«يا حرام شو عملوا فيها»

العدد: 
9179
التاريخ: 
الخميس, 30 آب, 2018
الكاتب: 
معينة أحمد جرعة

هذه الصورة تروي قصة شجرة زُرعت على أطراف الشوارع وقاومت عبث الأطفال  إلى أن أصبحت شجرة كبيرة وارفة ينعم المارة بظلالها، وتوزع الهواء العليل داخل المدينة، وُضع حول جذعها بعض الحجارة بقصد حمايتها، إلا أن بعض الناس حولها إلى حاوية قمامة أو مكب صغير يأكل ويشرب أثناء مسيره في هذا الشارع وفي النهاية يرمي كؤوس القهوة والأكياس الفارغة والعبوات ضمن هذا الإطار حتى أصبح المنظر غير لائق ما تسبب في يباسها.  
 هذه الشجرة واحدة من أشجار مشابهة يجب الاهتمام أكثر بها خوفاً من فقدانها الواحدة تلوَ الأخرى، ونضرب مثالاً عنها كظاهرة موجودة على شارع الفروة الرئيسي علماً أن الحاويات متوزعة على طول الشارع وتبعد بضع أمتار فقط عن هذه الشجيرات.
  «ارحموا هذه الأشجار يرحمكم الله»
 

الفئة: