على تناقضات ومواقف تنتظر التوضيح ..

العدد: 
9184
التاريخ: 
الخميس, 6 أيلول, 2018
الكاتب: 
علي محمد

اليوم منتخبنا الأول يلتقي أوزباكستان بغياب ثلاثة من أعمدته رسائل مبطّنة و(عاصفة) يسيـّرها شتانغه لفرض الانضباط

 

نسور قاسيون
إبراهيم عالمة
العمر: 27 سنة
المركز: حارس مرمى
النادي: حالياً في مفاوضات متقدمة مع نادي فولاذ الإيراني
******
أحمد مدنية
العمر: 28 سنة
المركز: حارس مرمى
النادي: الجيش السوري
******
شاهر الشاكر
العمر: 25 سنة
المركز: حارس مرمى
النادي: الجيش السوري
******
نديم صباغ
العمر: 33 سنة
المركز: ظهير يسار
النادي: تشرين السوري
******
عمرو جنيات
العمر: 25 سنة
المركز: ظهير يمين + يسار
النادي: الشباب العماني
******
حسين جويد
العمر: 25 سنة
المركز: قلب دفاع + ظهير يمين
النادي: الزوراء العراقي
******
عبد الملك عنيزان
العمر: 29 سنة
المركز: ظهير يمين أو جناح يمين
النادي: الجيش السوري
******
جهاد الباعور
العمر: 31 سنة
المركز: قلب دفاع
النادي: الرفاع البحريني
******
عمرو ميداني
العمر: 24 سنة
المركز: قلب دفاع
النادي: بيراميدز المصري
******
غابرييل السومي
العمر: 27 سنة
المركز: ظهير يسار
النادي : فسخ عقده مؤخراً مع نيو انغلاند الأمريكي
******
ثائر كروما
العمر: 28 سنة
المركز: ارتكاز دفاعي
النادي: السويق العماني
******
أحمد الأشقر
العمر: 22 سنة
المركز: ارتكاز دفاعي
النادي: الجيش السوري

 

غيمة المنتخب: (أينما ذهبتِ فإنّ خرّاجكِ لنا) وإنـّا لمنتظرون ..

التوضيحات عقّدت الأمور و(الأبعاد) ليس قراراً نهائياً

ردّ كلّ من بيرند شتانغه مدرب المنتخب وفادي دباس رئيس اتحاد الكرة على بعض التساؤلات، وبقي أكثرها معلقاً إلى ما بعد العودة من الجولة الوديّة والتي سيلتقي بها اليوم مع أوزباكستان ويوم الثلاثاء القادم مع قيرغزستان تحضيراً لنهائيات أمم آسيا في الإمارات مطلع العام القادم.
أبرز عناوين المنتخب غياب الثلاثي فراس الخطيب، عمر خريبين، أحمد الصالح عن وديّتي أوزباكستان وقيرغزستان، هذا الغياب الذي شقّ صفّ جمهور المنتخب، هذا الجمهور الذي وجد نفسه موجة واحدة خلف المنتخب في تصفيات كأس العالم الأخيرة..
لماذا غاب هذا الثلاثي، وكيف قرأ الجمهور هذا الغياب، وماذا ننتظر من منتخبنا في هذين الاختبارين الوديين؟
ثمة ما هو مريح وسيبقى كذلك على الأرجح في رحلة المنتخب الأول، لا لأن سياسة كروية جديدة تفرض حضورها، بل لأن رئيس اتحاد الكرة فادي دباس والذي كلّف نفسه بمنصب مدير المنتخب أيضاً يعتبر نجاح المنتخب إنجازاً شخصياً له يردّ من خلاله على منتقديه وعدم أهليته لقيادة اللعبة الشعبية الأولى في سورية، وهذا التحدّي قد يدفعه لتحقيق قفزة ونقلة مختلفة على صعيد التعامل مع المنتخب بدأت بمعسكر النمسا الخارجي وها هي تستمر باستغلال أيام الفيفا لإجراء مباريات وديّة، فإضافة لمباراتي هذه الجولة مع أوزباكستان وقيرغزستان سيلعب منتخبنا مع الصين والبحرين في تشرين الأول القادم، وهذا يعني أننا بدأنا نفكّر بإيجابية (ولو لدوافع شخصية كما يذهب البعض) فما يهمّنا هو النتائج كما قال هارون الرشيد لغيمة عبرت سماء بغداد دون أن تمطر فيها (أينما ذهبتِ فإنّ خرّاجك سيعود لي)، وأياً كانت دوافع هذا الحرص على توفير ظروف إعداد مثالية فإنّ منتخبنا سيستفيد ويتطور مستواه ليكون أهلاً للمنافسة مع كبار القارة الصفراء..


مجموعة مثالية
الأسماء التي ستمثّل منتخبنا في هاتين الوديّتين كلها أهل للثقة، دون أن نقرّ بكل موضوعية وشفافية أن الثلاثي الغائب (فراس الخطيب، أحمد الصالح، عمر خريبين) أعمدة أساسية ونجومية مطلقة، وغيابهم ولا شكّ أمرٌ محزنٌ، ونأمل ألا يتكرّر، وأن تستقيم الأمور، ويكون هؤلاء اللاعبون مع زملائهم الحاليين في الجولة الوديّة في تشرين الأول كما أسلفنا.
غياب هؤلاء اللاعبين في هذا التوقيت تحديداً قد يكون مفيداً، إذ يعطي المجال لثلاثة لاعبين بأخذ فرصة ربما لم يكونوا ليحصلوا عليها بوجودهم مع الاطمئنان إلى مستوى الغائبين، هذا من جهة، ومن جهة أخرى سيفرض على المدرب شتانغه التعامل مع حالة طارئة قد تحدث في أصعب المواقف نتيجة إصابات لا قدّر الله أو نتيجة حرمانات، وبالتالي يكون قد أعدّ البديل، والأمر الثالث قد يكون عدم دعوتهم لهاتين المباراتين درساً لهم (إن صحّت وجهة نظر البعض المتعلقة بلا مبالاة هؤلاء اللاعبين أو تفضيل مصلحتهم الشخصية على مصلحة المنتخب، ولا نتبّنى وجهة النظر هذه)..


لا توضيحات شافية
وعلى الرغم من كل ما قيل في المؤتمر الصحفي للمدرب شتانغه مطلع هذا الأسبوع بحضور رئيس الاتحاد السيد فادي دباس إلا أنّ مزيداً من الغموض لا يزال قائماً فيما يخص اللاعبين الثلاثة، على وعد أن يتمّ توضيح هذا الأمر بعد عودة المنتخب من وديّتيه، وتمحيص الأسباب بهدوء كما قال الدباس، وإلى أن يتمّ ذلك علينا أن نتذكّر عدة نقاط مهمة حتى لا نقع بالخطأ ومن بعده الندم:
× فراس الخطيب كابتن منتخبنا و(منقذه) في تصفيات المونديال ما زال قادراً على العطاء ووجوده مع زملائه ولو على دكّة البدلاء يمنحهم الثقة الكافية، إضافة لمهاراته الفردية الاستثنائية القادرة على إنهاء المباراة من بوابتها الضيّقة.
× عمر خريبين أفضل لاعب في آسيا ونجم في قمّة العطاء وإن كانت أموره مضطربة بعض الشيء مع ناديه السعودي، ووجوده في صفوف المنتخب إضافة كبيرة ومكمّلة لبقية عناصر المنتخب و(تخوين) هذا اللاعب يذكّرنا بما قيل عن عمر السومة قبل ان تزدحم الحناجر بالهتاف له ويتحوّل لاحقاً إلى (كابتن) لمنتخبنا الوطني.
× ربما أخطأ أحمد الصالح، وصرّح في وقت كان عليه أن يصمت، أو على الأقل أن يفكّر ملياً بمستقبله مع المنتخب، ولسنا هنا مع أي تصرّف خاطئ من أي لاعب، فالانضباط أساس النجاح ولكن إن كانت هناك مساحة للعفو، فوجود الصالح في دفاع منتخبنا أمر مهم.
× مدرب المنتخب السيد بيرند شتانغه ربما أراد من تغييب هؤلاء اللاعبين توجيه رسالة صارمة للجميع قبل أن يقترب الاستحقاق الرسمي، وربما يفكّر في قرارة نفسه أنه سيعود ويستدعيهم للمنتخب لكنه أراد إيصال هذه الرسالة بوقتها.
× السيد فادي دبّاس رئيس اتحاد كرة القدم ومدير المنتخب هو الآخر تلقّى رسالة واضحة من المدرب شتانغه أراد من خلالها الأخير أن يقول إن الكلمة الأولى والأخيرة في المنتخب ملكه ويفسّر هذا الأمر لجوء الدباس إلى الصمت حيال بعض التساؤلات وما تأخّر الإجابة عليها إلا انتظار قرار شتانغه بشأنها.


السادسة مساء
نعود إلى مباراة المنتخب مع أوزباكستان لنذكّر أنّ موعدها هو السادسة من مساء اليوم الخميس، وهي اختبار جديّ وحقيقي لمنتخبنا نأمل أن يوفّق بتحقيق ثنائية الأداء والنتيجة.
من طشقند..
أجرى منتخبنا الوطني لكرة القدم حصته التدريبية الأولى في ملعب نادي باختكور بالعاصمة الأوزبكية طشقند بإشراف مديره الفني الألماني بيرند شتانغه وبالتزام تام من اللاعبين الذين اختارهم للمباراتين الوديتين الدوليتين أمام أوزبكستان في السادس من أيلول وأمام قيرغيزستان في العاشر منه.
المران المسائي خصصه شتانغه لتمارين خاصة باستعادة الاستشفاء تضمنتها فترة الإحماء بإشراف المدرب ماركو الذي انضم لبعثة المنتخب، وأشرف شتانغه ومساعداه هارلد والجبّان على القسم الثاني الرئيسي عبر تقسيمة موجهة ركّز فيها على التعليمات التكتيكية التي ختم بها معسكر النمسا، وعلى كيفية انتشار اللاعبين بعد قطع الكرة وخلال بناء هجمة لمنتخبنا، والأهم كان كيفية نقل الكرة والتمرير بشكل متقن.
التمرين شهد حماسة وندية من قبل اللاعبين وبدا واضحاً حرصهم على تقديم مباراة كبيرة أمام المستضيف الأوزبكي في طريق الاستعداد للنهائيات الآسيوية التي قالوا إنها الهدف والغاية.
الحصة المسائية سجلت مشاركة تشكيلة المنتخب التي اختارها شتانغه ولم تسجل أي إصابة وهم (ابراهيم عالمة، أحمد مدنية، شاهر الشاكر، نديم صباغ، غابرييل سومي، عبد المالك عنيزان، حسين جويد، جهاد باعو، أياز عثمان، إسراء حموية، ثائر كروما، تامر حج محمد، محمد عثمان، عمرو الميداني، محمود المواس، يوسف قلفا، أسامة أومري، فهد اليوسف، أحمد الأشقر، حميد ميدو، عمر السومة، مارديك مارديكيان، عمروجنيات.

إسراء حموية

العمر: 27 سنة
المركز: ارتكاز دفاعي
النادي: القادسية الكويتي
******
تامر الحاج محمد
العمر: 30 سنة
المركز: ارتكاز دفاعي
النادي: أحد السعودي
******
حميد ميدو
العمر:  25 سنة
المركز:  ارتكاز ثاني أو وسط مهاجم
النادي: الكويت الكويتي
******
يوسف قلفا
العمر: 25 سنة
المركز: صانع ألعاب أو جناح
النادي: حزم السعودي
******
أسامة أومري
العمر: 26 سنة
المركز: صانع ألعاب أو جناح
النادي: قطر القطري
******
محمد عثمان
العمر: 25 سنة
المركز: صانع ألعاب
النادي: هيراكليس الهولندي
******
أياز عثمان
العمر:24سنة
المركز: صانع ألعاب أو جناح
النادي: دينامو دريسدين الألماني
******
محمود المواس
العمر: 25 سنة
المركز: جناح يمين
النادي: أم صلال القطري
******
فهد اليوسف
العمر: 31 سنة
المركز: جناح يمين ويسار
النادي: السيلية القطري
******
مارديك مارديكيان
العمر: 26 سنة
المركز: مهاجم
النادي: الجزيرة الأردني
******
عمر السومة
العمر: 29 سنة
المركز: مهاجم
النادي: الأهلي السعودي
 

الفئة: