لسنا معصـــومين عن الخطــأ

العدد: 
9171
التاريخ: 
الاثنين, 13 آب, 2018
الكاتب: 
معينة أحمد جرعة

 الخطأ هو سلوك بشري يقع فيه كلّ الأشخاص سواءً المتعلّم أو الجاهل، الكبير والصغير، وغالباً ما ينُظر إليه بشكل سلبي،  وتفرض عليه العقوبة أو العمل على إزالته وتصحيحه، والمشكلة هي ليست في الخطأ فحسب بل يجب الاعتراف به والتفنّن في التعامل مع هذه المشكلة تفادياً من خلق أشياء أكبر وأعظم .
 السيد أمجد حسون- مدرّس، قال: أنا أب لثلاثة أولاد، وكل  شخص معرض للوقوف في حفر الخطأ، أو أن تكون مواقفه بنظر الآخرين غير صحيحة، وهنا  يجب التصرف بعقلانية وهدوء، عندما توجه أصابع الاتهام نحوي أو أحد  أفراد أسرتي، أنظر إلى الموضوع من جميع جوانبه وأسأل نفسي هل أنا الصائب أم لا؟ وبعد الدراسة وتوضيح الأمور ووصولي إلى القناعة التامة بالصواب، أحاول التخفيف قدر الإمكان وتصحيح الموقف والتعويض اللازم سواءً كان مادياً أو معنوياً بدون تردد، وأظن هذا التصرف لا يؤثر على شخصيتي بل أثمن هذا العمل لنفسي غالياً.
السيدة غادة أسبر، قالت: عند الوقوع في الخطأ أعمل جاهدة لإبعاد الاتهام عني قدر الإمكان إذا ما كنت واثقة من ذلك، ولكن الحقيقة لا بد ستظهر، وقد يكون هناك شيء ما غائب عن  ذهني وفعلاً  أكون ملامة، وهذا أمر بديهي و ما من أحد معصوم من الخطأ ، فليس أمامي سوى الاعتراف، ووضع نفسي أمام من يريد محاسبتي،  وأكون مستعدة لأيّ حكم يصدر بحقي بعيداً عن الجدال أو التحدث بالموضوع كثيراً تفادياً  لأيّ مخاطر أخرى.
 السيد نورس عبد الله، قال:
 أنا رجل عصبي ،وعندما أسمع  أيّ كلام أو حديث  بخصوص هذا الموضوع، أتصرف بسرعة وفوضى وعشوائية وقد تصل إلى مرحلة الضرب والشتم وتوجيه الاتهامات الباطلة دون التفكير، وهذا التصرف بحد ذاته خطأ كبير، وعندما أفهم الأمور غالباً ما تكون النهاية ندماً وحسرة، وفي كل مرة ٌأقول لنفسي: هذه آخر مرة ثم أعود وأقع في نفس الخطأ، وهذا سببه العصبية الزائدة، لذلك أنصح بمعالجة الأمور بعقلانية ودراسة تامة، وجمع الأدلة والبراهين، والتصرف بناءً على هذه الأحكام مع مراعاة واحترام مشاعر وأحاسيس الآخرين.
 

 

الفئة: