فنّ التفرد في (عودة الياسمين)

العدد: 
9169
التاريخ: 
الخميس, 9 آب, 2018
الكاتب: 
رانيا حكمت صقر

اختار التفرد والتميز ليعبّر عن مكنوناته بأسلوب جديد، ابن دير الزور الفنّان التشكيلي أكرم العلي، جاء حاملاً من بلد الياسمين (دمشق) فنّه الذي يحمل قيماً جمالية غير معهودة بتقنية جديدة لم يسبقه إليها أحد، ففي زيارته الأولى إلى اللاذقية، افتتح الفنّان التشكيلي أكرم العلي معرضه في المركز الثقافي حمل عنوان (عودة الياسمين) والذي عدّه العلي رسالة تفاؤل لعودة تفتح الياسمين في بلدنا وعودة الأمل حيث تخلل المعرض 44 لوحة تنوّعت بين حضارة أورنينا والياسمين ولوحات لبيكاسو برؤية الفنّان أكرم العلي، كما قدّم ستة أعمال فخارية تعبيراً عن أصالة وعراقة وامتداد للماضي. ومن المعروف عن الفنّان العلي استخدامه لتقنية أسلاك النحاس وألوان خاصة بطريقة الصب، كما أنّه يرسم على الحجر والرخام والفخار وهذا كان سبب تفرّد أعماله .


 من الفنّانين الذين حضروا الافتتاح الفنّان التشكيلي والنحّات أحمد علاء الدين، الذي أعجب بأعمال الفنّان العلي ووصفه بأنه ذو طبيعة خاصة فيه، تميز بالألوان وحملت أعماله تقنية عالية جداً والأعمال الفخارية لها طابع خاص من التراث القديم ومطعّمة بشكل دقيق جداً.


يذكر أن الفنّان أكرم العلي قدّم عدّة معارض في المحافظات منها معرض (شبابيك) ومعرض (هواجس) ومعرضه الأول (معلولا) ولديه اهتمامات شعريّة يكتب شعراً غنائياً شعبيا.ً
 هذا ويستمر المعرض حتى اليوم الخميس.
 

الفئة: