الإجازة الصيفية هـــروب من ضغــوط الحياة والإيقاع الروتيني

العدد: 
9173
التاريخ: 
الأربعاء, 15 آب, 2018
الكاتب: 
مريم صالحة

من أجل الابتعاد عن ضغوطات الحياة العملية والإيقاع الروتيني الذي نقع في دوامته، لابدّ لنا من تجديد نشاطنا وحيويتنا، كوننا نحتاج إلى ذلك كحاجتنا إلى الحركة والعمل، فالإجازة الصيفية وقت نستحقه لقضاء فترة بعيداً عن تلك الضغوط ولرفع ثقل الهموم والمتاعب، وكلمة إجازة يختلف معناها من شخص إلى آخر على االرغم من أنها أساسية وهامة في حياتنا، لذلك نلجأ إليها بعد عناء العمل المتواصل.
وبما أننا في منتصف فصل الصيف والحرارة مرتفعة، فالكثير منّا يلجأ إلى أماكن يلفها الهدوء والسكينة، كونها متنفساً تخفف من وطأة الحر الشديد ومتاعب الحياة ومتطلباتها.
في استطلاعنا طرحنا أسئلة عديدة تمحورت حول الإجازة الصيفية وأهميتها، وهل يعدونها ضرورة ملحة ويخططون للاستفادة منها؟ وماذا عن أوقات الإجازة، زمانها ومكانها، ودور الناحية المادية، والظروف الحالية التي تحول أحياناً دون التمتع بها، فكان الآتي:
السيدة أميرة ميا – تربية وعلم نفس، قالت: الإجازة الصيفية من أجمل الأيام وأحلى الفترات في العام كله، ننتظرها بفارغ الصبر لنجعل منها أياماً متميزة ومختلفة، وقد حرمنا منها لفترة وذلك بسبب الأزمة التي تعرض لها وطننا الغالي، إلا أن النصر وعودة الأمن والأمان إلى ربوع سورية الغالية منحتنا فترة راحة واستجمام وهدوء، وهذا ما تعودنا عليه سابقاً، والتخطيط لكثير من الأمور المادية والمعنوية، وخاصة اختيار المكان.
ولفتت إلى أهمية وجود مكتبة في كل منزل لتحفيز الأبناء على القراءة ونهل المعرفة، وهي من أهم الأنشطة التي تجمع بين المتعة والفائدة.
فيما أكدت أحلام قبيلي – معلّمة لغة إنكليزية، على أن التعليم مهنة متعبة لذلك لابدّ من الإجازة، وهو وقت نستحقه للابتعاد عن ضغوط الحياة ولتغيير المكان والوجوه والاستفادة منه قدر الإمكان، لأنه فرصة للتعويض الجسدي بكل أشكاله وأقصد الراحة والاسترخاء والعناية بالصحة والراحة النفسية.
أما بالنسبة للتخطيط، نبدأ بالتحضير من خلال وضع الخطوط العامة لكلّ مكان نزوره.
وقالت نسرين شاهين – موظفة: أترقب الإجازة بشوق فهي ضرورية، خاصة عندما أشعر بثقل العمل والروتين اليومي الممل والتعب والإرهاق، والإجازة نحتاجها إلى الراحة وتغيير الأجواء وتجديد النشاط من أجل العودة إلى العمل بحيوية ونشاط، والبحر هو مقصدي للتمتع بجمال شاطئه ورماله وأمواجه الذي ينسيني متاعب الحياة، وما أروع الأماكن الجبلية الساحرة للتمتع أيضاً بجمالها الأخّاذ.
بينما تمارا التون، نوّهت بأننا كلّنا نحتاج إلى لحظات أو ساعات لنرتاح بها من الأعباء اليومية، فالإجازة محطة ضرورية في حياتنا لاستكمال المسيرة إلا أن ذلك يتطلب سيولة مادية وهذا ما يعيق أحياناً تحركاتنا الترفيهية، وأتوق إلى قضاء العطلة الصيفية مع صديقاتي اللواتي أبعدتني عنهم الظروف الحالية وأتمنى أن يعم السلام والأمان كل أرجاء الوطن وتعود البسمة على وجوه الجميع.
حنان دنيا – موظّفة، بينت أن مهمة البحث عن فكرة لتنفيذها في فصل الصيف تعتمد على الإمكانيات المادية، والإجازة هي ضرورية لكسر الروتين اليومي وتجديد الطاقة والحيوية ومن أجل أن تكون ممتعة ومفيدة وفي نهاية المطاف فهي فرصة لإحياء الذات وترتيب أوراق الحياة.
زينة معروف- طالبة في كلية الصيدلة، لفتت إلى أن العطلة الصيفية ضرورية وخاصة لاستثمارها في الحصول على المزيد من المهارات سواء في اتباع دورات اللغة الإنكليزية أو دورات تمنحنا معرفة وزيادة في المهارات، وأكدت أن تنظيم الوقت ووضع خطة محددة البرامج والأهداف تؤدي إلى استثمار أمثل للأوقات.
جنان شحرور- معلّمة، أشارت إلى أنها تحبّ استكشاف الأماكن الجميلة والسير في الطبيعة الخلابة التي تتميز بها سورية والإجازة الصيفية فرصة لتعليم الأبناء مهارات ومعارف من خلال إلحاقهم بدورات تعليمية ورياضية وترفيهية وثقافية، أما بالنسبة لي فإن جلّ اهتمامي هو القراءة والمطالعة لزيادة المعرفة والعلوم في شتى المجالات.
 

الفئة: