مصادر المياه هي الأهمّ فكيف نحميها؟

العدد: 
9176
التاريخ: 
الاثنين, 27 آب, 2018

نكرر الحديث عن إيجاد مشاريع جديدة تضمن القطاف الأمثل لمياه المطر والذي يذهب القسم الأكبر منه إلى البحر، وما أن يأتي الصيف حتى تبدأ الشكوى سواء من ناحية مياه الشرب أو مياه الريّ..
في السنوات الأخيرة بدأ الاهتمام يزداد بهذا الموضوع (الاستراتيجي)، وتمّت دراسة وإشادة العديد من السدود والسدّات المائية، بعضها وُضع في الخدمة، وبعضها قيد الإنجاز وقسم آخر قيد الدراسة أو بانتظار التمويل، وكل هذا جيّد وعلى الطريق الصحيح، لكن ماذا بعد أن توضع هذه المشاريع في الخدمة؟
وجود المياه في السدات والسدود ليس كافياً لنقول إننا تجاوزنا مشاكلنا المائية، بل ضمان جودة هذه المياه هو الأهمّ لأن تعرّضها للتلوث أخطر من نقصانها، وعلى هذا الأساس يجب أن يكون التعامل صارماً مع أي أمر يعرّض مصادرنا المائية لأي نوع من أنواع التلوّث، وإدارة استثمار هذه المياه شرباً وريّاً بشكل عملي وعلمي مدروس يترك هامشاً للتعاطي مع أي أمر طارئ؟

الفئة: