إدارة نـــــادي مصفاة بانيـــــاس الريـــــــــاضي تتجــــــــه للاستثمار لتحســــين الموارد

العدد: 
9182
التاريخ: 
الثلاثاء, 4 أيلول, 2018
الكاتب: 
رنا الحمدان

حقق لاعبان من فريق مصفاة بانياس ميداليتين برونزيتين في بطولة الأندية لألعاب القوى المقامة في دمشق وهي ليست المرة الأولى فنادي المصفاة كان قد حقق أيضاً مراكز مشرفة في العديد من البطولات والمشاركات التي قام بها في بطولات آسيا والجمهورية عدا المشاركات المحلية ، فيما دفع واقع الحال إدارته للتفكير باستثمار منشآته العديدة وذلك من أجل تأمين موارد مالية ثابتة وكافية لممارسة ألعاب النادي والاتجاه نحو التخصص ببعض الألعاب كي تأخذ ولاعبيها حقها من كل النواحي بعد ارتفاع  أسعار التجهيزات والأدوات الرياضية وإقامة الفرق وأجور النقل ما زاد من الأعباء والنفقات المالية خاصة مع تقليص الإعانات الواردة والمقدمة من اتحاد العمال والاتحاد الرياضي العام..


إقبال مميز
يرتاد النادي حالياً حوالي 3850 شخص بين عضو ولاعب ومتابع لنشاطاته المتنوعة من (كرة القدم إلى كرة الطاولة فالسباحة والكاراتيه والدراجات) والتي تصنف درجة أولى إلى كرة اليد التي تصنف بالثانية فالشطرنج في الدرجة الثالثة مع عدم نسيان نشاط اللياقة البدنية للسيدات يضاف لذلك اليوغا، وكانت إدارة النادي اتخذت هذا العام سياسة الاعتماد على أبناء النادي بالكادر الفني والإداري واللاعبين حيث لم يتم التعاقد مع أي لاعب من خارج منطقة بانياس وريفها.. فيما يشير فؤاد مصا رئيس النادي إلى ضرورة تأهيل المدينة الرياضية في بانياس وإدخالها بالخدمة لما ستحققه لأندية بانياس والمدن المحيطة وأنديتها من فائدة إضافة لتطبيق تجربة نادي الساحل في الأندية الأخرى من حيث دعوة الفعاليات الاقتصادية والتجارية لدعم الأندية بالمال الذي هو عصب الرياضة مع تفعيل الرياضة المدرسية ودعمها.
رياضات متنوعة
تحظى كرة القدم باهتمام كبير من إدارة النادي حيث يوجد مدربين لمختلف الفئات (أشبال - ناشئين - شباب - براعم)  كما تستمر تدريبات هذه اللعبة في مركز حريصون برسم اشتراك رمزي حيث يزداد الإقبال على التسجيل صيفاً إلى الكاراتيه الذي يشهد بدوره إقبالاً مميزاً فالدراجات الهوائية التي تشارك بمختلف احتفالات الدراجات ، فالسباحة (إناث درجة أولى وذكور درجة ثانية) حيث شاركت فرق النادي باحتفالات عيد الجيش وحققت معظم مراكز التتويج ويستمر التدريب صيفاً فيما يتوقف شتاءً لعدم وجود مسبح شتوي . . انتقالاً لكرة الطائرة و كرة اليد (إناث درجة أولى - ذكور درجة ثانية) التي تأثرت بعدم قيام بطولات وقلة المباريات الودية وذلك لغياب وجود أندية قريبة تمارس هذه الرياضة وبالنسبة لكرة الطاولة فتضم أيضاً العديد من المواهب المبشرة (أشبال - شبلات - ناشئات - ناشئين وسيدات) وقد دعي منهم العديد للمنتخبات الوطنية كما شارك النادي بجميع البطولات الرسمية والودية التي جرت بأكثر من محافظة وحقق النادي نتائج ممتازة و تعتبر هذه اللعبة من الألعاب المتألقة بالنادي فيما تفتقر صالة التدريب للتجهيزات الضرورية خصوصاً الأرضية المناسبة وتأمين المعدات هذه اللعبة التي تعتبر غالية من مضارب و كرات والتي أصبحت الحاجة لها ملحة نشير أخيراً أنه تم تعيين مدربين للقواعد من أبناء عمال مصفاة بانياس .
صعوبات ومقترحات
 يواجه نادي المصفاة عدد من الصعوبات في عمله تتمثل بانخفاض الدعم المقدم من اتحاد العمال مقارنة مع العام الماضي حيث بلغ ستة ملايين العام الماضي وانخفض لمليونين و600 ألف هذا العام كما يعاني من عدم تأمين مادة الكلور لتعقيم المسبح الأمر الذي كلف النادي مبالغ لم تكن في الحسبان من موارده .. فيما تعتبر لعبة كرة القدم من الألعاب المكلفة جداً حتى في حدودها الدنيا حيث تستنفذ معظم موارد النادي مع أن نفقات النادي على كرة القدم لا تعادل 10% من نفقات الأندية الأخرى وحتى أقربها عليه كنادي الساحل ونادي جبلة ولهما وضع مشابه لوضع نادي المصفاة من حيث النتائج لكن ليس من حيث الدعم وبهذا الشأن يقترح فؤاد مصا رئيس نادي عمال مصفاة بانياس إما دعماً خاصاً لهذه اللعبة أو التوقف عن المشاركات في المسابقات المختلفة وجعلها لعبة تنشيطية للهواة فقط . . كما يدعو مصا إلى إعفاء النادي من الديون المترتبة عليه و تشجيع وتوجيه الفعاليات المختلفة للاستثمار في النادي مما يعود بالفائدة على خزينة النادي من جهة ثانية يبين مصا أن استمرار تخصيص بعض غرف وصالات النادي لصالح معهد النفط يفقد النادي أماكن لممارسة ألعابه سيما بعد دخول ألعاب جديدة كالشطرنج واليوغا والملاكمة وكلها بحاجة لصالات مناسبة لممارستها . . وكان النادي قد اضطر نتيجة لضغط النفقات أن يدفع أكثر من 100 ألف ليرة كأجور نقل آليات وأكثر من 100 ألف ثمناً للكلور .
وتفكير بالاستثمار
الوضع المادي دفع إدارة النادي للتفكير بخطة للاستثمار حيث يشير مصا إلى أن الاستفادة من بعض منشآت النادي بالاستثمار سيساهم مستقبلاً بتأمين مردود ثابت له كملعب العشب الصناعي الذي يجاور أرض الملعب الحالي وتتم دراسة هذه الخطوة والمحلات التجارية التي يجري إنشاؤها حالياً بالرغم من أن العمل متوقف بالمحلات الخمسة تجارية وملحقاتها حالياً لعدم وجود الإمكانيات المادية ويضيف مصا أن مسبح النادي يحظى بالاهتمام والرعاية وقد أجريت أعمال صيانة وكشف على الفلاتر كهربائياً وتم تبديل صمام المضخة وإجراء صيانة للمكنسة وشراء خرطوم لها ،كما تتم عمليات سقاية لملعب كرة القدم وصيانة السور مع وجود معاناة بمسألة قص العشب بعد تعطل آلة القص وتعذر إصلاحها كما يتم إجراء صيانة مستمرة لصالة لياقة السيدات التي تتميز بإقبال جيد عليها فيما تقوم عاملات النظافة بالحفاظ بشكل مستمر على نظافة المنشأة وبالنسبة لصالة بناء أجسام الرجال فتم استثمارها من أحد العمال لتعود بفائدة مادية على النادي .
 

الفئة: