مبــــادرة لحظــــة ســـــلام

العدد: 
9168
التاريخ: 
الأربعاء, 8 آب, 2018
الكاتب: 
هـــــدى سلوم

كما أمنا الأرض حبلى بألوان الطبيعة الزاخرة بالطيب والعطر والجمال، قلوبنا تضجّ بالحبّ والنقاء والسلام، والذي طالما سكن في جوانح شباب سوق الضيعة، الذين تعودنا منهم مبادرات تدعو إلى الحفاظ على أمنا الأرض بكل ما تفيض به من ألق وبهاء.
شباب من كل حدب وصوب تجمعوا من ريف اللاذقية وجبلة والمدينة، طلاب ثانوية وجامعة وربّات بيوت ورجال كبار، ليكونوا من ساعات الصباح الأولى وإشراق شمسه في حديقة العروبة وقبل الساعة السادسة والنصف، فيبدؤوا بتنظيف بهوها وشطفه وبعدها تبدأ ساعة واحدة من التأمل والصفاء في مبادرة لحظة سلام، هذا ما جاءت على ذكره الدكتورة زينة وليد- رئيسة جمعية سوق الضيعة ،في لقائنا معها، وتابعت :
نهدف من هذه المبادرة تخفيف التوتر وضغوط الحياة وهموم المعيشة والدراسة والعمل التي يتعرض لها الإنسان، ليعيش شبابنا بهدوء وطمأنينة وسلام، بتمارين وحركات بسيطة يتوحد فيها الإنسان مع الوجود بلا ماضي ولا مستقبل، ليعيش لحظة الحاضر بوعي وثبات، يستمتع بها مع نفسه بصفاء، يراضيها ويرتضي بها، ولتشكل رحلة يشد فيها الرحال من العقل إلى القلب، في رحلة تأمل واندهاش.


واختتمت الدكتورة زينة حديثها بالقول:
مبادرة لحظة سلام مستمرة لأجل غير مسمى، يوم الإثنين من كل أسبوع ويسعدنا استقبال كل من يود المشاركة معنا، كما نحن مستمرون بنشاطاتنا الأخرى مثل حملات التنظيف على الشواطئ، إضافةً إلى سوق الضيعة كل يوم سبت من كل أسبوع الذي يزخر بكل الطيبات ومختلف النكهات والألوان من منتجات ريفنا وشذاها، الخالية من الأسمدة والمبيدات الضارة بالصحة والحياة.
بعض الشباب المشاركين أجمعوا في قولهم :
استمتعنا اليوم برحلتنا مع الصمت، لحظات ساحرة مرت بلا حواجز أو قيود، هي أبعد من حدود الحروف والكلمات والحركات، ولنا أمل اللقاء في الإثنين القادم إن شاء الله .
ولا بد لنا من عرض لمحة عن أهل جمعية سوق الضيعة:
نحن مجموعة من عشاق أمنا الأرض، نسعى إلى حمايتها واستدامتها من خلال التأكيد على دور الإنسان ومسؤوليته في المحافظة على صحته وبيئته، وأهدافنا:
نشر الوعي البيئي والصحي والغذائي والمحافظة على أمنا الأرض، تشجيع الزراعات العضوية الطبيعية ومزارعيها وإنشاء مراكز تدريبية لتعريف المزارعين على الزراعة العضوية، إنشاء مراكز بيئية للتوعية الصحية والبيئية والغذائية، تشجيع أصحاب الحرف اليدوية التراثية المميزة في بلدنا وصغار المنتجين أصحاب المنتجات المحلية الطبيعية.
ومن أهم نشاطاتنا: إنشاء سوق الضيعة كل سبت في حديقة البطرني من التاسعة صباحاً إلى الثالثة ظهراً لدعم أصحاب الزراعات العضوية الطبيعية وصغار المنتجين أصحاب المنتجات المحلية الطبيعية والتراثية المميزة الصديقة للبيئة والإنسان، حملة نعم للحياة للمشاركة بالمحبة والبسمة والضحكة من القلب إلى القلب مع كل من لديه معاناة جسدية أو نفسية مثل مرضى السرطان في مشفى تشرين صغاراً وكباراً والأطفال الأيتام والمعاقين والمسنين والسجينات مع التركيز على أهمية الغذاء الصحي المتوازن لسلامتنا الجسدية والنفسية والروحية، حملات التشجير في المناطق المحروقة والجرداء وفي المدارس والحدائق بهدف زيادة الغطاء الأخضر وتعريف الناس كيفية الحفاظ على البيئة فضلاً عن قيامنا بحملات لحماية الغابات من الحرائق، حملات التنظيف في المحميات والشواطئ والحدائق والمدارس لنشر الوعي البيئي خاصة لدى الشباب والأطفال ليكبروا على محبة أمنا الأرض وحمايتها، حملات تدوير الورق من أجل إنقاذ أشجارنا وغاباتنا وتخفيف التلوث والحد من بصمتنا الكربونية وتعزيز الوعي البيئي بأهمية ترشيد استهلاكنا للورق، ورشات تدريبية للأطفال والمعاقين والفئات الضعيفة في مجتمعنا لتعريفهم على بعض الحرف اليدوية ليتمكنوا من الاعتماد على أنفسهم وتأمين مصدر عيشهم.
خلونا نشارك المحبة بالأفعال، كوكبنا بحاجة لنا جميعاً، لنضع أيدينا سوياً حتى نجعله أجمل وأفضل.

الفئة: