السورية للتجارة لشراء كميات التفاح المصاب بواقع 75 ليرة للكيلو غرام الواحد علماً أن تكلفة إنتاج الكيلو متضمنة أجور نقل وعمولة سوق الهال وثمن عبوات تصل إلى 95 ليرة سورية.
 وأكد رئيس الاتحاد على أهمية استجرار المحصول المتضرر من الفلاحين لصالح المؤسسة لما لذلك من دور  في تخليص بعض الفلاحين من ابتزاز التجار الذين يستجرّون تلك الكميات بأبخس الأثمان لافتاً إلى أن التواصل مع فرع السورية في محافظة اللاذقية بيّن عدم تبلغها بالسعر المحدد وبقرار الاستجرار معرباً عن أمله في الإسراع باستلام الكميات المشار إليها قبل نفاذها وبيعها في الأسواق بأسعار بخسة لما لذلك من آثار على صعيد إيقاع الفلاحين بخسائر كبيرة، مؤكداً أن أغلب الكميات المصابة تتركز في منطقتي جبلة واللاذقية.


 850 ألف طن حمضيات
 أما بالنسبة لمحصول الحمضيات والتي قدّرت مديرية الزراعة الإنتاج المتوقع منها لهذا الموسم بحوالي 850 ألف طن، فقال: حالة الموسم جيدة وتسويق بعض أصنافه مثل الماير والفرنسي قد بدأت في الأسواق معرباً عن أمله بأن تشهد عمليات تسويقه وكما جرى في المواسم السابقة تعاوناً مثمراً مع السورية للتجارة، وذلك منعاً للاختناقات التسويقية التي حصلت في المواسم السابقة معبراً عن شكره للحكومة على تدخلها الإيجابي من خلال ذراعها التسويقي السورية  للتجارة خلال السنوات الماضية، وأن تشهد عملية التسويق الخارجي ولاسيما إلى العراق الشقيق إنفراجها خلال هذا الموسم باعتبارها من أهم الأسواق الخارجية لحمضياتنا.
 فاقت التوقعات
أشار رئيس الاتحاد في الجانب المتعلق بمحصول الحبوب إلى أن حسابات الحقل تطابقت مع البيدر خلال هذا الموسم، وعمليات تسويق المحصول لصالح المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب هذا العام شهدت تسويق 2420 طناً وهو رقم يفوق التوقعات التي وضعتها المنظمة لعمليات التسويق لهذا الموسم والمقّدرة بـ 2400 طن، مرجعاً هذه التجاوز في التسويق عن التوقعات إلى التسهيلات التي قدمتها المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب لتسويق المحصول ولاسيما لجهة الأسعار المناسبة التي حققت هامش ربح معقول للفلاحين، ناهيك عن دفع قيم المحصول للفلاحين دون تأخير إلى جانب زيادة الإقبال على زراعة الحبوب في المحافظة التي تعتبر مستهلكة للمادة أكثر من كونها منتجة له، لافتاً إلى أن الكميات المسوقة لصالح المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب لا تشكل كامل إنتاج المحافظة من المحصول بل جزءاً مهماً منه، بإعتبار أن كميات أخرى منه يتم الاحتفاظ بها لدى الفلاحين للاستهلاك أو بالاستعمال كبذار خلال الموسم القادم الذي تستعد المنظمة الفلاحية بالتعاون مع كافة الجهات المعنية بالقطاع الزراعي في المحافظة لتأمين كافة المستلزمات الخاصة به.
 موسم زيتون قليل
 وحول محصول الزيتون قال رئيس الاتحاد بأن الكميات (المتوقع إنتاجها منه قليلة مقارنة بالسنوات الماضية، مرجعاً ذلك إلى الظروف الجوية التي سادت هذا الموسم، لافتاً إلى صدور قرار من وزارة الزراعة لبدء قطاف المحصول وافتتاح المعاصر اللازمة لتصنيعه، كاشفاً في هذا السياق إلى استكمال الاتحاد التحضيرات اللازمة لافتتاح المعصرة العائدة له في منطقة نقورو لاستقبال موسم الفلاحين لهذا العام.
 وماذا عن مستلزمات الإنتاج؟
 وفي الجانب المتعلق بتأمين مستلزمات زراعة المحاصيل الشتوية للموسم القادم كشف رئيس الاتحاد عن مراسلة  وزارة الزراعة عن طريق الاتحاد العام للفلاحين لاعتماد الكشف الحسي لمنح التراخيص اللازمة لتمويل زراعة تلك المحاصيل ولاسيما بالنسبة لمادة الأسمدة التي قال: إن أسعارها مرتفعة وتشكل عبئاً على الفلاحين مجدداً بإسم المنظمة الفلاحية الدعوة لإعادة النظر بتلك الأسعار.

تخفيض الأعلاف
 ونوّه رئيس الاتحاد بقرار تخفيض أسعار الأعلاف داعياً الفلاحين لاستجرار المادة عن طريق فرع المؤسسة العامة للأعلاف في محافظة اللاذقية مرجعاً ضعف الإقبال من قبل الفلاحين على شراء المادة من الفرع لكون أسعار بعض المواد العلفية لدى القطاع الخاص أقل من الأسعار المعتمدة لدى مؤسسة الأعلاف ناهيك عن كون إجراءات الحصول عليها من الخاص أسهل من الإجراءات المعتمدة لدى المؤسسة التي أشاد أحمد بنوعية أعلافها وبأهمية دورها على صعيد تأمين المادة العلفية للمربين بجودة عالية وأسعار مناسبة.
 

الفئة: