أقـــــــــــــلام شــــــــــــــــابة

العدد: 
9172
التاريخ: 
الثلاثاء, 14 آب, 2018
الكاتب: 
سارة حبيب

الرجلُ في آخـــــــر الشارع
يرمي حبات الفول اليابسة في الوعاء
«واحد اثنان ثلاثة».. يعدّ و يرمي..
و بينما تتضاعفُ القرقعة
 صوتٌ أعلى يصيّره
حبة فولٍ يابسة في طنجرة
2
«هذا قبرٌ زائد»
 تحصي الأم أولادها الذين نقصوا واحداً آخر..
و تتناقص..
3
«إذا جاءني من الخلف، أستدير و أطلق واحدة..
و إذا لم يجئ ، أطلق اثنتين في الفراغ
و أصيبُ في العتم»..
يقول الجندي و هو يرقب آخر رصاصتين لديه
و يهلوس بالمصائر
4
«هذه المرة ستصيب ..
سأحبكَ على طبيعة الأشياء..
على قدّ قلبي..
و في الوقتِ الهاربِ من الحرب» .
أقول و أنا أحاول ألا أعدّك..
ثم تمرّ
 و أحصيكَ مضطرة في دفتر العابرين:
«الرقم مئة»
«من ماتَ اليوم أيضاً؟»
تحصي الحياة كل يوم كائناتها..
«من مات اليوم؟»
تقولُ بصوتٍ أعلى ولا يجيب في الغائبين أحد..
تقول: «لا أحــــــــــــد إذن»
و نكايةً تنقص من مزيدٍ آخرين كانوا على قيدها