خـيل وأنثـى وإبــداع جـامح في تشــــكيلي عامر علي

العدد: 
9169
التاريخ: 
الخميس, 9 آب, 2018
الكاتب: 
سماح العلي

عنون الفنان عامر علي معرضه بـ  ( البحث عن اللا مرئي ضمن العناصر المرئية)،  المعرض أقيم ومازال مستمراً في غاليري عامر للفنون الجميلة بمدينة جبلة، قدم فيه 13 لوحة من القطع الكبير .

 

صحيفة الوحدة زارت المعرض وكانت لنا وقفة مع الفنان عامر علي الذي قال: معرضي بعنوان البحث عن اللامرئي ضمن العناصر اللامرئية، استخدمت فيه مفردتين هما الأنثى والخيل كتكريس مني لقيمتين هما الأصالة كقيمة والأصالة كقيمة أخرى باتت غائبة نسبياً في هذا الزمن ضمن مشهدية ودراما بصرية ترونها واضحة في اللوحات، عدد لوحاتي 13 عملاً استعملت فيها الإكرليك وتقنيات أخرى، عن شعور الفنان عامر كفنان ومضيف ومنسق أنشطة ولقائه بجمهور كبير فيه إعلاميين وأدباء وفنانين آخرين، إضافة إلى طلابه ومحبيه من متذوقين للفن قال: أنا سعيد بأن أحظى باهتمام أشخاص ومحبتهم لي في مدينتي جبلة وحتى القادمين من مدن أخرى لمتابعة أعمالي لأنني استطعت أن أوصل إليهم شيئاً فهذا أمانة ومسؤولية كبيرة .


ثم كانت لنا وقفة مع آراء بعض الحاضرين ومنهم :
الفنان والنحات  زهير خليفة: أنا أشبّه عامر وأعماله بالصاعقة فالألوان والتحكم باللون ومزج الألوان ومن ثم التحول لديه مبهر ناهيك عن الإحساس حين تنظرين إلى لوحاته، والأجمل أن المتلقي يستطيع أن يبقي اللوحة أمامه بدون ملل أو شعور بوجود روتين، فالأفكار متدفقة غير متناهية والجمال يزيد، والدليل وجود كوكبة من الفنانين وغير الفنانين في هذه الصالة، فالمجتمع الذي ليس فيه فن وثقافة النظر والسمع لديه مشكلة حقيقية، وأضاف: عامر وأمثاله يستحقون الشكر الكبير لأنهم يجمعون المجتمع بكل أطيافه من كل المستويات، فغاليري عامر للفنون هو الصالة الوحيدة في جبلة ومستمرة من حراك إلى حراك، وكل نشاط أهم من الآخر .
السيد «علاء علي» شقيق الفنان: عامر عبّر عن إحساس دفين في قلوبنا جميعاً، فاللون في لوحات عامر تتكلم لغة عربية واضحة تجعلنا نفهم الصورة والبعد والإحساس العميق والجميل، لأن عامر في هذه المرحلة التي يعيشها الوطن يسهم في خلق جو جميل والدليل تواجد الناس والاهتمام الكبير، فهو يؤمن ويكرر أن الناس توّاقة للجمال رغم الحرب والدمار، ففي داخل كل إنسان فنان تواق للون والجمال والشعر والأدب وهذا ما نجح في تكريسه فعلاً.
الفنان  محمد الركوعي قال: من أهم المعارض التي تُقام وأشاهدها، المعرض معنون بلا مرئي، وهذا يعني الحوار الذي لا يصير بين الجبل والإنسان المتمثل بالمرأة، لدى عامر تمكّن بالألوان وصيغة العمل وتكوينه، فأهم شيء بالأعمال قوة التكوين، وقوة اللون التي خدمت هذا التكوين .
وأضاف الفنان الركوعي: أنا أقف بإعجاب في هذا المعرض الجميل، صحيح أن الأعمال لا تتجاوز 14 لوحة لكنها من أجمل ما رأيت، أتمنى للفنان عامر أن يقدم المزيد من هذه الأعمال، وأنت رأيت في هذا المعرض والمعرض الذي شاركت فيه مع مجموعة من الزملاء كيف أن جمهور جبلة متعطش للفن ويقف مع الفنان، رغم أن مدينة جبلة مهمشة إلاَ أنها تهتم بالثقافة وأبنائها .
المهندس المدني جبريل محمد  سألته كيف ينظر المهندس إلى اللوحات الفنية؟ فأجاب: المهندس دوماً لديه بعد نظر لأنه يخطط ويعمل برامج، واللوحات أيضاً تأتي من بعد نظر ضمن أفكار الفنان، فالفنان يرتب أفكاره ويضعها على لوحة، والمهندس يرتب أفكاره ويضعها على بناء .لذلك أقول هنا تكامل وترابط، لأن اللوحات جزء لا يتجزأ من عمل ونظرة المهندس، والفن جزء من الهندسة .
وعن رأيه بالمعرض قال :قد تكون شهادتي مجروحة فالفنان عامر صديقي وأنا أحب عمله ومتابعته لهذا الغاليري، وحقيقة عامر يُعد مركزاً ثقافياً نشيطاً جداً، ويستحق أن نقدره جميعاً ونكبر فيه هذا الفن والعطاء واستضافته للفنانين وحتى الأدباء، لما له من دور في تشجيع المواهب، فمعرضه بدون أن نتحدث متعوب عليه،وجمهوره هذا دليل بصمة كبيرة  لعامر ولنا، ولمدينتنا جبلة .
في الختام نذكر: أن الفنان عامر ضاحي علي عضو اتحاد الفنانين التشكيليين في سورية، ورئيس لجنة الفنون الجميلة في اتحاد المصدرين السوري، ومؤسس لأول صالة عرض للفن التشكيلي في مدينة جبلة باحث متخصص بفن الأطفال، ومنسق نشاطات فنية، حائز على أكثر من جائزة منها جائزة الإبداع في الرسم والتصوير الزيتي 2013، وحائز على جائزة اتحاد الفنانين في التصوير الزيتي 2015.
 

 

الفئة: