هكذا آل المآل في ساحة العيد..

العدد: 
9179
التاريخ: 
الخميس, 30 آب, 2018
الكاتب: 
نسرين جـــزعة

تسمى ساحة العيد في بساتين الريحان قرب مستوصف قنينص، صحيح أنها مليئة بالألوان، ولكن لا تغش ناظريك، لأنك عند الاقتراب سوف تأتيك حالة من الاختناق، والمرض والغثيان، والذي يبهرك أكثر أنها تزين خزان الكهرباء بكل اتجاهاته، حيث إنه من فرحة العيد أتى بعض الصبية وأشعلوا النيران في القمامة، ولولا عناية الله وتجمع الأهالي لفرقع خزان الكهرباء كالألعاب النارية وقلبت فرحة العيد الى مأساة، نرجو لفت نظر بلديتنا الموقرة إلى هذه الساحة المأهولة، وإعادة المنظر الحضاري للحي ووضع حاويات قمامة تخدم المنطقة.
 

الفئة: