أنا و .. أمـّي

العدد: 
9185
التاريخ: 
الأحد, 9 أيلول, 2018
الكاتب: 
رماح بوبو

عندما نفضت أمي مئزرها 
هويتُ مع قشور الثوم
وعيدان النعناع 
كانت السنبلةُ لينةً 
حاك النبع لقدميَّ الصغيرتين جورباً
و غطّاني موّالٌ عتيق 
هنا. . ناغيت 
هنا. . حبوت 
هنا مصمصتُ أصابع اللغة وشاتمةً كلّ الفصول بفستق زهوي. . راهقت 
وهنا. . ورّطتني صفصافةٌ فلتانةٌ بالمعاصي 
و بحجّةِ إنقاذي قبّلني نبيٌّ بهيئة شاعر 
هنا. . كبرت 
هنا. . انطفأتُ 
و أمّي في عليائها لم تزل. . 
تقلّب جيوب مئزرها
و تسأل الله. . 
فقد تكون 
تحت حجرٍ ما 
في جحرٍ ما 
تهدهدُ بَحلَقَةَ الزّيتون بربّه 
و. . تغني 
سورية!.

الفئة: