على سرير الورق

العدد: 
9180
التاريخ: 
الأحد, 2 أيلول, 2018
الكاتب: 
ليلى مصطفى

يتفنن الحبر
يدندن على
وقع خلخالها
تتيمم بطقوس
الغرام ضلوعها
على بحر الليلك
ترتق حماقة
الأحلام
تولم لها
تعبرها فتنة
إغواء. . يداعب النخيل
ستائر الوقت
يورق الحنين
محموما
في نبضها
تفترش خلاياه
علي لهب
الحروف
يشاكس نشوة
الضوء
ظن و احتمال
بين عرشين
تتوه . . تسكن عطره
و المحار
على حافة الكون
ترمي قلقها
ترتدي قرمز
ثغره..و اليمام
يتقد السطر
تصير نقطة
ضوء
تتدفق على
شرفات كله
نشيدا
غمرة تطوف
نغما..قمرا
و ألف نهار
يعابث ضجيج
جمرها
يراقص . . دماءها
تدنو قطرات الهوى
و حبات العرق
تغمر أصابعها
تصير رهينة
الفواصل
على شفاه الاحتمالات
تترك في اللاشيء
رحيق . . تذكار

الفئة: