أم الكون

العدد: 
9182
التاريخ: 
الثلاثاء, 4 أيلول, 2018
الكاتب: 
حسن علاَن

الإعلام الرخيص، المأجور والحاقد، وخلافاً لكل القوانين والأنظمة والمواثيق الإعلامية العالمية، اختار طريقاً ظالماً مظلماً، وارتضى منهج الكذب والتلفيق. زوّر: أي زيّن الكذب، وزور الكلام والشهادة: أي أبطلهما، وحبل الكذب قصير، قد يحجب الحقيقة عن الناس لفترة قصيرة أو طويلة لكن في النهاية لا بدّ أن تظهر هذه الحقيقة جلية بيضاء ناصعة كما يظهر المرج بعد ذوبان الثلج.
كي نستبدل ظلمة الليل الحالكة بضياء الفجر مبشراً بنهار يوم جديد، دافئ بأشعة شمسه الساطعة، وكي ننعم بحياة حرة كريمة متوّجة بالأمن والأمان تستقبلها النفوس البشرية المليئة بالإشراق والبهجة والسرور وبتفاصيل اجتماعية مشتركة، وبثقة الواثق ومحبة المحب، عندها علينا أن نصرخ بأعلى أصواتنا: صباح الخير يا وطننا الغالي، يا من صبرت وتحملت الشدائد والمحن والظلم والخراب، وواجهت الحقد الأسود القادم من قوى الشر الكونية، تآمر عليك الكون بأكمله، فصمدت وواجهت. جنودك البواسل قاتلوا وتحمّلوا الكثير الكثير من حرّ وقرّ، وضحوا بأغلى ما عندهم بالدماء الزكية فداءً للوطن كي يبقى حراً مستقلاً عزيزاً أبياً إنها الجمهورية العربية السورية التي استحقت أن تسمى وبكل فخر: أم الكون.
إعلام رخيص باع نفسه ومهنته ووطنيته وقوميته بأرخص الأثمان، ارتهن لدول استعمارية ومنظمات إرهابية، وشيوخ فتنه وهابية لا تريد الخير للإنسانية. الحقائق قادمة سيراها كل الناس، ستنكشف خططهم وأفعالهم الشنيعة ونواياهم السوداوية.
لماذا تحرّفون الكَلِمَ عن مواضعه؟ لن ننساكم ولن ننسى ظلمكم لنا وحقدكم على سورية، سنحاسبكم، ستدفعون أثمان ما اقترفت أياديكم سيحاسبكم التاريخ نحن أبناء سورية أم الكون.
 

 

الفئة: