بمشـــاركة فنـــاني طرطـوس وحرفييهـا...معرض المنتجات الســورية في طرطوس القديمة

العدد: 
9181
التاريخ: 
الاثنين, 3 أيلول, 2018
الكاتب: 
سعاد سليمان

دعماً لقرار السيادة السورية أمام الهجمة الامبريالية على سورية، و للسيد الرئيس بشار الأسد ومحور المقاومة أقامت حملة (مكملين معك)، وبالتعاون مع اتحاد الحرفيين بطرطوس معرض الترويج للمنتجات السورية الخاصة بالساحل السوري, يوم السبت 1/9 ولمدة ثلاثة أيام متتالية في صالة طرطوس القديمة على الكورنيش البحري.


 وفي لقاء مع الدكتور والأستاذ الجامعي عادل زنون المدير العام للحملة قال إن الحملة تقوم بعدة نشاطات وطنية في مختلف المحافظات السورية لتحقيق أهدافها، وإنها استطاعت من خلال أنشطتها في الخارج توصيل الحقيقة السورية كما هي لا كما يريدونها، وذلك من خلال عدة مهرجانات خطابية سياسية، وأكد انتشار فرق الحملة في بعض الدول العربية، وفي اليونان وفرنسا وأمريكا، واستطاعت هذه الفرق إيصال رسالة مفادها أن الشعب السوري مع قيادته الحكيمة وجيشه الباسل ضد الإرهاب، وضد أي اعتداء يمكن أن ينتهك السيادة السورية.


وعن المعرض المقام قال: هو معرض لترويج المنتجات السورية الخاصة بالساحل السوري، ولتسليط الضوء عليها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي والإعلام الوطني.
منذر رمضان عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الحرفيين بطرطوس أكد التأييد والدعم لحملة (مكملين معك) بمشاركة 51 حرفياً وحرفية في المحافظة بأعمال فنية في الرسم والنحت وأعمال تقليدية وتراثية ومهن يدوية كالقش والحرير والخيزران والحلي والعطور والموزاييك والأعمال الخشبية والشرقيات والفخاريات، الأعمال الفنية تمّ تصنيعها من تراب الأرض لتترك بصمة هذه الحقبة، وتتحول إلى تراث لدى أحفادنا, وقال: مشاركتنا دعم للسيد الرئيس على طريق النصر وتحرير كامل تراب الوطن وإعادة بناء الفكر.
الفنان النحّات محمد بونياحي تحدث عن مشاركته بأعمال خشبية وحجرية متنوعة بين الواقعية والتعبيرية والتجريبية متضامناً مع حملة (مكملين معك) حتى تحرير كامل التراب السوري بما فيه الجولان المحتل.
الفنان النحّات حسن محمد قال إنه يشارك في المعرض بعدة أعمال فنية في النحت على الحجر والخشب والرخام مؤكداً دعمه للحملة وانتصارنا على أعداء سورية في الداخل والخارج.


الفنانة فتاة منصور التي تعرض أعمالاً تراثية ومجسمات وصناديق مطعمة بالفضة وأعمالاً بالحفر الخشبي والتعتيق وغيرها قالت: إنها هاوية لهذا الفن الذي تمارسه منذ 15 سنة.
المهندسة إنعام حمودي تقوم بتوثيق البيئة الساحلية وعناصرها الزخرفية بالألوان الزيتية على القماش والفخار وتصنع المجوهرات والحلي التراثية وهي – كما قالت – تستوحي فنها من البيئة المحلية والعناصر الزخرفية الفينيقية، وهي التي حصلت عبر مشروعها ومشاركتها بجائزة الباسل للإبداع عام 2017 وكانت الفنانة حمودي قد بدأت الرسم على الفخار، ثم تطور عملها في صناعة الحلي والمجوهرات مؤكدة أن الحضارة الفينيقية كانت في طرطوس.


الفنانة التشكيلية سحر خليل تشارك في مختلف المعارض التي يقيمها اتحاد الحرفيين كما قالت، وهي تشجع وتدعم وتتفاعل وتتفاءل رغم كل الظروف، وتشارك في المعرض بمجموعة جميلة من الرسم على الحجر وأعمال الخط العربي بأنواعه.