قبل أيام على انطلاقة الدوري استنفار حقيقي واستعدادات جدية تشهدها أروقة حطين

العدد: 
9171
التاريخ: 
الاثنين, 13 آب, 2018
الكاتب: 
علي زوباري

 اتصالات مستمرة واجتماعات مكثفة للقيادة الرياضية شهدتها أروقة نادي حطين فك الشيفرة ونجح في حل عقدة النادي التي استمرت لثلاثة أشهر ونيف قبل وبعد الانتهاء من الدوري الماضي وربما هذه الاجتماعات نجحت وأثمرت فريقاً متكاملاً ومنسجماً فيما بينهم بعد التعاقدات التي أجرتها إدارة حطين الجديدة مع عدد من اللاعبين من خارج النادي طبعاً تشهد لهم الأندية السورية بالمستوى والأداء الجيد وهذا ما لاقى انفراجاً واضحاً على أسارير محبي وعشاق الكرة الحطينية بعد إعادة تشكيل إدارة جديدة تضم في صفوفها عدداً من المحبين المخلصين للنادي .
محل ثقة بالنادي الحطيني
بعد تعثر دام لشهرين ونيف وفراغ صدر قرار تشكيل الإدارة وتمت تسمية الجهاز الفني والإداري محمود فيوض مدرباً للفريق الأول طبعاً كل ذلك بناء على اقتراح فرع الاتحاد الرياضي العام باللاذقية الذي لعب دوراً بناءً في ذلك ربما الاتصالات المتواصلة لرئيس الاتحاد مع عشاق ومحبي النادي أثمرت ولاقت ترحيباً كبيراً من قبل البعض واستياء من البعض الآخر هذا حال الكرة بالنوادي السورية .
وبشكل عام تشكيل الإدارة الجديدة لاقى قبولاً بالشارع الرياضي مع تحفظ على عدد الأعضاء وكما هي العادية، حيث سبق لفرع اللاذقية إقتراح تشكيل مجلس إدارة ومن الموجودين ولم يلق القبول ولاقى اعتراضاً بين عدد من أنصار النادي الذين تقدموا لأصحاب القرار بالعدد من الشكاوى ونجحت أخيراً الجهود بالاتفاق على عدد الأعضاء وبالموافقة ونالوا الثقة وينتظرهم مهام صعبة في الأيام القادمة .
الأهم وعلى الطاولة كرة القدم
لعل من أهم مهام هذه الإدارة هي كرة القدم التي ينتظر حل مشاكلها الكثير من عشاق ومحبي كرة القدم وهم على أحر من الجمر أن يعود فريقهم منافس قوي في دوري المحترفين وله موقع متميز بين الكبار، والفريق كان في الموسم الماضي دون المستوى ولم يقدم صورة مشرقة وحصد الكثير من الخسارات حتى كان على بعد خطوة من الهبوط إلا أن العناية الإلهية حالت دون وقوعه في المطب وبعد نهاية الدوري مباشرة انفرط عقد عدد من اللاعبين نتيجة انتهاء عقودهم والبعض أصر على فسخ عقده لعدم تعويضهم ورغم محاولة إقناعهم بالبقاء ولكن دون جدوى كما أن تأخر تشكيل الإدارة حال بإجراء عقود جديدة مع لاعبين محليين محترفين. وفي زيارة ميدانية للوحدة إلى حطين والتحدث مع المشرف على الكرة الحطينية أحمد أبو الريف تبين لنا بأن هناك اجماع واستنفار حقيقي على دعم كرة القدم والعودة بها إلى ما تستحق من قبل أبو الريف ومجلس الإدارة الجديد بالتعاون مع كوادر اللعبة بنادي حطين وعلى رأسهم الكابتن كيفورك ماردكيان خبير الكرة الحطينية والذي يشغل اليوم منصب المدير الفني للكرة في نادي حطين .
وبدوره كرر القول وأكد عليه مدرب الفريق السابق عمار ياسين المساعد المشرف على المدرسة الحطينية والذي تحدث بإسهاب عن الجهود التي تبذل من الجميع بإعادة ألق الكرة الحطينية، والمعلومات الواردة من مجلس الإدارة الذي لم نستطع الاتصال به تؤكد قبول هذا المجلس التحدي لتجهيز فريق لديه الامكانيات للمنافسة والصعود وبقوة خاصة وأنه تتوفر لديه ميزانية جيدة يمكن الاعتماد عليها في الأيام القادمة .
وبعد تكليف الفيوض توضحت الصورة النهائية للفريق .
وكما يبدو أن فرحة الجماهير الحطينية قد عادت بعد تسمية الجهاز الفني وتكليف الفيوض مدرباً للفريق ومن خلاله تتوضح ملامح الفريق في المرحلة القادمة، بعد أن تم اختياره من مجلس الإدارة والمشرف على اللعبة بنادي حطين بعد أن لاقى إجماعاً ومن الجميع، والشارع الحطيني يعرف جيداً إمكانيات المدرب الجديد في قيادة الفريق إلا أنه يحتاج لمؤازرة وتعاون الكل حتى من خارج النادي ومن المفروض أن يبقى الدعم مستمر والتشجيع الدائم من قبل جماهير حطين والكل معني بعودة النادي الحطيني إلى مستواه المعهود وليكون منافساًَ قوياً وليحجز مكاناً له بين الأندية الكبار نظراً لتواجد عدد كبير من اللاعبين المتميزين على مستوى نادي حطين اليوم وقد تعدى عدد هؤلاء العشرة بالإضافة إلى لاعبين من أبناء النادي (هادي منون وأبو كف ) والاستحواز على لاعبين أفضل أمر في غاية الأهمية إن تمكنت إدارة النادي اليوم من ذلك .
 

 

الفئة: