موعد فضفاض لتسليم 3 مخابز

العدد: 
9185
التاريخ: 
الأحد, 9 أيلول, 2018
المصدر: 
الوحدة
الكاتب: 
خديجة معلا

بالتزامن مع ترخيص أكثر من 40 فرناً خاصاً جديداً بعد توقف دام عقداً من الزمن،  يتفاءل القائمون على مخابز فرع اللاذقية بوضع ثلاثة مخابز جديدة في الخدمة قبل نهاية العام.  وبهذا يصبح التمدد الأفقي الذي تشهده الشركة متوازياً مع حالة شبيهة له في القطاع الخاص مما يحافظ على اقتسام الحصص ما بين القطاعين والمعروفة بـ 45%  للشركة و 55% لمخابز القطاع الخاص.
مخابز ثلاثة لم يتسلل قطاع خاص لتنفيذها لزّمت لشركتين إنشائيتين عامتين هما مؤسسة الإسكان العسكري- الفرع 202 لمخبزي الغراف وعين التينة  بكلفة عقدية 93 مليون ل.س للأول و94 مليوناً للثاني، وشركة الطرق والجسور لتنفيذ مخبز عين الشرقية بـ 92 مليوناً. اثنان من المخابز الخاصة يغطيان امتداداً جغرافياً لناحيتي عيني الشرقية والتينة، والثالث يخدم عدّة تجمّعات سكانية واقعة على الشريط الساحلي بدءاً من حي الغراف وصولاً إلى البصة. وتعد دراسة لمخبز رابع في بلدية بتمانا- جبلة، وبانتظار المصادقة عليها لمخاطبة الشركات الإنشائية لإعداد العقار رقم 1183 منطقة السخابة العقارية الذي تم استلام موقعه. وكانت  مواعيد إنهاء أعمال التنفيذ في المخابز الحكومية الثلاثة المنوه إليها قيد الإنشاء متضارب المدد العقدية حتى نظمها اهتمام وزاري أعطى (لسبب ما) الأولية في ذلك لمخبز عين الشرقية الذي دخل مرحلة الإكساء بعد أن تم الانتهاء من صب السقف ليحدد 6/10 من العام الجاري موعداً نهائياً لإنجازه بغض النظر عن مدته العقدية البالغة /8/ أشهر أو أي مذكرات تبرير وما شابه، لتبقى الوعود متأرجحة على موعد نهائي لن يتجاوز نهاية العام الحالي، فمخبز الغراف يجاري عين الشرقية في وتيرة العمل، حيث يتم الآن صب السقف، في حين يشهد العمل في مخبز عين التينة تراجعاً ملحوظاً انعكس على الإنجاز، ففي الوقت الذي كان من المفترض أن يسلمه الإسكان للمخابز ما زال العمل الذي لم يتجاوز الربع في مرحلة صب القواعد والرقبات والشناجات وصب الحبسة البيتونية من الجهة الجنوبية لمنع تسرب الردم بسبب وجود فرق منسوب.
يذكر أن الطاقة الإنتاجية للخط الواحد المصمم لكل من تلك المخابز يحدد لاحقاً بناء على اجتماعات لجان مشتركة من التجارة الداخلية والمخابز وفقاً للتعداد السكاني، ويأتي هذا ضمن خطط المخابز لتوسيع دائرة تواجد مخابزها الآلية على امتداد الريف والمدينة وتأمين رغيف الخبز مع مراعاة التوزع الجغرافي بعيداً عن احتكار المعتمدين ومزاجيتهم.