صوتكم وعينكم ... النظافة مظهر حضاري وجمالي

العدد: 
9169
التاريخ: 
الخميس, 9 آب, 2018
الكاتب: 
مصطفى حسين

يقول المثل الانكليزي:  لو كل واحد منا نظّف أمام بيته لأصبح الحي نظيفاً، ومن خلال الحملة التي أطلقتها مديرية النظافة في مجلس مدينة اللاذقية، نفذت دائرة اللاجئين حملة نظافة في مخيم العائدين شملت أعمال كنس وترحيل وزراعة أشجار على جانبي الشارع الرئيسي في المخيم، ووزعت البروشورات على البيوت تتحدث عن النظافة واعتبارها مظهراً حضارياً وجمالياً، وتحث القاطنين على التعاون مع عمال النظافة ورمي النفايات في الأماكن المخصصة لها.
وقد شارك في هذه الحملة: وكالة الغوث الدولية، ولجان التنمية المجتمعية (لجنة النظافة، لجنة الخدمات) ومندوبو الأحياء ومفوضية يافا الكشفية والمتطوعون من سكان الحي.
وقال المهندس سعيد أبو حامد رئيس دائرة اللاجئين: إنه من خلال توجيهات السيد المدير العام للاجئين الفلسطينيين وتوصيات مؤتمرات الهيئة العامة نعمل على تأمين المستلزمات الخدمية للمخيم، وقد قامت وكالة الغوث الدولية بتشغيل عدد من العمال في المخيم لمؤازرة مديرية النظافة، وبدوره رئيس مجلس المدينة يقوم بتزويدنا ببعض الآليات وتوفير عدد من الحاويات وسلال المهملات، لن يقتصر عملنا على هذه الحملة واهتمامنا بموضوع النظافة متواصل بشكل دائم.
ومن جهته أبدى المهندس عمار القصيري مدير النظافة إعجابه بما شاهده وأثنى على الجهود المبذولة خلال متابعته لهذه الحملة آملاً أن يكون المخيم أنموذجاً يحتذى لباقي أحياء المدينة.
 

الفئة: