النظافة حضارة

العدد: 
9182
التاريخ: 
الثلاثاء, 4 أيلول, 2018
الكاتب: 
وحيدة منى

 خلايا النحل سداسية الشكل منتظمة، خيوط العنكبوت شبكة دقيقة ومنظمة، أوراق النخيل والنباتات وأوراق الخس والملفوف والريحان وكل الأشجار والأغصان كلها مبّوبة ومنظمة.
 عشّ العصفور، بيت السنونو بني من حبات التراب، كلها أشياء عجيبة التنسيق.
 الكون كله منسّق ومنظم، وحدك أيّها الإنسان تهوى الفوضى وتعبث بأشيائك.
 القطة تطمر قذارتها بالتراب، الدجاجة «تبحش» تحتها لتنظف حين ترقد، وأنت ترمي البقايا والقشور في الطرقات وبكل مكان كأنك بحاجة إلى عقوبة تردعك، وأنت الوحيد الذي زيّنه الله بالعقل.
 غزوت الفضاء والبحار والجبال صنعت المعجزات وجهلت نفسك ونظافتك، افتح عينيك تعلّم من البهائم والطيور (الكلام طبعاً ليس للجميع) قتل قابيل أخاه هابيل ورماه فوق التراب، حتى رأى غرابان يتصارعان قتل أحدهما الآخر فواراه الثرى ومن حينها تعلّم كيف يدفن أخاه بالتراب.
 الرئيس الخالد حافظ الأسد رحمه الله قال: (علموا أطفالكم وتعلموا منهم) لا عيب في التعلّم، كل ما في الكون خلقه الله لخدمتك .
خجلت وأنا أعبر النفق قرب كازية حورية من كثرة الأوساخ المترامية، رغم أن البلدية وضعت مشكورة حاويتين عند المدخلين إلى جانب الروائح التي تسطم الأنوف، وهو طريق أو معبر، إلى جانب المصابيح الكهربائية التي خلعوها كلها.
 عيب عليهم والله، ألم يتربوا في مدارس ويتلقوا العادات السلوكية الحسنة، كذلك البيت هو المدرسة الأولى، لكأنهم تخرجوا من بيوت «. . .».
 مدينتنا جميلة عروس الساحل أسوة باسمها نطلب من الجميع المحافظة على نظافتها .