مهرجـــان نبع الغمقــــة يجســــــّد حالـــة من ثقـــافة المواطنـــة

العدد: 
9184
التاريخ: 
الخميس, 6 أيلول, 2018
الكاتب: 
إسماعيل ديب

 - مهرجان نبع الغمقة مهرجان سنوي، يستمرّ لثلاثة أيام، يشهد تلاقياً ثقافياً ّورياضيّاً وفنياًّ، ويتم إقامة معرض للفنون التشكيليّة والتطبيقيّة، وأمسيات شعريّة وندوات علميّة وأدبيّة،ومسابقات في ألعاب الشطرنج والنروند، يقام في ساحة مدرسة الشّهيد نديم إبراهيم، في قرية سنديانة عين حفاض، منطقة صافيتا، ويُعنى هذا المهرجان بالميول والمواهب الشابة ويتيح لهم التعبير عن مواهبهم وميولهم،وتقييم أعمالهم من قبل أصحاب الرأي المختصّ، ولقد جاء في هذا العام بعنوان ( سورية تنتصر وتسحق قوى الإرهاب ).
ولقد اختتم المهرجان يومه الأخير بعرض مقاطع مسرحيّة جسّدت حبّ الوطن والتعالي عن الجراح وتغنّت بقيم الشهادة وتخليد الشّهداء، وقد أحيتها مجموعة من الطلبة والمدرسين وهي من تأليف وإخراج الدكتور محمد يوسف، ومسرحية أخرى تأليف الأستاذ جمال إسماعيل، وهي مسرحية اجتماعية قامت بتعرية الجوانب السلبيّة وطرح البدائل الإيجابيّة نفّذها عدد من الطلبة، وكرّس المهرجان الاهتمام بالأغاني التراثيّة والألغاز الشعبية والسمو بالقيم الوطنيّة والجماليّة .
 وقدّم المطرب الشّعبي قصي أحمد، والمطرب علي قلشي، أغانٍ تراثية تغنّت بمفردات التراث الشّعبيّ وحبّ الوطن.
 وكان ختام المهرجان مع الفنان الشّعبي وسيم زهرة، الذي جسّد العرس  الشّعبيّ بأغانيه ومفرداته  وتحوّلت ساحة المهرجان إلى ساحة تشابكت بها القلوب قبل الأيادي ليتغنّوا بانتصارات سورية وأبطالها الأشاوس، على إيقاع الطبل وصوت الزمر، لتعيد إلى ذاكرة الأحفاد مشاهد سالفة تركها موروث الآباء والأجداد .كانت تتسم بعفوية الموقف وسمو البعد الأخلاقي والجمالي جسّدت أصالة تراثنا وعززت مبادىء أعرافنا وقيمنا، نعم نحتاج إلى الكثير من المهرجانات الثقافية والأدبية وإلى التلاقي على منبر العلم ويراع الثقافة لتحقيق ثقافة المواطنة ومواطنة الثقافة لا سيما بعد الارتكاسات التي تعرّض لها بلدنا الحبيب على أيادٍ رعت الإرهاب وجندت العمالة لضرب سورية حضن المقاومة وملاذها الآمن .
 

الفئة: