د. خلود ديب: 14 عاماً أقلّ في العمر الفيزيولوجي للريـــــاضي عن غـــيره

العدد: 
9201
التاريخ: 
الثلاثاء, 2 تشرين الأول, 2018
الكاتب: 
رفيدة يونس أحمد

 تؤكد جميع الأبحاث والدراسات على أهمية الرياضة القصوى فهي تنشط الدورة الدموية، وتفتح الرئتين إذ تقوي عضلة القلب وعضلات الجسم على حد سواء. وتخلص من الدهون الزائدة وتزيل الترهل،وعندما يزداد تواتر نبضات القلب من خلال ممارسة الرياضة  فإن ذلك يساهم في زيادة كمية الأوكسجين التي يتنشّقها الإنسان وتضاعف من إنتاج الشعيرات الدموية التي كلما ازداد عددها ساعدت الأنسجة على استهلاك كميات أكبر من الأوكسجين. كما أن زيادة المجهود تقلل من إفرازات مادة الأنسولين التي تساعد على تخزين الدهون والشحم في الجسم حيث تتفاعل عملية حرق مخزون الطاقة،وبالتالي حرق الدهون.

من جهة ثانية: تعتبر الرياضة بمثابة علاج أساسي للتوتر بحيث تتفاعل كمادة مخدرة للأعصاب، إذ أنها تعمل على إفراز مادة الأندروفين في الدماغ فتترك إحساساً بالارتياح والاسترخاء، وتمنح صفاء الذهن والهدوء ليصبح الإنسان قادراً على مواجهة ضغوط وهموم الحياة. حول هذا الموضوع والفوائد الجمة التي يجنيها الإنسان من ممارسة الرياضة، وأثر ذلك في جيل الشباب التقت الوحدة مع الدكتورة خلود نزار علي ديب- أستاذة في كلية التربية الرياضية ومعها كان حوارنا الآتي:
* بداية: ماذا تعني ممارسة الرياضة؟ وهل أخذت دورها الحقيقي؟
** منذ أن غزت التكنولوجيا أوقاتنا، وأخذتنا الحياة بمشاغلها وأعمالها التي لاتنتهي أهمل الكثير منّا الرياضة على الرغم من فوائدها التي لايمكن حصرها على كافة الأصعدة: البدنية والصحية والنفسية والإجتماعية . وأصبحت كثرة المشاغل وقلة الوقت هما المبررين الأكثر استخداماً لتبرير إهمالنا لهذا النشاط المهم في حياتنا كبشر. وتعتبر ممارسة الرياضة مؤشر يدل على وعي الأفراد والشعوب.
حيث وفقاً لبيانات منظمة الصحة العالمية فإن الخمول يحتل المرتبة الرابعة ضمن قائمة الأسباب المؤدية للوفيات على الصعيد العالمي بنسبة (6%) .
* ما الفوائد التي يجنيها الطلاب تحديداً من ممارسة الرياضة؟ 
** بالنسبة لطلابنا الذين يعتبرون جزءاً من هذا المجتمع المنشغل بأعماله وقلة وقته، وبالتالي إهماله للرياضة فإنه لابد من تشجيعهم المستمر على ممارسة الرياضة نظراً لأهميتها وفوائدها بالنسبة لتحصيلهم الدراسي حيث أشارت الدراسات إلى أن ممارسة الرياضة تفيد الصحة عموماً، وتزيد لياقة الجسم كما أنها تعزز الصحة النفسية، وتساعد على بقاء الشخص هادئاً خلال فترة الامتحانات وتمنحه النشاط والراحة، الأمر الذي يساعد على مزيد من التركيز وتحقيق الإنجاز الأكبر في دراسته خلال مختلف المراحل الدراسية.
* لماذا ينصح بالرياضة لمن يرد إنقاص وزن؟
** الرياضة مهمة جداً بالنسبة للوزن حيث أن النشاط البدني هو المفتاح الرئيسي لخفض الوزن بطريقة آمنة، والوسيلة الفعالة للوصول والمحافظة أيضاً على وزن صحي من خلال استهلاك السعرات الحرارية الزائدة، وبالتالي يمنع من تخزينها على شكل دهون، حيث تكون السعرات المستهلكة أكثر من،أو مساوية للسعرات المتناولة. لذلك لابد من إدخال الرياضة في البرامج والحميات المتبعة لإنقاص الوزن.
* وهل صحيح أن ممارسة الرياضة تبعد الأرق،وتساعد على النوم السريع والعميق؟
** صحيح التمارين الرياضة يمكن أن تساعد على النوم بشكل أسرع وأسهل، مريح أكثر وأعمق، والتغلب على الأرق. ويرجع سبب ذلك : إلى أن الدماغ يعوض الإجهاد البدني بزيادة وقت النوم العميق. وبالإضافة إلى أن انخفاض درجة حرارة الجسم بعد ارتفاعها بسبب ممارسة النشاط البدني يساعد على النوم السريع، كما أن تعرض الشخص لأشعة الشمس أثناء ممارسة الأنشطة الهوائية يساعد على تنظيم درجة حرارة الجسم ما يساعد على النوم بشكل أفضل.
* كيف تقلل ممارسة الرياضة من أعراض القلق والاكتئاب؟
** ممارسة الرياضة تقلّل من أعراض الاكتئاب حيث أن النشاط البدني يساعد على إفراز المواد الكيميائية في الدماغ التي تخفف الاكتئاب والحد من المواد الكيماوية الخاصة بجهاز المناعة التي يمكن أن تفاقم الاكتئاب ولا ننسى أن ممارسة التمارين الرياضية تبعد الأفكار السلبية التي تغذي القلق والاكتئاب.
* ماذا عن الأهمية الاجتماعية لموضع الرياضة؟
** أظهرت الرياضة أهميتها الاجتماعية كونها تمثل وسيلة لنقل القيم والمعارف والقواعد في خلق الانسجام الاجتماعي بين الطلبة، وبذلك يمكن للرياضة أن تساهم في إزالة التمايز والطبقية، وتسهل الاندماج في المجتمع بشكل عام، وبشكل خاص للطلبة القادمين من خلفيات اجتماعية مختلفة. وأوساط متباينة فيما بينها .
بقي للقول:
الجدير بالذكر: أن الأكاديمية الأمريكية للطب الرياضي والتأهيل أكدت في دراسة حديثة: أن الفرد الرياضي يقل في العمر الفسيولوجي عن قرينه غير الرياضي بأربعة عشر عاماً .