العمل بالبطاقة الذكية ينقل الازدحام إلى مراكز الإصدار

العدد: 
9175
التاريخ: 
الأحد, 26 آب, 2018
المصدر: 
الوحدة
الكاتب: 
الأخبار

في الوقت الذي بدأ العمل بالبطاقة الذكية لم نلحظ الازدحام على محطات الوقود لاسيما وإن التعليمات التي وجهتها الجهات المعنية إلى المحطات بشأن  المواطنين الذين لم يحصلوا على البطاقة الذكية بأن يحصلوا على المادة بموجب بطاقة ماستر، الأمر الذي  أراح المواطنين  ريثما يحصل البقية على البطاقة .مقابل ذلك تحوّل الازدحام إلى مراكز إصدار البطاقات التي غصّت بالمواطنين . قد يقول قائل إن العمل بالبطاقة تجريبياً حفّز المواطنين على الحصول على البطاقة مما شكّل ازدحاماً غير طبيعي في المراكز على الرغم من أن مراكز الإصدار كانت تنتظر طيلة أشهر المواطنين كي يراجعوا المراكز للحصول على البطاقة وهذه نقطة تسجل على المواطن .
 ويبقى السؤال للجهات المعنية  ماهي مخصصات السيارات وهل يمكن للمواطن الحامل للبطاقة أن يحصل على البنزين من محطات وقود خارج محافظته ؟ تعليمات لم تصدر بشكل واضح. حيث أشار عدد من المسافرين إلى إشكاليات حصلت مع عدد منهم خلال مرورهم على محطات خارج المحافظة .فيما  أبدى بعض  المواطنين تخوّفهم من عدم وضع مخصصات محددة للآلية حيث لا تتناسب مع طبيعة عملهم وتنقلاتهم اليومية أو المفاجئة  كما تساءل البعض عن الطريقة المتبعة والسعر لتعبئة الوقود في حال انتهاء المخصصات الشهرية .
عموماً تقوم الجهات المعنية بمراقبة التجربة لتقييمها ووضع خارطة عمل مستقبلية تضمن حصول المواطن على المادة وفق حاجته وضمان عدم التلاعب بالمادة وتهريبها.