ملتقى جبلة الأدبي... الشعر يضيء فوانيسه البحــــرية

العدد: 
9180
التاريخ: 
الأحد, 2 أيلول, 2018
الكاتب: 
سماح العلي

كان لنا موعد مع الشعر والأدب والمواهب الجديدة، من خلال ملتقى جبلة الثقافي التاسع  بمهرجان فوانيس بحرية، شارك فيه عدد كبير من الأدباء، على مدار ثلاثة أيام ، الأدباء الذين أطلوا في اليوم الأول: صديق علي، هيثم الضايع، زينب نوفل، علي شاليش، دعد غانم، سوسن إبراهيم، فاطمة بارود، هنادي عدرة، ليندا سليمان، نرجس عمران، نسرين بدور، علي سعادة، هبة عكو، جاسم الحسن .
أمّا أدباء اليوم الثاني فهم رفعت حاطوم، فداء بركات، حيان الحسن، منار الخطيب، أمل معلا، حنان نجار، ندى نجار، جودي كيم، أماني خدام، رانيا إمام، أحمد شيخو، رنيم رجب، هالة صالح، وضيف الشرف الشاعر محمد زهرة .
أدباء اليوم الثالث هم: حسن بزاقي، ضحى جعفوري، نجاة خليل، هبة محمد، رولا محمد، فايزة محمد، عمر غزيل، فرح أديب، تغريد الخليل، حكمت شوقي، زينب عبود، معاذ كريم، براءة أحمد، الزهراء صعيدي، سماح القبيلي .
صحيفة الوحدة كانت هناك حيث التقت مع مدير الملتقى خالد عثمان، الذي أكد أن هدف الملتقى الأهم إطلاق مواهب جديدة لمجموعة من الأسماء لم تشارك من قبل بالإضافة إلى الأهداف الأخرى كالاهتمام باللغة العربية والإسهام بالحركة الثقافية الاجتماعية، حيث أن الملتقى قد أضيئت شمعته من خلال نخبة من الأدباء والمشاركين لهم تجارب متعددة في هذا المجال وبعضهم كما ذكرنا للمرة الاولى تأتي مشاركتهم .
ونظراً لكثرة المشاركين، نضيء على بعض المشاركات، منها  كانت الأديبة نسرين بدور، التي ألقت نصاً شعرياً من ديوان لها طبع حديثاً بعنوان حرير الورد، من النص الشعري اخترنا:
على غيمةٍ أطير
على عجلٍ أسير
توهج شطه من عبوري
فاح العبير
هديره يموج .. ألست ملهمتي


الشاعر حيان الحسن، ألقى قصائد شعرية قصيرة منها:
مري على درب حبي ذكريات شذىً
بخمرةٍ من شفاه  لوعتي فيها
لا تتركيها خوابيك بلا رشف
لا تسكر الخمر إلّا في خوابيها
الشاعرة تغريد خليل الأمين، ألقت قصيدة بعنوان أنت  قادر، اخترنا منها:
لا تجادل . . لا تخاتل . . لا تقاتل . .
إنني الليل .. وصحبة وسفر..
وشراعٌ يتوهج . . . لا تكابر ..
هاتِ أعطيك يديك
وارفع الكأس قليلاً
واملأ الراح بمهلٍ..
الشاعرة سماح القبيلي، قرأت نصوصاً اخترنا منها:
كل القتلة مروا بدمي .. بعثروا قصائدي
مزقوا دفاتري .. أوقدوا النار في غدي
أنا أنتهي مني لا أبتدي
قالوا الحب بالحب فيرفّ سربُ حمامٍ
كيف .. وأنا كل القتلة مروا بدمي


الشاعرة رولا محمد، قرأت قصيدة عنوانها من هو الجاني، اخترنا منها:
أيقنت عيوني والنوم جافاني
والليل أرخى سدوله فأيقظ أشجاني
عانقت ضفائر شعري وسادتي
والتوت من فيض أحزاني
والدمع ترقرق في مقلي
كأنه درٌ من جماني
الشاعرة أماني خدام، ألقت نصاً، اخترنا منه:
ذكرياتٌ وضجةٌ وعراء
ودموع جرى بهن نداء
وانتظار يسيح في أمسياتي
وذهولٌ وليلةٌ صماء
ورحيل يباغت الحلم عمداً
ليحط بالحالة أنّى يشاءُ
الشاعرة رانيا إمام، ألقت قصيدة عنوانها لا ما انتهى اخترنا منها:
لا ما انتهى حلمُ السنين وما انتهى
صوت البلابل في غصونٍ مشرقة
لا ما انتهت قصص الرجوع وشوقها
في كل روحٍ بالرجاء معلقة
الشاعر أحمد شيخو، ألقى قصائد منها  هذا المقطع:
المساءات يا فتاة مملة
كي نحب المساء كوني الدعيلة
كي يضيع الليل الهدوء في قلبي
ابدأي أذكار الصباح بقبلة
يشتهيك وجهي صباحاً ..
 أينما كنت كان وجهكِ قبلة عرش الحب
وانتهيت أغني لبحر هل تصيرين جبلة
الشاعرة فاطمة بارود، ألقت قصائد غزلية  منها:
يا أعذب الماء
يا عطراً من الحبق
يا هدأة الروح
يا ورداً على طبقي
يا طهر يوسف .. يا حسناً أضاء به
إن أخمد الطرف لا أنجو من الغرق
الشاعرة دعد غانم، قرأت نصــــاً اخترنا منه:
في قلبي وجع
أي آهٍ تعبر عن وجع الأيام
كلما عاد للمساء أحاسيسٌ متطرفة تستوقفني
الشاعر رفعت حاطوم، قرأ علينا أكثر من قصيدة، منها قصيدة عنوانها أدعوك لتنساني، اخترنا هذه الأبيات:
راجعتُ قراءة فنجاني
ورسمتُ خريطة عنواني
بحثاً عن طيفٍ راودني
والنومُ يغالب أجفاني
نختتم مع الأديب محمد زهرة، الذي حلّ ضيف شرف وقد كان غائباً عن الساحة، و قرأ علينا نصاً، اخترنا منه:
مخلوقٌ وسري سحري استثنائي .. لغزٌ محيرٌ من ألغاز الطبيعة، على مشيئته يرتب خرائط الكبار والصغار ..
 وعلى مشيئته يقيم المعادلات الصعبة المستحيلة .. هو الغامض وهو الواضح .. هو السماء .. وهو الماء .. هو النار والصلصال، والثلج الحار .
 

الفئة: