أقلام أم مواضيع نسائية ؟

العدد: 
9185
التاريخ: 
الأحد, 9 أيلول, 2018
الكاتب: 
محمد صخر حيدر

 ليس قريباً، طاف على السطح،أدب أطلقوا عليه الأدب النسائي . في حين كثيرون رفضوا هذه التسمية، ليس من باب رفضهم الأدب الذي تكتبه المرأة، وإنما من منطلق أغراض الأدب نفسه وكذلك جنسية الأدب نفسه. فهناك أدب المقاومة وأدب الأطفال وأدب اجتماعي وأدب سياسي وغيرها، وكذلك هناك أدب عربي وأوروبي وأفريقي، وهكذا هي الأمور بالشكل العام .
 إلا أن أديبات كثيرات، يرين – عطفاً على ما تقدم بشأن الأدب النسائي –أن ليس هناك أدب نسائي، بمعنى أن المرأة تكتب من باب طرح قضاياها وخصوصياتها المعلقة في الحياة، على خلفية الموروث البائد في المجتمع .وفي الواقع لهن مسوغاتهن المنطقية في ذلك، التي تقول: إن كثيراً من الأدباء الرجال، قديماً وحديثاُ، ناصروا المرأة في أعمالهم  الأدبية، لما تعرضت إليه المرأة من اضطهاد وتمييع صورتها وشخصيتها، وتصنيفها، على أنها ليست سوى الزوجة التي تسعد الزوج وتلبي غرائزه، وتربي الأولاد وتطهو وتغسل، ولا تخرج من منزل الزوجية إلا إلى الثرى. وفي مقدمة هؤلاء الأدباء قاسم أمين . علماً بأن التاريخ الأقرب يذكر نساءً ساندن المرأة في دعم قضاياهن الاجتماعية،وطالبن بحقوقهن الطبيعية الإنسانية .
 وعلى ذلك الإنسانية، قالت إحداهن مخاطبة الرجل : لا أريد أن تجعلني أمامك أو خلفك . أريدك أن تجعلني إلى جانبك . 
اللافت أن النقاد يجمعون على أن الأدباء الرجال، دافعوا عن المرأة وقضاياها في أعمالهم،بأسلوب أفضل بكثير، من الأديبات .
 وهناك حقيقة مرت على كثيرين، لم يدركوا المقصد منها، فالأدب النسوي أو الأدب النسائي أو أدب المرأة، يعتقد  كثيرون أنه الأدب الذي تكتبه المرأة، لكن في الحقيقة هو الأدب الذي يكون  فيه النص الإبداعي مرتبطاً بطرح قضية المرأة والدفاع عن حقوقها. وهو أدب إبداعي، قد يكتبه رجل او امرأة لا فرق، ويقال عنه تعريفاً، إنه الأدب المرتبط بحركة نصرة المرأة وحريتها .
 وعلى الرغم مما تقدم، فإن هناك نقاداً إلى الآن، لم يتفقوا على ماهية الأدب النسوي او  النسائي . وأن ليس هناك هكذا نوع من الأدب . فالأدب  يقدم مواضيع تلامس المجتمع بأكمله  ولا يجوز تجزئته . بينما  هناك نقاد كثيرون يرون في المصطلح، ذلك الأدب الذي يظهر خصوصية المرأة بين السطور.
 ومن الأديبات السوريات اللاتي ناصرن المرأة وقضاياها، عائشة الباعوني – وداد سكاكيني – ماري عجمي – ملاحة الخاني – نهلة السوسو وأخريات . ومن الأدباء السوريين،سامي الدروبي – هاني الراهب – نزار قباني – عبد السلام العجيلي – فارس زرزور- نديم محمد .
 هؤلاء الكتاب،وإن لم تذكر المرأة صراحةً في بعض أعمالهم، إلا أن تضاعيف أعمالهم تعكس تعاطفهم مع المرأة وقضاياها .

 

الفئة: