المغــــاور في طرطــوس .. كنوز مدفونة تحتاج للحماية والعناية والاستثمار

العدد: 
9183
التاريخ: 
الأربعاء, 5 أيلول, 2018
الكاتب: 
سعاد سليمان

الأهمية السياحية والاقتصادية لأشهر المغاور في محافظة طرطوس عنوان المحاضرة التي قدمها الدكتور سعيد إبراهيم  بعلم الجيولوجيا، والمهندس باسم الخطيب من جامعة طرطوس، ظهر يوم الإثنين 3/ 9 في ثقافي طرطوس بحضور نخبة من المهتمين.


وفيها تحدث الدكتور سعيد عن أهم ثلاثة مغاور في محافظة طرطوس تعد معالم سياحية طبيعية، وتتميز بوجود النوازل والصواعد والأعمدة التي تنمو وتكبر حسب الظروف الطبيعية وتغذيتها بالماء عبر التنقيط.
ترجيح وجود مغارة غير مكتشفة
أولها: مغارة الضوايات في مشتى الحلو التي تمتد لمساحة 200 متر، وأرجع سبب تسميتها لوجود سبع فتحات، قد تؤدي إلى حوادث مؤسفة، حيث يمر فوقها طريق عام خاصة أنها مستثمرة من قبل مستثمر اعتمدته مديرية السياحة.
وتحدث عن النوازل المكسّرة في الأماكن التي يدخلها الزوار، بينما بقيت سليمة هي والأعمدة في الداخل، حيث يعم الظلام، فلا يدخل الزوار إلى المكان،
مؤكداً أن لون النوازل يتغير بسبب المياه التي تغمرها خلال فترة ما، وتتميز المغارة الواسعة العريضة بوجود الصخور في أرضها، و قال: إن الإضاءة التي وضعها المستثمر لا بد أن تؤثر سلباً عليها، وإن خروج المياه منها يؤكد وجود هوة في آخرها أو مغارة أخرى غير مكتشفة حتى اليوم.
أما مغارة بيت الوادي المغلقة أمام الاستثمار والسياحة بسبب وجود المياه في الطابق الثاني منها، فتحوي أعمدة ضخمة، وأحزمة من النوازل، والصواعد، تمتد حتى 15متراً وأكثر، وفي أرض المغارة حطام صخري يدل على حدوث زلزال ربما أو عوامل أخرى أدت لوجود هذه النوازل المحطمة، مؤكداً أن ارتفاع القاعة يصل إلى 47 متراً ما يدعو للعجب ويحتاج للدراسة.
جوعيت أفضل المغاور
عن مغارة جوعيت التي أعطاها الباحث الدكتور سعيد علامة المئة من مئة في عالم الآثار كأفضل المغاور قال:
تقع في الشيخ بدر «المريقب» وتمتد بطول 1800م تحت الارض، ويصعب السير فيها بسبب وجود المياه داخلها، وتضم قسمين: أحدهما مستكشف، وفيه ممر، وقاعة صعبة الاجتياز بسبب المياه التي تغمر أرضها، فمن يريد أن يدخل إلى هذه المغارة لا بد أن يغطس في الماء وأضاف: هناك ترى النوازل الطويلة والرفيعة جداً، وبحيرات يسبح فيها الزوار،  كما يوجد في أرضها البحص من البازلت والصوان ما يدل على وجود بالوعة تأتي به، منوهاً بأن بعضه جديد!
وأن شقوقاً في الصخور واضحة تتطلب تدعيمها خوفاً على الزوار، كما يمر مجرور الصرف الصحي لقرية المريقب فوق هذه المغارة !
الشقوق تسبب التلوث في المغاور
بدوره المهندس باسم الخطيب طالب بحماية المغاور، وحماية المياه من التلوث، وقال:
 المغاور ممرات للمياه أو خزانات لها وهي مليئة بالشقوق، وكل مصبات الصرف الصحي تنتهي في الأودية.
 وأضاف: ثمة تلوث كيميائي لا يظهر مباشرة، وتأثيره ليس آنياً، ونتائجه تبدو في ظهور الأمراض.
تلوثان في سد الصوراني ومحطة معالجة نهر قيس
وأما التلوث الجرثومي فيظهر بشكل سريع، مؤكداً ضرورة دراسة هذه المغاور، والشقوق، فكل الملوثات سببها هذه الشقوق، وأكثر الملوثات خطراً هي مياه الجفت الناتجة عن معاصر الزيتون، ومياه الصرف الصحي، أو الأسمدة الطبيعية، مؤكداً وجود تلوث يتجاوز نسبة التلوث المسموح بها في صافيتا، وتلوث لسد الصوراني مرعب وهو الذي تم تشييده ولم يتم استثماره من قبل مؤسسة المياه بسبب التلوث فيه، متحدثاً عن تلوث أقوى في مكان آخر هو محطة معالجة للصرف الصحي في سرير نهر قيس !