الشركة السورية لنقل النفط إنجاز خط ضخ عكسي بكوادرها المحلية واستمرار العمل رغم التحديات

العدد: 
9173
التاريخ: 
الأربعاء, 15 آب, 2018
الكاتب: 
رنا الحمدان

 تصدت الشركة السورية لنقل النفط للتخريب الممنهج الذي ضرب محطات وخطوط النفط، وسبّب عدم إمكانية ضخ النفط بنوعيه الخفيف والثقيل من الحقول عبر الخطوط الموجودة لمصافي التكرير، إضافة لقلة ورود نواقل النفط والمشتقات للمصب خلال سنين الأزمة، بالعمل على تنفيذ مشروع الضخ العكسي للنفط الذي أنجز بخبرات فنية من الشركة لتزويد مصفاة حمص بحاجتها التكريرية من النفط المستورد كبديل عن عملية ضخ النفط من الحقول، إضافة لقيام الشركة بكل ما عليها من واجبات صيانة وغيرها من الأعمال المتعلقة بالحفاظ على المنشآت وجاهزيتها وإصلاح ما أمكن منها، علماً أن العمر الزمني للشركة أصبح كبيراً مقارنة بما يتعلق بهذه الأعمال مع تعذر تأمين قطع التبديل اللازمة بسبب الحصار الاقتصادي المفروض على البلد..
فقد نفذت الشركة السورية للنفط مشروع تطوير وتحديث المرابط البحرية المنفذ الوحيد بحراً في القطر لاستقبال ناقلات النفط والغاز منذ العام الماضي، الأمر الذي أمّن حاجة مصافي التكرير من النفط، وحاجة القطر من المشتقات في مرحلة الأزمة التي مرّت، كما تمّ استكمال مشروع ضخ النفط إلى مصفاة حمص للتكرير، وذلك بتركيب مضخة مساعدة لرفع طاقة الضخ ولإيصال النفط المستورد إلى المصفاة، إضافة لتركيب وتشغيل مكثفات تعويض لها، وبغية الحدّ من هدر الكهرباء، وضبط الكميات التشغيلية، تمّ إنجاز مشروع تركيب وتشغيل عدادات كهربائية للمساكن العمالية في الشركة.
الواقع العمالي

تناقص عدد العاملين في الشركة السورية للنفط خاصة المتمرنين منهم بسبب الأزمة والمرض أو العمر (التقاعد)، كما تكبّدت الشركة خسائر بمئات ملايين الدولارات ويشير محمد محمد رئيس نقابة عمال النفط بطرطوس أن العلاقة الطيبة بين الكوادر العمالية والإدارة انعكست بشكل إيجابي على واقع العمال، حيث تمّ تأمين كافة المطالب العمالية من لباس عمالي وتعديل اتفاقية التأمين الصحي الخاصة بتطبيب العمال وعائلاتهم، إضافة لإصدار ملاك عددي للشركة، والنظام الداخلي الذي نظم العمل في الشركة، وبتوجيه من مدير الشركة المهندس نمير مخلوف تمّ تعديل وضع كل العاملين الذين حصلوا على شهادات أعلى من الشهادة التي عينوا على أساسها شرط أن تكون ملحوظة في النظام الداخلي للشركة، فيما يأمل عمال الشركة السورية لنقل النفط إصلاح كافة المحطات التابعة للشركة وخطوط النفط التي دمرها الإرهاب، وعودة إنتاج كافة الحقول لما كانت عليه قبل الأزمة نظراً لما تشكله من مصدر رفد الخزينة بالقطع الأجنبي من جراء نقل وتصدير واستيراد النفط والمشتقات النفطية، كما يأملون كغيرهم من عمال سورية بتحسين الوضع المعيشي للطبقة العاملة من خلال زيادة الرواتب والأجور،  بما يتوافق مع أعباء وظروف الحياة الحالية، كذلك يطالب العمال بإدراج لجان النواقل واستلام المشتقات النفطية من البحر ضمن نظام الطوارئ، لأنهم يعملون في أوقات الليل المتأخرة، ومنح طبيعة العمل والأعمال الشاقة والخطرة للعاملين في جميع قطاعات النفط بالمحافظة.


القوى العاملة والتدريب
بلغ تعداد العاملين في الشركة السورية للنفط 3111 عاملاً بداية العام الحالي، منهم 390 مهندساً، و151جامعيين، وفي الفئة الثانية 707 معاهد و253 ثانوية والفئة الثالثة تضم 82 عاملاً، أما الرابعة فتضم 947 وصولاً للخامسة التي تضم 581 عاملاً، وتتوزع العمالة على كافة المراكز وفق المؤهلات العلمية لخدمة العملية الإنتاجية، والمحافظة على منشآت الشركة وإجراء الصيانات الدورية المنتظمة بجهود كوادرها العمالية، فيما تتضمن خطة التدريب لعام 2018 دورات ملائمة لعناصر الشركة بغية رفع الكفاءة العلمية والخبرة الإدارية والفنية والمحافظة على الكوادر العمالية بمستوى وكفاءة تواكب العملية الإنتاجية وتطورها عن طريق مدربين محليين.
مهام الشركة
الشركة السورية لنقل النفط (سكوت) هي إحدى الشركات التابعة للمؤسسة العامة للنفط وهي شركة حكومية تأسست عام 1972 وحلت محل شركة نفط العراق المحدودة وهي المشغل الرئيسي لعمليات نقل النفط من وإلى سوريا ولهذه الغاية تشكل الشركة منظومتي أنابيب الأولى مخصصة لنقل النفط السوري والخفيف تبدأ من حقول النفط وخط الحدود العراقية وتنتهي في مصب بانياس والثانية مخصصة لنقل النفط السوري الثقيل وتبدأ من حقول النفط ومحطة تل عدس وتنتهي في مصب طرطوس  حيث يقوم كل من مصب بانياس ومصب طرطوس بالعمليات البحرية وفقاً لقوانين ودفتر شروط المصب و يتم نقل وتصدير النفط العراقي والسوري الخفيف والثقيل عبر مصبي بانياس وطرطوس و تأمين احتياجات المصافي من النفط الخام وتأمين ضخ المشتقات النفطية (مازوت وبنزين وكيروسين) من بانياس إلى مستودعات تشرين /شركة محروقات حمص/ مع تأمين ترحيل واستقبال المشتقات النفطية لصالح مصفاتي بانياس وحمص وشركة محروقات وشركة توزيع الغاز عبر المرابط البحرية المتواجدة في مصب بانياس وتأمين سعات تخزينية مأجورة لصالح مصفاتي بانياس وحمص وشركة المحروقات.
منشآت أساسية  
تتألف الشركة من منظومتين لنقل النفط من محطات ضخ وخطوط وخزانات ومرابط على الشكل التالي:‏‏
*منظومة النفط الخفيف: تستخدم هذه المنظومة التوربينات الغازية لضخ النفط إلى مصب بانياس وتشمل 4 محطات أساسية تبلغ أطوال خطوطها /1000/كم وتتبع لها مراكز( دائرة المحطة الثانية - المحطة الثالثة - المحطة الرابعة - محطة تلكلخ للمشتقات، ومركز حمص لتلبية احتياجات المحطات الصحراوية) فمصب بانياس الذي يشمل (مركز الإدارة - مصب بانياس - المرابط البحرية – منطقة الخزانات - تجهيزات الضخ).‏‏
* منظومة النفط الثقيل: تبلغ أطوال خطوطها 700 كم مع اللوبات وتتبع لها 9 محطات ضخ أساسية ( تل عدس - تل براك - الحسكة - صباح الخير - الرقة - الرصافة - أثرية - صلبا بالإضافة إلى مديرية حمص ) و توجد فيها إدارة محطات منظومة النفط الثقيل.‏‏
 

الفئة: